اردوغان يعلن الحرب على السعودية

0
48

غصوب عبود

على ما يبدو ان الحراك السياسي المكثف الذي تقوده وترعاه موسكو ارعب نظام اردوغان وخاصة سعيها الحثيث لسد الهوة الكبيرة بين سورية والنظام السعودي وتقريب وجهات النظر بين الجانبين .

فالحراك السياسي الذي بدأته موسكو الشهر الفائت بإعلانها وبحضور المعلم لتحالف رباعي سوري ايراني وسعودي تركي لمحاربة الارهاب لم يعجب تركيا ضمنا لذلك لم تعلن اي منه موقف

فالتقارب السوري السعودي الذي ترعاه موسكو وتسعى اليه جاهدة تعتبره تركيا اجهاضا للمشروع العثماني التي كان اردوغان مستميت لاجل احيائه من خلال استغلاله العصب الديني الذي نما في العقدين الماضيين بتشجيع امريكي اسرائيلي تركي سعودي قطري والدعم الاميركي للمشروع بهدف ضرب النمو والتطور الاقتصادي والعسكري السريع في كل من روسيا والصين.

الاتراك الذين استغلوا الدعم المادي والعقائدي السعودي القطري للإرهابيين  والغطاء الاميركي لاسقاط سوريا بأي ثمن فتحوا حدودهم على مصرعيها وادخلوا عبرها ألاف المسلحين والاف الاطنان من العتاد والسلاح وصنعوا عبرها مايسمى دولة الخلافة الاسلامية(داعش) واستطاعوا من خلالها اجتياح اجزاء واسعة من سورية والعراق ولولا صمود السوريين والعراقيين لتابعوا اجتياحهم للاردن و السعودية. التي احست بخطورة الموقف فلجئت الى موسكو لابعاد الصنيع التركي الجديد الذي اصبح الخطر الاول على النظام السعودي وعلى ما يبدو  ان هذا التوجه لم يعجب اردوغان فبعث برسائله الى ال سعود عبر انتحاريي صنيعته/ داعش/ في جوامع القطيف ذات الصبغة الدينية المعروفة  وعندما رأى ان السعودية ماضية بتقاربها اوعز بضرب العمق السعودي قلب العصب المذهبي الوهابي وقوته الضاربة التي تمثلها نخبة النخبة في قوات وزارة الداخلية، فيقصد إحدى ثكناتها المحروسة جيداً ويقتحمها بأحد انتحارييه ليصطاد ضباط وعناصر وحداتها وهم في مسجد الثكنة متجمعين في وقت الصلاة.

وبعد ان شعر اردوغان ببدء تخلي الحلفاء عنه وعن مشروعه من خلال اسقاط حزبه بالانتخابات التركية الاخيرة للوصول الى حشره بالزاوية فسيفعل اي شئ وكل ما يستطيعه ولسان حاله يقول لا تتركوني وحيدا والا …..!