الأرض تشتعل في الغوطة و”جيش الإسلام” يعلن: “ماضون في هجماتنا”

0
32

دمشق|

تتصاعد وتيرة المواجهات بين “جيش الإسلام” من جهة و”جبهة النصرة” من جهة أخرى في غوطة دمشق الشرقية، وسط سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

في ضوء ذلك، شن مسلحو “جيش الإسلام” هجوماً عنيفاً على مقرات تابعة لـ “جبهة النصرة” في بلدة “الأشعري”، وسط تقدمهم وسيطرتهم على عدد من النقاط الاستراتيجية.

من جانبه، غرّد المتحدث باسم “جيش الإسلام” المدعو “حمزة بيرقدار” على صفحته في موقع تويتر قائلاً: “إن هجومنا جاء بعد قرارنا الأخير بإنهاء تواجد جبهة النصرة وأذيالها من الغوطة الشرقية”، مضيفاً: “نحن ماضون في هجماتنا، ولن نتساهل ابداً”.

وكالة “إباء” الناطقة باسم تنظيم “جبهة النصرة” تداولت خبر الهجوم المذكور على أنه “انتهاك غير مشروع من قبل مسلحي جيش الإسلام”، مبينة أن الأيام القليلة القادمة ستشهد تصعيد عسكري منقطع النظير في صفوف الطرفين المتنازعين.

يشار إلى أن أهالي الغوطة الشرقية نظموا عدد من الاحتجاجات والتظاهرات طالبوا خلالها بإنهاء الاقتتال بين الفصائل، معربين بالوقت ذاته عن استيائهم وغضبهم الشديد حيال الممارسات الظالمة بحق السكان.