اكساد يبدأ بتنفيذ مشروع لدراسة استعمالات الأراضي في 7 ولايات بالسودان وبمساحة تتجاوز  الـ 100 مليون هكتار

0
19

دمشق- اديب شديد|

اعلن مدير المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) الدكتور رفيق علي صالح  ان المركز بدأ بتنفيذ مشروع جديد لدراسة استعمالات الأراضي في 7 ولايات في السودان وبمساحة تزيد عن 100 مليون هكتار، بحيث تشمل الدراسة دراسة تصنيف التربة، والغطاء النباتي، والموارد المائية، والثروة الحيوانية، والاستخدام الأمثل للأراضي.

وقال صالح انه بحث مع وزير الزراعة والغابات في جمهورية السودان المهندس حسب النبي موسى الاليات والاجراءات لتنفيذ المشروع  شؤون التعاون بين الجانبين، وسبل تعزيزه وتطويره.

وأكد وزير جمهورية السودان ، خلال اللقاء الذي جرى مؤخراً بين الجانبين  في العاصمة المصرية القاهرة ، أهمية ودور ونشاطات أكساد في المنطقة العربية، وإنجازاته المتقدمة علمياً وميدانياً في مختلف مجالات عمله.

وأشاد بالتعاون الوثيق القائم بين وزارة الزراعة والغابات السودانية، والمركز العربي (أكساد) في تنفيذ عدد من المشروعات في مناطق مختلفة من السودان، وخاصة تنفيذ مشاريع الاستخدامات المثلى للأراضي في جمهورية السودان، في مرحلته الأولى البالغة مساحتها 53 مليون هكتار، الذي سبق وأن نفذه أكساد في الولايات الشرقية من جمهورية السودان.

وبين الوزير ان جمهورية السودان اعتمدت صنف القمح القاسي أكساد “1315” والذي تم تسجيله رسمياً في وزارة الزراعة بالسودان باسم “ودالبرا” حيث وصلت متوسط إنتاجيته 3.5 طن/هكتار، إضافة إلى تنفيذ أكساد لمشروع التوسع بزراعة القمح باستخدام النمذجة الرياضية للمياه الجوفية في ولايتي الشمالية ونهر النيل، ومشروع تطوير عمليات خدمة النخيل الرأسية والأرضية لزيادة الإنتاجية وتحسين النوعية في المنطقة العربية، ومشروع الزراعة الحافظة، والتي تسهم جميعها في دعم تنفيذ مبادرة فخامة الرئيس السوداني عمر حسن البشير للأمن الغذائي العربي، معرباً عن ثقته المطلقة بالإدارة الحكيمة والرشيدة للأستاذ الدكتور رفيق علي صالح لأعمال المركز العربي (أكساد).

 

من جانبه، عبر الدكتور صالح عن تقدير أكساد للدعم الذي يلقاه من جمهورية السودان، مؤكداً استعداد المركز الدائم لتقديم كل ما من شأنه الإسهام في تحقيق نهضة زراعية مستدامة في هذا البلد العربي الكبير على وجه الخصوص، وفي جميع الدول العربية على وجه العموم.

وأضاف، أن إدراك المركز العربي (أكساد) للتحدي الذي تفرضه البيئات العربية الجافة، وخاصة في ظل التغيرات المناخية القاسية التي عانت منها المنطقة العربية في السنوات الأخيرة، قد دفعه إلى بذل المزيد من الجهود لإثراء عمله كماً ونوعاً، لافتاً إلى مايمثله ” مشروع إعداد خارطة استعمالات الأراضي” من أهمية قصوى لعمليات التنمية المستدامة في جمهورية السودان.