بحضور دريد لحام.. جميعة “ساعد” تعلن عن نفسها رسميا كشريك في العمل الإغاثي

0
80

دمشق – باسم سليمان

قامت جمعية ساعد التنموية باشهار عملها بعد شهر من التحضيرات بحضور إعلامي وشخصيات حكومية واهلية.

وقال الفنان دريد لحام في كلمة له هذه هي ساعد، وكل متطوع دائم أو مشارك في نشاطاتها؛ يؤمن أن بناء الوطن، يبدأ ببناء الإنسان . تلك الفكرة التي كانت تهدف لتنشئة شباب سوري مسؤول، قادر على المشاركة في عملية التنمية والنماء، متمكن بطرق مدروسة، وشريك في العمل الأهلي والمجتمعي؛ من أجل تأدية دوره في بناء المستقبل.

دريدواضاف لحام أصبحت ساعد التنموية الآن واقعاً ملموساً؛ من خلال مبادرات مختلفة، بدأت بالعمل الإغاثي، بحملات ومبادرات تشاركية، تهدف إلى توزيع الاحتياجات الأساسية (طعام،لباس)، إلى الفئات الأشد حاجة، وفي الأوقات الصعبة، إضافة لمبادرات، تهدف لتشجيع العطاء والتكافل الاجتماعي، والحس التطوعي، على سبيل المثال لا الحصر : خسى الجوع :  التي انطلقت في رمضان ٢٠١٣ ؛ لتقدم وجبات إلى الأسر المحتاجة، بعدد ٣٠٠٠٠ ألف وجبة مع ٥٠٠ متطوع، إلى أن وصلت سنة ٢٠١٦ ، إلى تقديم ٤٠٠٠٠٠ وجبة و١٦٥٠ متطوع، وأنجز العمل بالتعاون، مع عدد كبير من الفرق التطوعية والجمعيات والمؤسسات الخيرية، إضافة إلى نشاطات سابقة، كشجرة الكريسمس في عامي ٢٠١٤ و ٢٠١٥ ، وحلو العيد أيضاً في نفس الأعوام،  ورجعت الشتوية، للتبرع بالملابس الجديدة والمستعملة، للأسر المحتاجة. استفادت منها ٢٥٠٠ أسرة ، ومبادرة دفانا محبتنا عام ٢٠١٥ . اعتمدت على حثّ الاهالي،  للتعاون والتبرع بالملابس الجديدة والمستعملة، من خلال تصوير فيديو تحدّي؛ للتبرع بملابس شخصية، مقابل ١٥٠٠  كسوة للاطفال، و١٥٠ كيس نوم، في كل من ( دمشق – طرطوس – اللاذقية – حمص وكان عدد المستفيدين ١٠٠٠٠٠ أسرة .

وتؤكد ساعد على مبدأ التمويل الذاتي؛ من خلال مشاريع مختلفة كمشروع (+1زائد واحد)؛ لتمويل مبادرات ومشاريع الجمعية، من خلال المجتمع الأهلي، وهو عبارة عن فنجان قهوة، يطلبه الداعم (رواد الكافيات الشريكة) يضاف على الفاتورة، دون أن يتم تقديمه، بحيث يعود ريعه لصالح مشاريع، ومبادرات الجمعية.

مشروع الحدائق: تجميل وإعادة تأهيل بعض الحدائق المهملة، وتحويلها الى مبادرة ثقافية، بإنشاء زوايا فنية  في كل حديقة .

تنظيف نهر بردى: حملة تهدف إلى مشاركة محافظة دمشق، في  الحفاظ على جمالية نهر بردى، من منطلق الأهمية البيئية والرمزية له .

تجدر الإشارة إلى أن الفنانة شكران مرتجى، تبرعت بمبلغ مادي، بعد مشاركتها في برنامج “ديو المشاهير” ، لصالح جمعية ساعد؛ لإيمانها بما تفعله الجمعية.

هذا ما كانت تحلم به “ساعد” فأصبح حقيقةً ماثلة، بسواعد السوريين، بمحبتهم لوطنهم ولبعضهم، وصار أسلوب حياة بعيداً عن أحلام اليقظة والتمنيات، ولتصبح مبادراتها بقعة ضوء، تجمع  من لديه أحلام جميلة تحت سماء الوطن .