الأمم المتحدة: من العار السماح للسعودية بدخول مجلس حقوق الإنسان

0
10

نيويورك: نقلت صحيفة الغارديان البريطانية تقريراً للأمم المتحدة، تتهم فيه السعودية باستخدام قوانين مكافحة الإرهاب بشكل ممنهج لتبرير تعذيب وقمع المعارضين وسجن المدافعين عن حقوق الإنسان، حيث يتم اضطهاد من يمارسون حقهم في حرية التعبير بشكل ممنهج في السعودية، ويستفيد المسؤولون الذين ثبت تورطهم في تعذيب معتقلين من ثقافة عدم المحاسبة.
وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بمكافحة الإرهاب ومعد التقرير بن إميرسون، إن معلومات التقرير استندت إلى تحقيق استمر لخمسة أيام بدعوة من الحكومة السعودية، التي لم تسمح له بالولوج إلى عدد من السجون أو مقابلة بعض نشطاء حقوق الإنسان المعتقلين الذين كان يرغب في التحدث إليهم.

واضاف المسؤول الأممي: من العار أن تسمح الأمم المتحدة للسعودية بدخول مجلس حقوق الإنسان.
على صعيد متصل، طالبت منظمة “فريدم هاوس المعنية بحقوق الإنسان السعودية بإسقاط التهم الموجهة ضد سبع ناشطات سعوديات بارزات كن قد اعتقلن على خلفية المناداة بحقوق المرأة.
وقالت مديرة برامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة دوكي فاسهيان، إن الملاحقة القانونية للناشطات تعارض مشهد التحضر والاعتدال الذي يحاول رسمه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وان السعودية تشن حملة قمع غير مسبوقة ضد المدافعات عن حقوق المرأة وتسعى لإبعادهن عن أعين المجتمع الدولي كي لا يؤثرن على صورة “الإصلاح” الذي تدعيه المملكة، داعية الولايات المتحدة لحث الرياض على إطلاق سراح جميع الناشطات. يشار إلى أن السلطات السعودية اعتقلت 17 ناشطة في الأسابيع الماضية، تسع منهن ما زلن خلف القضبان.