اشتباكات وقتلى في عدن.. وهادي” هرب” مرة آخرى

0
26

عدن/

أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الخميس 19 آذار بيانا رئاسيا اتهم فيه أنصار النظام السابق والحوثيين بما وصفه بمحاولة انقلاب عسكري في عدن.

وجاء في النص أن اللجان الشعبية أفشلت محاولة انقلاب نفذتها ما أسماه البيان بـ”قوى الشر والظلام” من خلال السيطرة على مطار عدن وبعض المواقع الأخرى.

وأشار البيان إلى أن الانقلابيين مدعومين من “أركان النظام السابق”، في إشارة منه إلى الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقال إن أحداث المطار تعتبر “رسالة واضحة للعالم أجمع أن الانقلابيين وأعوانهم الخونة والرجعيين يرفضون أية حلول أو الجلوس على طاولة الحوار من أجل الخروج بالأزمة اليمنية إلى بر الآمان”.

وأضاف البيان أن التطورات الأخيرة ما هي إلا لدليل واضح على عنجهية وهمجية ما يصفون أنفسهم بالثوريين أو الوطنيين أو الغيورين على بلادهم.

وفي وقت سابق من الخميس أعلن مصدر أمني في الرئاسة اليمنية أن الرئيس عبدربه منصور هادي نقل إلى “مكان آمن” بعد تعرض المجمع الرئاسي في عدن حيث يقيم لغارة جوية.

وأكد المصدر لوكالة “فرنس برس” أنه تم “إجلاء الرئيس هادي إلى مكان آمن”، موضحا أنه “لم يغادر البلاد”.

وذكرت مصادر أمنية أن الغارة لم تتسبب بإصابة مبنى القصر، وردت المضادات الأرضية مجبرة الطائرة على الانسحاب، مضيفة أن الضربة أصابت تلة قريبة.

وقال شهود عيان أن قصفا نفذته طائرات حربية على مواقع تجمع اللجان الشعبية في عدن وعلى منطقة المعاشيق، التي يقع فيها المجمع الرئاسي، ونفذت الطائرات ضربات بـ 3 صواريخ.

وأضافوا أنه جرى قصف مباني تابعة لقوات الأمن الخاصة بصاروخ، وذلك بعد أن دخل مسلحو اللجان الشعبية مبنى قيادة قوات الأمن الخاصة.

وذكروا أنه لا يزال هناك تحليق للطائرات في سماء عدن، يقابله تصد بالمقاومات الأرضية من قبل اللجان الشعبية، في وقت سيطر مسلحو اللجان فيه على معظم أجزاء المطار بعد إخراج مقاتلي القوات الأمنية منه.

وأشاروا إلى ورود أنباء عن مشاركة وزير الدفاع في عملية استعادة المطار.

وأفادت مصادر يمنية بمقتل 8 أشخاص وجرح أكثر من 10 آخرين في اشتباكات بمطار عدن الخميس 19 آذار بين قوات أمنية تابعة للحوثيين ولجان شعبية موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور.

وتعطلت حركة الملاحة الجوية في مطارعدن وألغيت الرحلات بسبب مواجهات عنيفة بالقرب من المطار.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر يمني قوله” توقفت حركة الملاحة بسبب الاشتباكات قرب المطار، وألغيت الرحلات”.

وأفاد مسافرون أنهم اضطروا للعودة بسبب المعارك التي بدأت منذ الليلة الماضية، وقال أحدهم “لم يكن بوسعي التقدم أكثر، لأن المسلحين سيطروا على جميع الطرق المؤدية للمطار”.