الأمم المتحدة تعيد جنود “الأندوف” إلى الجولان وتعلن تغيير طبيعة مهامهم

0
52

الامم المتحدة|

أعلنت الامم المتحدة عودة مجموعة من جنود قوة الامم المتحدة لمراقبة فصل القوات في الجولان السوري المحتل “اوندوف” الى مواقعها في سورية.

وسحبت الأمم المتحدة في 15 أيلول 2014 عددا من عناصر قوة الأندوف في الجولان السوري المحتل من عدة مواقع وذلك بعد قيام ارهابيين من “جبهة النصرة” باختطاف أكثر من 40 جنديا فيجيا من أفراد القوة الدولية ومحاصرة آخرين من الجنود الفلبينيين.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق في تصريحات نشرتها وكالة الصحافة الفرنسية ان “مجموع الجنود الذين وصلوا الى معسكر الفوار قرب القنيطرة هذا الصباح بلغ 127 جنديا” متوقعا “وصول المزيد منهم خلال اسبوع”.

واضاف حق إن هؤلاء الجنود “سيقومون حاليا بقدر ما يستطيعون من المهام التي كلفوا بها اذا سمحت الظروف الامنية بذلك”.

واعتبر المسؤول الأممي ان “الوضع في المنطقة اصبح مختلفا تماما عما كان عليه في عام 2014” لافتا إلى أن “مفهوم مهمة العمليات عدل بما يتناسب مع ذلك”.

بدورهم ذكر مسؤولون في الامم المتحدة ان الجنود الذي سيعودون هم من فيجي ونيبال موضحين ان 150 من جنود هذه القوة سيتمركزون في معسكر الفوار في الايام المقبلة.

وكان مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين أكد أن التنظيمات الإرهابية المسلحة ارتكبت جريمة الخطف أكثر من مرة بحق جنود القوة الدولية وأن الحكومة السورية تحمل التنظيمات الإرهابية ومن يقف خلفها المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم.