الأب منويل يخاطب أبو مازن: ابحث عن مغارة بين لصوص إسرائيل

0
88

رام الله|

بعبارات انتقاد لم يوجهها أي من السياسيين أو رجال الدين إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن”، طالب الأب منويل مسلم، راعي كنيسة اللاتين في قطاع غزة، والعضو في برحيل الرئيس بسبب مشاركته في جنازة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس.

وعلى صفحته على موقع “فيس بوك” كتب مسلم منشور مطول، حمل من بدايته إلى نهايته انتقادات شديدة لأبو مازن، جاء في مطلعها انتقاده للدموع التي ذرفها أبو مازن على بيرس خلال الجنازة من خلال استخدامه المصل الشعبي “كل اشي قرضة ودين حتى دموع العين”.

وتلا ذلك أن كتب مستفسرا عن سبب الدموع، إن كان أبو مازن يرد تلك الدموع التي ذرفها شارون على الرئيس الراحل ياسر عرفات “أبو عمار”، فكتب “هل حضر شارون جنازة ابو عمار وتباكى عليه يا سيادة الرئيس حتى تسد الدين بدموع التماسيح على بيريس؟”.

ودعا في منشورة أبو مازن لكشف السبب أو الجهة الفلسطينية التي طالبت منه حضور الجنازة فقال “وهل قُرِعت الاجراس في الكنائس وصدح صوت القرآن الكريم على المآذن حزنا لِتنقل مشاعر لوعتك الى بيت فقيد الصهيونية قاتل شعبك ومحتل ارضك ومصّاص دماء شهدائك؟”.

ولم يقف الأب مسلم المعروف بمواقفه الوطنية عند هذا الحد من الانتقاد، فأضاف يوجه رسالة لأبو مازن “اليوم بعملك هذا احتلت اسرائيل حقا فلسطين كلها، اليوم سقط مشروعك الوطني، اليوم سقطت السلطة الفلسطينية وجميع مؤسساتها، اليوم انت طُردتَ من قلوب الاحرار فابحث لك عن مغارة بين لصوص إسرائيل تأوي اليها.

اليوم نصرخ في وجهك عيب عليك أن تسكن قلوب الاشكناز والسفرديم والبولونيين والروس الصهاينة بدل قلوب الكرام الاجاويد المناضلين الاباة من شعبك”.

ولم يكتف عند هذا الحد فكتب يقول “اليوم ابتدأت نهاية نضالك وابتدأ نضال شعب فلسطين ليقهر عدونا فيموت ذليلا مهيض الجناح كسيرا وهو يدافع عن قضيته الخرقاء الظالمة الصهيونية، اليوم فهمنا مقولة الاسكندر الكبير، انا لا اخاف جيشا من الاسود يقودها خروف لكني اخاف جيشا من الخراف يقودها اسد”.

وأضاف الأب مسلم يخاطب الرئيس أبو مازن “اليوم فهمنا لماذا لم يخاف منا العالم واسرائيل, لغياب الاسد في قيادتنا”.

والجدير بالذكر أن الأب منويل مسلم يشغل إلى جانب رعايته لكنيسة اللاتين في غزة، عضوية  الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة المقدسات، وكذلك رئيس دائرة العالم المسيحي في مفوضية العلاقات الخارجية بمنظمة التحرير الفلسطينية.

وتحدث مسلم عن المخاطر التي تصيب منتقدي أبو مازن، فال “نحن نعلم اننا سنكون في خطر اذا قاومناك لانك انت في مركز قوة الباطل وقد تكون حياتنا عرضة للمهانة وحتى الهلاك لكننا سنحول كل آلامنا الى شجاعة ونقولها لك، الشعب يريد رحيل الرئيس.

وقد كانت أجهزة الامن الفلسطينية اعتقلت أمس ضابط كبير يعمل في جهاز الارتباط العسكري، بعد كتابته منشور على “فيس بوك” انتقد فيه مشاركة أبو مازن في جنازة بيرس، وذلك بعد ساعات فقط من إيقافه عن العمل.

وظهرت بسبب مشاركة أبو مازن في الجنازة اعتراضات من قبل قياديين كبار في حركة فتح، حيث اعترض اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح على المشاركة.