الأهالي يرفعون العلم السوري.. وقصف تمهيدي على مواقع المسلحين في حلب الشرقية

0
54

حلب|

صعد مقاتلو الجيش العربي السوري من تمهيدهم الناري للعملية العسكرية التي تستهدف السيطرة على الأحياء الشرقية من حلب ودكوا مستودعات ذخيرتهم في المدينة القديمة التي تقدم الجيش فيها الإثنين.

وقال مصدر ميداني إن سلاح الجو في الجيش دمر بالكامل ثلاثة مستودعات للمسلحين في حلب القديمة بعد تحديد إحداثياتها من الأهالي الذين يتعاونون مع الجيش ويسعون إلى طرد المسلحين من أحيائهم، ولفت المصدر إلى أن الجيش ثبت نقاطه في الفرافرة بعد تطهير الحي من الألغام والعبوات الناسفة للانطلاق منه نحو الأحياء الشرقية المحيطة بالقلعة، في وقت خاض اشتباكات متقطعة مع مسلحي ميليشيا «الجبهة الشامية» و«جبهة فتح الشام» (النصرة سابقاً) في محيط القلعة والسويقة والفرافرة إثر تفجير نفق تسبب بهزة أرضية ولم يغير في الخريطة الميدانية للجيش.

كما دمر الطيران الحربي أحد المقرات المهمة لـ«فتح الشام» على طريق حلب دمشق الدولي في المحور الجنوبي الغربي ويستخدمه الإرهابيون لتفخيخ الآليات التي ترسل لخطوط التماس.

وشن الطيران أيضاً هجمات على مراكز وتجمعات المسلحين في الأحياء الشرقية من المدينة وحققت إصابات مؤكدة في الشعار والصاخور وطريق الباب ومساكن هنانو والقاطرجي وصلاح الدين والعامرية والسكري والشيخ سعيد والشيخ فارس ومحيط دوار الجندول ومخيم حندرات، عدا عن غاراتها على الأرياف الجنوبية والشمالية والغربية لحلب.

وأوضحت مصادر أهلية شرقي حلب أن السكان استجابوا لنداء الدولة السورية برفع علم الجمهورية العربية السورية فوق الأبنية في أحيائهم وقوفاً إلى جانبها ضد المسلحين، وشهد أمس رفع العلم السوري فوق العديد من الأبنية في أحياء الشعار وهنانو والحيدرية، الأمر الذي استنفر «فتح الشام» التي سارعت إلى إنزال الأعلام والقيام بحملة اعتقالات للمتهمين بمقاومتها في صفوف المدنيين، كما فعلت أول من أمس عند رفع العلم فوق جسر الصاخور.