اكتشاف سر عجز الناس عن الهرب من البراكين الثائرة!

0
71


كشف علماء جامعة ماسي في نيوزيلندا عن سبب زيادة سرعة الحمم البركانية التي تتدفق خلال ثوران البراكين وتسبب أضرارا بالغة.

وتفيد مجلة “Nature Geoscience” التي نشرت نتائج هذه الدراسة، بأن الباحثين صمموا نماذج كبيرة لثوران البراكين، باستخدام أكثر من طن لخليط الهواء مع مواد حارقة، بما فيها الرماد وحجر الخفاف على تل طوله 35 مترا، يحاكي سفح بركان. وقد تم تسجيل مسار هذه العملية بواسطة كاميرا عالية السرعة.

وعند انزلاق الرماد وقطع الصخور إلى الأسفل، يتكون ما يشبه تدفق الحمم البركانية التي تتشكل في قاعدتها طبقة هوائية سميكة، وتتشكل بالقرب من القاعدة طبقة كثيفة من المواد الساخنة تنزلق فوق الطبقة الهوائية باحتكاك منخفض.

وتظهر الحمم البركانية خلال الثوران الكارثي للبراكين على شكل انفجارات قوية، ناتجة عن التدفق البركاني الفتاتي (تيار سريع الحركة من الغاز والصخر الساخن)، حيث قد تصل درجة الحرارة بداخلها إلى آلاف الدرجات المئوية، وسرعتها تصل إلى 700 كيلومتر في الساعة. وهذه الظاهرة هي السبب في أكثر من نصف الوفيات التي تحصل عند ثوران البراكين.