الإرهابيون يحولون دون تصوير أفلام الآكشن في باريس

0
28

باريس/

أصدرت جهات سلطوية في العاصمة الفرنسية قرارا يحظر تصوير لقطات سينمائية تظهر فيها قوات الأمن، سواء جيش أو شرطة، في شوارع باريس.

وحول هذا الأمر قالت المسؤولة عن منح تراخيص تصوير الأفلام في شوارع باريس سيلفي بارنو Sylvie Barnaud، إنه “قد يتحول الممثلون في زي رجال الأمن إلى هدف للإرهابيين، كما قد يؤدي ظهورهم بهذه الهيئة إلى شيء من الارتباك لدى العامة“.

وتعود أسباب اتخاذ القرار الجديد إلى مخاوف متعلقة بما شهدته باريس في الآونة الأخيرة من اعمال إرهابية، أبرزها الهجوم على مجلة “شارلي إيبدو” الساخرة الذي أسفر عن سقوط 12 قتيلا، بينهم 4 من رسامي الكاريكاتير في المجلة.

ونوهت بارنو إلى أن التوتر الذي تشهده البلاد حاليا يؤدي إلى هذا الالتباس بسهولة، مضيفة أن قرار وقف منح تراخيص التصوير لأعمال سينمائية كهذه سيظل سار المفعول إلى أجل غير مسمى.

ومن المعروف أن باريس تعتبر واحدة من أكثر مدن العالم جاذبية للمخرجين واستقطابا لتصوير الأعمال السينمائية، بما فيها أفلام العنف والمغامرات البوليسية.

ومن أشهر الأعمال السينمائية التي تم تصويرها في شوارع العاصمة الفرنسية “لوسي” للوك بيسون و”حافة الغد” و”هوية بورن” وكلاهما لداغ لايمان، و”رونين” لمخرجه الراحل جون فرانكهايمر.