افتتاح العرض الرسمي لفيلم “الأم” في صالة سينما سيتي بدمشق

0
55

دمشق-ووردبرس

افتتح مساء الأحد في صالة سينما سيتي العرض الرسمي للفيلم الروائي الطويل “الأم” سيناريو واخراج الفنان باسل الخطيب بحضور فني وإعلامي لافت.

وأوضح مدير عام مؤسسة السينما محمد الأحمد أن فيلم “الأم” يوثق ازمنة متعددة حيث ترتسم مشاعر التوق واللهفة حتى آخر لحظة من حياة الشخصيات وما تكابده من ذكريات ومشاعر مجتمعية إذ يعبر الفيلم عن التقلبات السياسية والقدرية والإنسانية التي طرأت على حياة السوريين عبر نساء ينتظمن في امرأة واحدة واصفا العمل بانه ملحمة.

وقال الأحمد إن “الدول العريقة يزداد عطاؤها حين تعصف بها الأزمات وهذا حال سورية العظيمة ضد محاولات الغدر المتربصة بها من كل حدب وصوب فالثقافة هي ما سيبقى بعد أن ينسى كل شيء”.

وتخلل الفعالية تسليم وزير الثقافة عصام خليل المخرج باسل الخطيب جائزتي النقاد ولجنة التحكيم اللتين نالهما فيلم “مريم” مؤخرا في مهرجان طريق الحرير بالصين.

الخطيب نوه بالجهود التي تبذلها وزارة الثقافة والمؤسسة العامة للسينما للنهوض بالواقع السينمائي السوري وبالسوية العالية لطاقم فيلم “الأم” وقال إنه “لولا ما قدمه نجوم هذا الفيلم وكادره الفني والتقني لإنجاز الشريط لما كان هذا الفيلم الذي أترك للجمهور مسألة تقييمه” معربا عن أمله أن يحظى فيلمه الجديد “أهل الشمس” الذي أنهى مؤخرا تصويره في ريف اللاذقية بإعجاب ورضا الجمهور.

ويروي فيلم “الأم” حكاية إنسانية مؤثرة عن الأم التي تموت فلا يتمكن أبناؤها الستة من حضور مراسم دفنها بسبب الظروف التي تعيشها سورية حيث نشاهد عبر خطوط درامية محكمة حكاية كل واحد من هؤلاء الأبناء والبنات الذين تعترضهم مصاعب الحياة وتشغلهم عن حضور جنازة والدتهم وذلك وفق توليفة بصرية عالية أدارها المخرج الخطيب بحرفية لافتة موظفا كتابته المحترفة للفيلم وفق مونتاج زمني تضافرت فيه عناصر الموسيقا والإضاءة لمفصلة أحداث الفيلم على امتداد ساعتين من الزمن استطاع عبرها أن يؤكد بصمته الخاصة في صياغة سينمائية قاربت أجواء الأفلام الإنسانية الكبرى التي تنهل من معين الحروب موثقة لها بحساسية استثنائية.

وتمكن الخطيب الذي حاز فيلمه “مريم” سبع جوائز دولية من تقديم نموذج سينمائي رفيع على مستوى إدارة الممثل وتوظيف كل عناصر الديكور وسواها من المؤثرات التقنية والموسيقية في خدمة حكاية فيلمه التي تفاعل معها جمهور الصالة.

وتألق نجوم فيلم “الأم” في تقديم أداء جماعي لافت تحت إدارة مخرج الفيلم حيث برز كل من الفنانة صباح الجزائري والفنانة سلاف فواخرجي جنبا إلى جنب مع كل من الفنانين عامر علي وعلي صطوف وسوزان سكاف وأحمد رافع وديمة قندلفت ونورا رحال ليكون الجمهور أمام ما يشبه قصيدة زمنية بصرية قاربت الأزمة التي تمر بها سورية بعيدا عن تلك الأفلام التي تعتمد على المباشرة الفنية في تناول الأحداث الساخنة بل بالتعويل على شفافية الصورة وشاعريتها وقدرتها التعبيرية نحو تدفق متين للصور تجلت فيه حرفة مخرج الفيلم ودربته العالية في التحكم بإيقاع الشريط السينمائي وهويته الفنية.

وختم فيلم “الأم” أحداثه الشيقة والجذابة بمشهد تداخل تشييع جثمان الأم الميتة بموكب تشييع جثمان أحد شهداء الجيش العربي السوري في دلالة واضحة على أن سورية هي الأم التي يجب ألا يتأخر أبناؤها عن نجدتها والدفاع عنها في وجه أي عدوان تتعرض له ليسقط الفيلم الشخصي في الوطني عبر إشارة ذكية ولافتة عن وحدة الشعب السوري بجميع أطيافه في وجه الإرهاب وأدواته على الأرض السورية الأم.

يذكر أن فيلم الأم من بطولة لينا حوارنة وسمير حسين ورنا كرم ويحيى بيازي ونور رافع وروعة شيخاني بالاشتراك مع بشار إسماعيل وأميرة حجو ومن إنتاج المؤسسة العامة للسينما لعام 2013 ويأتي كجزء من ثلاثية المرأة السورية في زمن الحرب والتي بدأت بفيلم مريم وسيبدأ عروضه الجماهيرية مطلع العام القادم.

سامر إسماعيل – سانا