اعتراف بفشل جلسات التدخل.. المركزي يستخدم أسلحة جديدة في “حرب الدولار”

0
30

دمشق/

أعلن حاكم مصرف سورية المركزي أديب ميالة أن المصرف سيقوم “بشكل يومي” بالتدخل لتمويل كامل طلبات تمويل المستوردات للمواد الأولية والأساسية ومستلزمات الإنتاج والآلات والتجهيزات الضرورية لحاجة الاقتصاد الوطني الواردة من المصارف العاملة.

إعلان ميالة جاء خلال اجتماع عقده اليوم مع ممثلي الفعاليات الصناعية والتجارية والمصرفية حيث وجه لهم دعوة مفتوحة “لتقديم طلباتهم إلى المصارف المرخصة لتمويل كل إجازات الاستيراد التي حصلوا عليها من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية”.
ولفت الحاكم إلى إمكانية تلبية معظم احتياجات التمويل لباقي المستوردات لتجفيف الطلب على القطع الأجنبي في السوق السوداء مبينا أنه ستتم مضاعفة حجم التمويل والتدخل اليومي مرتين أو ثلاثا حسب حاجة السوق”.

الإجراء الجديد الذي أعلنه ميالة اليوم جاء بعد أن تكبدت الليرة السورية خسائر إضافية أمام الدولار خلال الأيام الماضية حيث وصلت إلى 255 مقابل الدولار رغم عشرات جلسات التدخل التي أنفق فيها المصرف مئات آلاف الدولار بدون أي نتيجة.

واعتبر ميالة أن المصرف المركزي اختار “التوقيت المناسب” من اجل الوصول الى الهدف المتوخى منه حيث يأتي في سياق مجموعة من الخطوات التي يعتزم اتخاذها خلال الفترة القادمة لدعم الإنتاج وتحقيق استقرار سعر الصرف” ومنها على سبيل المثال موضوع “استئناف منح القروض التشغيلية”.

وتؤكد المعطيات أن تغيير المصرف لسياسته التي اتبعها في حربه على الدولار هو اعتراف صريح وواضح بفشل سياساته واستراتيجيته السابقة التي استنزفت من الخزينة ملايين الدولارات راح بعضها إلى أسواق بيروت.

وبحسب “سانا” أكد ممثلو الفعاليات الصناعية والتجارية والمصرفية أهمية هذه الخطوة في دعم وتنمية الصناعة الوطنية وإعادة تشغيل المنشآت الصناعية وتدوير عجلة الإنتاج الوطني وأبدوا ارتياحهم للدور الايجابي لمصرف سورية المركزي خلال الازمة في الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة السورية.