“الإدارة الذاتية” تعدّل سعر شراء القمح من الفلاحين الى 160 ليرة

0
62

رفعت الإدارة الذاتية سعر شراء القمح من الفلاحين بمقدار عشر ليرات بعد ردود فعل غاضبة من قبل الفلاحين.

وبحسب وكالة “هاوار”، السبت 25 من أيار، فإن سعر الكيلو الواحد للقمح أصبح 160 ليرة على ألا يقل سعره عن 156 في حال كان القمح من الدرجة الرابعة، في حين أبقت الإدارة سعر كيلو الشعير ثابتًا وهو 100 ليرة سورية.

واعتبر الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي، عبد حامد المهباش، أن قرار تعديل سعر القمح “جاء وقوفًا على مطالب المزارعين في المنطقة”.

وكانت “الإدارة الذاتية” حددت، في 19 من أيار، تسعيرة شراء محصولي القمح والشعير للموسم الزراعي الحالي بـ 150 ليرة سورية للقمح و100 ليرة سورية للشعير.

وأجبرت الإدارة الفلاحين على تسليم القمح في المناطق التي تسيطر عليها، ما أدى إلى ردود فعل غاضبة، لأن الفلاحين سيجبرون على بيع المحصول بالتسعيرة التي تريدها “الإدارة” والتي تقل عن تسعيرة الدولة.

وكانت الحكومة  حددت سعر شراء القمح من الفلاحين بـ 185 ليرة سورية، بفارق 35 ليرة سورية للكيلو الواحد عن سعر الإدارة الذاتية، ما أثار توقعات بتوجه الفلاحين لبيع محصولهم  لها.

وأكد المهباش أن الإدارة ملتزمة بشراء كل محاصيل القمح والشعير من المزارعين، لضمان عدم تعرضهم للاستغلال من قبل التجار.

وكانت “الإدارة الذاتية” خصصت، في 26 من نيسان الماضي، 200 مليون دولار أمريكي لشراء محصول القمح من المزارعين في المناطق التي تديرها.

وبلغ معدل إنتاج القمح في سوريا، العام الماضي، أدنى مستوياته منذ 29 عامًا، بحسب ما قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو).

وفي تقرير أصدرته المنظمة، 9 من تشرين الأول 2018، قالت فيه إن إنتاج القمح في سوريا لعام 2018 لم يتجاوز 1.2 ميلون طن، أي ثلثي إنتاج عام 2017، الذي بلغ فيه الإنتاج 1.7 مليون طن.

وأرجع التقرير سبب تراجع الإنتاج إلى عدة أسباب أبرزها قلة الأمطار والجفاف خلال موسم زراعة القمح في سوريا، في حين أدت الأمطار الغزيرة التي هطلت خارج الموسم إلى تضرره.