اكساد يبحث مع وزارة الزراعة المصرية تطوير وتعزيز التعاون البحثي والعلمي

0
41

دمشق –هالة ابراهيم |

     بحث وزير الزراعة واستصلاح الأراضي في جمهورية مصر العربية الدكتور عز الدين أبو ستيت،مع المدير العام لمنظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) الأستاذ الدكتور رفيق علي صالح،  تفعيل التعاون بين الجانبين وسبل تعزيزه وتطويره.

     وأشاد وزير الزراعة المصري أثناء اللقاء الذي جرى في مكتبه في القاهرة،  اليوم ، بالدور المهم الذي تلعبه أكساد للوصول إلى تحقيق تنمية زراعية عربية مستدامة، منوهاً بالارتقاء الذي حققته المنظمة على مستوى أدائها العلمي العملي التطبيقي في السنوات الأخيرة، والثقة العالية التي اكتسبتها والمكانة العلمية المرموقة التي وصلت إليها في جميع مجالات عملها.

     و عبر الدكتور صالح عن تقدير أكساد وشكرها للدعم الذي تلقاه من جمهورية مصر العربية، مؤكداً استعداد المنظمة الدائم لتقديم كل ما من شأنه الإسهام في تحقيق نهضة زراعية مستدامة في مصر على وجه الخصوص، وفي جميع الدول العربية على وجه العموم.

     وأكد صالح حرص المركز العربي (أكساد) على تعزيز التعاون العلمي والفني التطبيقي مع وزارة الزراعة المصرية لتحقيق الاستفادة المثلى من التقانات الحديثة، وتطبيق الإدارة السليمة للموارد الطبيعية، وتطوير كفاءة الكوادر الفنية المصرية لخدمة التنمية الزراعية المستدامة في جمهورية مصر العربية.

وتطرق الجانبان  الى آخر التطورات المتعلقة بالتعاون العلمي بين الوزارة والمنظمة، والمشاريع والأبحاث المشتركة التي تنفذ بالتعاون بين كل من مركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء التابعين للوزارة، ومنظمة أكساد، والتي تشمل حصاد مياه الأمطار، وحفر الآبار في منطقة مطروح، حيث تم تنفيذ وإصلاح أكثر من “2200” بئر أسهمت في تأمين مياه الشرب لآلاف الأسر الفلاحية في المنطقة، ونشر زراعة الخضراوات، والأشجار المثمرة المقاومة للجفاف، ومقاومة الكثبان الرملية في واحة سيوة بزراعة أشجار الزيتون، والنخيل، واللوز.

 واتفق الجانبان على زيادة التعاون بمجال  البحوث العلمية التطبيقية المشتركة المتعلقة بتحويل المخلفات الزراعية، ولاسيما مخلفات تقليم الأشجار المثمرة وتفل الحمضيات إلى علف مستساغ من الحيوانات وعلى تطوير الثروة الحيوانية، وبصورة خاصة الأغنام، والماعز، والإبل، وزيادة إنتاجيتها من اللحم والحليب.