افتتاح الفيلم الروائي الطويل “رجل الثورة” بعرض خاص لشركة سيرتيل.

0
15

دمشق -اخبار سوريا والعالم- عبدالهادي الدعاس|

من نبض الواقع السوري استوحى المخرج “نجدة أسماعيل أنزور” فيلمه الروائي الطويل “رجل الثورة” إنتاج المؤسسة العامة للسينما وشركة أنزور للإنتاج الفني في إطار التعاون ما بين القطاعين العام والخاص في عرض خاص رعته شركة سيريتل مساء امس.

“رجل الثورة” تدور أحداثه حول الخطط الزائفة التي تعتمد عليها القنوات الغربية، حيث يسعى احد الصحفيين البريطانيين من الحصول على لقب جائزة الصحافة العالمية بمساعدة أحد القادة الإرهابيين من خلال فبركة استخدام الأسلحة الكيماوية للوصول الى مبتغاه على حساب المواطنين الأبرياء واتهام الحكومة السورية بها.

 وفي تصريح خاص لموقع “أخبار سورية والعالم” أكد المخرج “نجدة أنزور” على أهمية السينما بتجسيد الواقع بمصداقية كبيرة، وأضاف الى أن “رجل الثورة” يأتي بالتزامن مع الانتصارات التي يحققها الجيش السوري على محور الغوطة الشرقية، والفيلم يتحدث عن قضية الكيماوي المفتعلة بهدف اتهام الحكومة السورية بها، والهدف من الاعتماد على اللغة الأجنبية لإيصال هذه الرسالة الى الموطنين والدول الغربية.  

بينما صرح بطل الفيلم “سيف الدين سبيعي” عن دور الإعلام المهم خلال فترات الحروب قائلا: عندما قرأت النص شعرت بوجود رسائل مهمة جداً فيه ويجب أن تصل الى المجتمع الغربي والعربي.

ولفت سيف، بأن شخصيته بالفيلم هي شخصية مصور وصحفي تحقيقات بريطاني يدعى جون رايلي يدخل الى سورية بطريقة غير شرعية بهدف تغطية أحداث الحرب في سورية بتلفيق الكذب من خلال التآمر مع قادة المجموعات الإرهابية للوصول الى مبتغاه.

من جانبه بين النجم “خلدون قاروط” بأن رجل الثورة هو خط النار الأول فنياً في هذه المرحلة من الحرب لأن السينما هي العدسة الأدق لالتقاط كل معالم وتفاصيل الخراب الذي طال سورية.

وأكد رئيس قسم الإعلام في شركة سيرتيل “علاء سلمور” بأن الإعلام وسيلة ذو حدين قد يتم استخدامه بالطريقة الصحيحة او بالطريقة السلبية وهذا الجانب ما اعتمدت عليه الوسائل الغربية في فبركة احداثها لتحقيق اهداف داعميها، لذلك شركة سيرتيل تقف اليوم الى جانب الفن صاحب الرسالة السامية والصادقة في نقله للوقائع الحقيقية. 

 

وفي مؤتمر صحفي لأعضاء الفيلم عقب العرض أكد مدير المؤسسة العامة للسينما “مراد شاهين” على أهمية هذه المرحلة والعمل على توثيقها ليبقى للأجيال القادمة وثيقة يروا بها ما حدث في سورية، مشيرا الى اهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص من خلال خطة تم وضعها لتطوير العمل السينمائي بين القطاعين ليكونوا عجلة اقتصادية متكاملة كونها تحتاج تمويلاً كبيراً، إضافة الى التأييد الكبير من قبل رئيس الحكومة ووزير الثقافة حول هذا المشروع الذي سيحصد ثماره خلال الفترة المقبلة.

 ولفت السيناريست “حسن م يوسف” بأن قصة الفيلم مبنية على أحداث واقعية، حول الإ

 

علام ومأرب من يتعامل بها من أجل حصد رغباتهم وافكارهم الوحشية بهدف الوصول الى مبتغاهم في عملية تشويه الوقائع الحقيقية التي جرت في سورية، مشيرا الى الإمكانيات المتواضعة التي تم العمل عليها للرد على هذه الحيل بطريقة عقلانية وبـ لغة الفن الراقي.

يشار إلى أن فيلم “رجل الثورة” سيعرض جماهيرياً بدءاً من يوم غد ولغاية 10 نيسان القادم عبر 3 حفلات يومياً عند الساعة الثالثة والخامسة والسابعة.

الفيلم من إنتاج المؤسسة العامة للسينما، سيناريو حسن م. يوسف، إخراج  نجدة اسماعيل أنزور، مدير الإنتاج خالد فرنجية، مدير التصوير يزن شربتجي، مخرج منفذ يزن أنزور، الصوت رمزي ماضي، مونتاج حسين يونس، تمثيل سيف الدين سبيعي، ميرفا القاضي ، رام يوسف ، مجد الزند ، خلدون قاروط ، رامي يوسف ، يارا الدولاني.