اكتشف جنين ديناصور في سوريا.. رحيل العالم السوري فواز أزكي

0
174

غيّب الموت، الأحد الماضي، العالم السوري الجيولوجي فواز الأزكي، عن 59 عاماً.

والعالم الراحل، صاحب اكتشاف مستحاثة ديناصور في سوريا، عام 2001، حيث عثر على جنين لهذا الكائن المنقرض منذ عشرات ملايين السنين. وهو صاحب أول موسوعة جيولوجية عربية، وحوّل بيته الخاص إلى متحف جيولوجي، هو الأول في سوريا، عام 2002.

ولد الأزكي عام 1960، في اللاذقية، وحصل عام 1985، على إجازة بالهندسة الجيولوجية والجيوفيزيائية، من جامعة بوخارست في رومانيا، لتمنحه الأخيرة شهادة الدكتوراه في الجيولوجيا، عام 1995، حيث شارك قبل عام من نيلها بالمؤتمر الأوروبي لفيزياء الأرض، الذي انعقد في العاصمة النمساوية، فيينا، ثم شارك عام 1996 بالمؤتمر الأوروبي للجيوفيزياء.

عضو مشارك بمؤتمرات عالمية

واستمرت مشاركاته الدولية بالمؤتمرات ذات الصلة بتخصصه، فحضر المؤتمر الدولي للمياه، والذي انعقد في دبي، عام 2002، ثم المؤتمر الأوروبي للمستحاثات، في رومانيا، من ذات العام، ثم في عام 2010 شارك في مؤتمر اليونسكو الدولي الرابع للجيوبارك، والذي انعقد في ماليزيا، وبذات العالم كان عضوا في المؤتمر الدولي لكوكب الأرض، الذي نظمته جمهورية مصر العربية، في مدينة أسيوط، وبعدها بعام كان عضوا في المؤتمر الدولي الأول للجيوبارك في إفريقيا والعالم العربي، الذي احتضنه المغرب. فضلا من مؤتمرات أخرى عديدة.

وصدر للأزكي عدة كتب في مجاله العلمي، ككتاب (الزلازل) عام 1997، وكتاب (الكسوف والخسوف) عام 1999، و(الموسوعة الجيولوجية) عام 2003، وهي الأولى عربياً، وكذلك له عدة مصنفات كمقررات دراسية في قسم الجيولوجيا، في جامعة “تشرين” التي كان يدرس فيها مادة الجيولوجيا التي كانت شغف حياته القصيرة.

وأشرف الراحل على عدة رسائل دكتوراه وماجستير ما بين عامي 2012 و2017. ومنح شهادة الزمالة الجيولوجية البريطانية، عام 2016. وله العديد من الأبحاث الجيولوجية عن عدة بلدان.

لا خوف على مخزون النفط بل مخزون المياه

وذكرت صحيفة (الحياة) اللندنية في تقرير لها عن الأزكي، عام 2006، لدى زيارته منطقة الأحساء السعودية، إنه مكتشف أول مستحاثة جنين ديناصور، في سوريا.

وقال للصحيفة، نظرا لخبرته في هذا المجال، إنه لا خوف على المخزون النفطي في الخليج العربي، إلا أنه حذر من نقص المياه.

وعرضت الصحيفة لنظرته الجيولوجية لمنطقة الأحساء، نافيا صحة ما يشاع عن إمكانية تعرّض المنطقة الغربية من المملكة، لأي نشاط بركاني مستقبلاً أو حتى لأي هزة أرضية، وقال إن هذا الكلام لا أساس علميا له، إذ لا خوف من البراكين والزلازل على المملكة، بحد ما نقلته الصحيفة من كلامه، لأن المملكة لا تقع مطلقا على نقاط الدرجة الأولى ولا الدرجة الثانية، من الزلازل في العالم، مع إشارته إلى بؤرة زلزالية في البحر الأحمر، إلا أنه قلل من خطورتها.

جنين الديناصور المكتشف عام 2001 في سوريا

وعبّر عن صدمته لدى اكتشافه مستحاثة جنين ديناصور، كما قال للمصدر السابق، خاصة أن سوريا غير مندرجة ضمن بيئات الديناصورات المصنفة عالميا، مرجحاً أن الديناصورات التي اكتشفت بقايا لها في سوريا، كانت تعيش في جزر منعزلة قد تكون غرقت في أعماق البحر، بحد قوله.

ونظراً لغياب أي متحف جيولوجي في سوريا، قام بتحويل بيته الوحيد الذي يملكه في اللاذقية، إلى متحف، عارضا فيه جميع مكتشفاته، وجميع مقتنياته التي جمعها من مختلف دول العالم التي زارها باحثاً أو منقباً.

ويعرض في متحفه، لعدد كبير من المكتشفات، كان أهمها جنين الديناصور الذي اكتشفه عام 2001.

ويشار في هذا السياق، إلى تأجيل انعقاد المؤتمر الدولي الجيولوجي السابع الذي كان من المقرر انعقاده ما بين 30 حزيران/ يونيو و8 تموز/ يوليو القادم، في رومانيا، بعد شيوع نبأ وفاة العالم الجيولوجي فواز الأزكي.