الأسعار غير مستقرة.. الصاغة يعولون على أسواق القامشلي والمناطق الشرقية لتنشيط مبيعات الذهب

0
56

 دمشق- أحمد العمار

أمل رئيس جمعية صياغة الذهب والمجوهرات غسان جزماتي أن تسرع الحكومة في علاج مشكلة توقف نقل الذهب إلى القامشلي  خشية أن تخسر الصاغة سوقها وأسواق مناطق أخرى كالقحطانية والمالكية وغيرها وذلك على خلفية صدور قرار مصرف سورية المركزي بإيقاف العمل بقراره السابق الذي سمح بنقل الذهب من دمشق إلى هذه المدينة.

وأوضح جزماتي أن القرار أثر سلبا على الصياغ حيث تضررت نحو /150/ ورشة بين التوقف الكلي أو الجزئي عن العمل مبينا أن الصاغة تعول على هذه الأسواق لتنشيط المبيعات التي كانت تمثل أكثر من /90/ بالمئة منها سيما بعد الركود الملحوظ الذي شهدته أسواق دمشق والمدن الأخرى.

وتكتسب أسواق المناطق الشرقية أهمية خاصة في مثل هذه الفترة من العام نتيجة وفرة السيولة لدى المزارعين إثر جني محاصيلهم وتوجه بعضهم لاكتنازها في مشغولات ذهبية تحتفظ بقيمتها عند الحاجة إليها في الموسم الزراعي التالي لشراء البذار ومستلزمات الإنتاج فضلا أن الأفراح والمناسبات الاجتماعية في تلك المناطق غالبا ما تعقب الموسم.

وتتذبذب أسعار الذهب  انخفاضا وصعودا تبعا لارتفاع  وانخفاض اسعار الدولار في الاسبوعين الماضيين فبعد ان وصل الى 21 الف ليرة الاسبوع الماضي عاد وانخفض الى 19200 ليرة وعواد الى الارتفاع اليوم الى 19200 ليرة للذهب عيار 21.

وكان مصرف سورية المركزي أصدر مؤخرا قرارا بإيقاف العمل بقراره السابق القاضي بالسماح بنقل الذهب بين دمشق والقامشلي وفق أسس تم الاتفاق عليها مع جمعية الصاغة في وقت سابق ما أربك أداء الأخيرة التي طلبت من الحكومة التدخل لحل هذه المشكلة بما يحافظ على استمرارية عمل ورش الصياغة وأداء الأسواق.