الأسد: الإخونجي هو “إخونجي” في أي مكان يضع نفسه فيه

0
253

بعد الحديث عن عودة العلاقات بين الحكومة السورية وحركة حماس بوساطة إيرانية، أعادت صفحة رئاسة الجمهورية العربية السورية على فايسبوك التذكير بقول للرئيس السوري بشار الأسد خلال خطاب له قبل ثلاث سنوات جاء فيه: “كنا ندعم حماس ليس لأنهم إخوان، كنا ندعمهم على اعتبار أنهم مقاومة، وثبت في المحصلة أن الإخونجي هو إخونجي في أي مكان يضع نفسه فيه”.

وكان التلفزيون السوري نقل عن مصدر رسمي نفيه لكل ما تتم اشاعته ونشره من تصريحات حول عودة أي علاقات بين الحكومة السورية وحركة حماس.

وأصاف المصدر أن موقف سورية من هذا الموضوع موقف مبدئي بُني في السابق على أن حماس حركة مقاومة ضد إسرائيل إلا أنه تبين لاحقاً أن الدم الإخواني هو الغالب لدى هذه الحركة عندما دعمت الإرهابيين في سورية وسارت في نفس المخطط الذي أرادته إسرائيل.

وختم المصدر بحسب التلفزيون السوري بالقول “وعليه فإن كل ما يتم تداوله من أنباء لم ولن يغير موقف سورية من هؤلاء الذين لفظهم الشعب السوري منذ بداية الحرب ولا يزال.”

وكان قد جرى حديث في اليومين الماضيين عن عودة العلاقات بين الحكومة السورية من جهة وحركة المقاومة الإسلامية “حماس” من جهة أخرى وذلك بعد فصل كل من تورط بالحرب السورية من كوادرها.

وبحسب الرواية المتداولة فإن تطبيع العلاقات سيتم من خلال مكاتب حماس في بيروت بوساطة إيرانية دون أن تعود المكاتب إلى دمشق.