الإعلامية اللبنانية ندى أيوب لموقع أخبار سوريا والعالم : كلّنا مرتبطون بعلاقة متميزة مع سورية وشعبها، سوريا التي كانت وجهة للفنانين والاعلاميين والمناضلين.

0
266

ضيفة موقع أخبار سوريا والعالم… إعلامية لبنانية… عملت في الإعلام اللبناني مديرة تحرير منذ العام 2005ولديها تجربة تلفزيونية 6 سنوات في تلفزيون المشرق اللبناني وعملت معدة ومقدمة برامج في إذاعة لبنان الرسمية منذ العام 1995 راسلت العديد مواقع ومجلات حائزة على إجازة جامعية في اللغة العربية وآدابها وشهادة في الرياضيات شاركت في عدة مؤتمرات ومهرجانات ثقافية وفنية. استضافت كبار النجوم السوريين من خلال برامجها الفنية المتميزة إنها الإعلامية الكبيرة ندى أيوب :

دمشق -خاص – محمد أنور المصري

ما سر العلاقة المتميزة التي تربطك  بسورية والشعب السوري ؟

*كلّنا مرتبطون بعلاقة متميزة مع سورية وشعبها، سوريا التي كانت وجهة للفنانين والاعلاميين والمناضلين، وحتى الناس العاديين، الذين كانوا يجدون فيها متنفساً فيقصدونها كوجهة سياحية جميلة وقريبة. شخصياً كنت في بداياتي الاعلامية معدّة ومقدّمة برامج في تلفزيون المشرق، الذي كان يتعاون مع التلفزيون السوري بتقديم برامج مشتركة وسهرات فنية مع أهم النجوم اللبنانيين والسوريين، أ%d9%86%d8%af%d9%893هم تلك البرامج كان برنامج “سوا ربينا”.

  • ماذا يعني لكِ برنامج “سوا ربينا” ؟

*كان ترجمة لواقع بلديْن مرتبطيْن منذ الأزل، تاريخياً وجغرافياً، فنياً، ثقافياً وعائلياً، حيث نجد نفس العائلات في لبنان وسوريا، تربطنا عادات وتقاليد مشتركة… برنامج “سوا ربينا” كان يهدف لإبراز هذه العلاقة والإضاءة عليها، وكنت سعيدة بالمشاركة في تقديمه في الشقّ الفني والثقافي.

  • أنتِ من الإعلاميات المتميزات.. كيف تقيّمين واقع الإعلام الالكتروني ؟

* الإعلام الالكتروني جعل التواصل أسهل وأسرع، لكنه أساء إلى لغتنا العربية ويساهم في اندثارها، حيث تندر الكتابة بشكل صحيح من حيث اللغة والأسلوب، كما قضى على ما يسمى بالسبق الصحفي، ونشط النسخ واللصق (Copy Paste ) حتى أن البعض ينسخ الخبر بأخطائه دون مراجعته. والطامة الكبرى أن عدد الدخلاء على هذه المهنة زاد بشكل مقلق، الأمر الذي يجعلني أطالب بتعديل أدبياتنا الاعلامية، ونفرّق بين الاعلامي وبين من يعمل في الاعلام فقط وهو ليس بإعلامي.

  • يقال إن الإعلام الالكتروني سيحل مكان الصحف الورقية قريبا ؟

*لقد حلّ مكانها “واللي كان كان”، والصحف الورقية كلها أصبحت على النت، وهي ساهمت بدقّ آخر المسامير في نعش الورقية.

  • تم استبدال الصحف الورقية في لبنان بمواقعها الالكترونية كجريدة السفير كما سمعنا ؟

*ليس فقط جريدة السفير، بل كل الصحف اللبنانية تقريبأ. لست ضدّ الصحافة الالكترونية، على العكس، فالمقالات التي كانت تصل إلى عشرات أو مئات القراء، أصبحت تصل إلى الآلاف والملايين بكبسة زر، لكن ما أطالب به قوننة الاعلام الالكتروني والارتقاء به، وفرض شروط على من يريد افتتاح موقع، مشابهة للشروط التي تُفْرَض على من يريد افتتاح مجلة أو صحيفة ورقية، وعدم تشغيل أيّ كان دون امتلاكه للحدّ الأدنى لمواصفات الصحافي، لأنه يرضى بالقليل!!

  • هل أنتِ راضية عن واقع الإعلام العربي ؟kn-hp

* بالتأكيد لست راضية عن واقع الاعلام العربي من كافة الجوانب، لقد اختلفت المقاييس كثيراً، ففي الاعلام المرئي، من النادر أن تجد إعلاميين حقيقيين، وخصوصاً الاعلاميات، خريجات دور الأزياء وليس كليات الاعلامّ… وإذا قارننا الاعلام المرئي العربي بالاعلام الغربي من حيث الشكل، نكتشف التخلف الذي يعاني منه إعلامنا الذي يركز على المظهر وليس الجوهر. أما من حيث المضمون فمعظم المحطات والصحف والاذاعات والمواقع ملك لأصحاب رؤوس أموال سياسيين أو مسيّسين، يشترون الذمم والأقلام والبرامج!!!

  • هل تتابعين الإعلام السوري ؟

* بالتأكيد أتابع الاعلام السوري ويدهشني هذا الإصرار على الاستمرارية رغم الظروف القاسية والمحزنة التي تمرّ بها سورية، فالبرامج عادية وكذلك الانتاجات الدرامية التي لم تتوقف…

  • ماذا تقدمين اليوم من برامج عبر الإذاعة اللبنانية ؟

* أقدم برنامجاً مباشراً على الهواء، بعنوان ” ” يتناول أهم أخبار مواقع التواصل الاجتماعي وما يكتبه النجوم،%d8%aa%d8%af%d9%89 إضافة إلى مقابلات وحوارات مع شخصيات فنية وإبداعية.

  • ماذا لديك من أمنيات ؟

*أمنيتي الوحيدة إيقاف نزف الدماء في كلّ الوطن العربي، أن نتصالح مع أنفسنا، أن نحبّ أوطاننا ونغلّب المصلحة العامة على المصالح الشخصية الضيقة.

  • كلمة أخيرة ؟

*شكراً لك ولموقعكم لإتاحة الفرصة لي بالتعبير عن آرائي عبر هذه الاطلالة، وأتمنى لكم المزيد من التقدم والنجاح.

 

mohamadalmasre@hotmail.com