الباشق تطلق معرض إعادة إعمار سورية بعامه الثالث

0
136

دمشق- عبدالهادي الدعاس|

لأنها سورية القوية الصامدة المقاومة المنتصرة… ولان عجلة التعافي المبكر من الحرب بدأت بالدوران جنبا إلى جنب مع عجلة إعادة أعمار كل شبر من اكبر محافظة ومدينة وصولاً إلى اصغر قرية وبالاتجاهات الأربع.

فقد اطلقت مؤسسة الباشق معرض إعادة أعمار سورية بعامه الثالث على ارض مدينة المعارض بدمشق بمشاركة كبرى الشركات العربية والاجنبية المتخصصة في عملية البناء.

حيث اكد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حس

ين عرنوس بأن المعارض دليل كبير على تعافي سورية وأن الحياة بدأت بالعودة من خلال مشاركة العديد من الشركات الغربية بمرحلة اعادة الاعمار بفضل الانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش العربي السوري وتواجد الشركات اليوم للأثبات بانهم متواجدون وجاهزون في هذه المرحلة المقبلة التي تمر بها سورية وان هذه الدورة متطورة عن الدورات الماضية من خلال زيادة عدد الشركات المشاركة والمتخصصة في مجال البناء والتشييد والطاقة والاتصالات والمياه.

وبين مدير عام مؤسسة الباشق تامر ياغي  بأن النجاح الذي حققته المؤسسة خلال السنوات السابقة ادى الى تسابق الشركات على التواجد والحضور وهذا دليل على المكانة الكبيرة التي تحظى بها الدولة السورية وان حركة الاتصالات مع معظم السفارات العربية والإقليمية ومن ضمنها دول البريكس والألبا عنوانها كسر الحظر عن سورية اقتصادية.

واشار الى ان الهدف اليوم توفير كافة المستلزمات التقنية لإعادة الاعمار وإظهار دور القطاعين العام والخاص في عملية الإعمار للنهوض الى افضل مما كانت عليه قبل المؤامرة الكونية التي تعرضت لها سورية منذ سبع سنوات من الحرب.

وصرح وزير الاقتصاد سامر خليل عن الأهمية الكبيرة التي يتم تقديمها من قبل الحكومة  للمعارض على المستويات الداخلية والخارجية لأنه تبين مدى اهمية تعافي سورية وعودتها الى ما كانت عليه في السابق وأن دورة معرض دمشق الدولي شجعت الكثير من الشركات للمشاركة بالمعارض التي ستقام بشكل مستمر في سورية لزيادة حركة النشاط الاقتصادي.

ومن جهته بين وزير النفط علي غانم على اهمية المشاركة من قبل الشركات الخارجية المحلية والدولية بأنها تدل على التعافي الكبير التي تمر بها سورية موكدا على اهمية تشارك القطاعات الخاصة والعامة للمساهمة في عملية الإعمار.

وأضاف السفير الايراني  جواد تركابادي عن سعادته الكبيرة للمشاركة في مرحلة اعادة الاعمار من خلال 25 شركة بمختلف المجالات للمساهمة بعودة سورية الى يومها الجميل أملا بأن يكون المعرض خطوة الى الأمام في اطار تطوير العمل الثنائي.

ولفت المحلل السياسي الدكتور فيصل عبدالستار على نضج قضية مرحلة اعادة اعمار سورية اكثر واكثر التي بدأت تداول كثيرة بفضل تضحيات الجيش السوري وان الشعب السوري اثبت انه اكبر من كل ما حصل خلال سنوات الحرب وهذا المشروع الذي كان يريد تدمير سورية لم يكسر الإرادة السورية وهم الان يتسابقون للاعتذار من سورية لإعادة اعمارها موكدا بأن مشاركة شركات اقليمية ودولية بمعرض اعاد الاعمار يدل على روح المبادرة التي تتحلى بها الفعاليات السورية.

وعبر عدد من المشاركين عن أهمية معرض إعادة الإعمار في إتاحة الفرصة لرجال الأعمال والصناعيين المحليين والعرب والأجانب للاطلاع على أحدث التقنيات في هذا المجال واستثمارها في سورية.