الاستثمار بغرف تحضين الفطر المحاري مشروع اقتصادي لاتحاد غرف الزراعة بهدف تمكين الاسر وتعزيز دخلها 

0
48

دمشق-وائل حويجة

الاستثمار بغرف تحضين الفطر المحاري مشروع اقتصادي يعزز دخل الاسر الريفية ويحسن مستواها المعيشي يسعى اتحاد غرف الزراعة على إطلاقه في عدد من القرى خلال الاسابيع القادمة لتمكين عدد من الاسر المتضررة بما يحقق لها دخلا اضافيا.

وتقوم فكرة مشروع تحضين الفطر المحاري حسب عضو مجلس ادارة الاتحاد الدكتور/مجد أيوب/ على دعم حوالي /3000/ اسرة في /4 /محافظات مثل ريف دمشق والسويداء وطرطوس واللاذقية لاقامة غرف تحضين هذا النوع من الفطر شريطة أن تؤمن الاسرة مكانا بمساحة غرفة صغيرة كافية لتركيب خيمة مخصصة لزراعته.

وفي نهاية المشروع الذي يسعى الاتحاد لاطلاقه ستتمكن الاسر التي امتلكت غرف تحضين الفطر حسب الدكتور /أيوب/ من تأسيس مشروع خاص بها ينعكس ايجابا على مؤشرات التغذية لأفراد الاسرة خاصة ان الاتحاد سيعمل على تقديم الدعم الفني  والمشورة الزراعية ومستلزمات المشروع والتدريب اللازم وتأمين الاسواق لتصريف الانتاج.

ويساعد المشروع حسب الاختصاصي بالاقتصاد الزراعي الدكتور/أيوب/ على ايجاد مصدر مستدام للدخل من الناحية المالية والاقتصادية فالتدريب الذي يحظى به المستفيد من المشروع والمهارات الجديدة التي سيمتلكها ستكون أداة قيمة له في المستقبل إضافة إلى تشكيل روابط انتاجية بين المستفيدين المنتجين والمصنعين ستسهم في تعزيز التبادل المعرفي بشأن الانتاج وتحسينه وتسهيل التسويق بطريقة مجدية وتصنيع الفائض من الانتاج.

ويهدف المشروع إلى انشاء عدد من وحدات التصنيع الغذائي للفطر الفائض وتعبئته وكذلك وحدة تجفيف وطحن الفطر وذلك عبر اختيار القرى القريبة من بعضها لسهولة النقل حيث تقدر مدة تنفيذ المشروع حوالي خمسة أشهر بحيث تتسع غرفة تحضين الفطر الواحدة ل/30/ سلة بلاستيكية كبيرة بإنتاجية تصل إلى /10/ كيلوغرام للسلة الواحدة.

ويتميز الفطر المحاري بقيمته الغذائية العالية انتشرت زراعته في العالم حديثا تعتمد زراعته على توفير مكان وشروط ملائمة من الرطوبة ودرجة الحرارة والتعقيم.