ارتفاع حدة العمليات في محيط المشفى الوطني.. الجيش يدمر آليات للإرهابيين في جسر الشغور

0
17

إدلب|

ارتفعت وتيرة العمليات التي تنفذها وحدات الجيش السوري العاملة في ريف جسر الشغور لفك الحصار الذي يفرضه الإرهابيون على المشفى الوطني بعد مرور أكثر من 24 ساعة على انخفاض حدتها.

وأكد مصدر عسكري “مقتل وإصابة العشرات من إرهابيي جبهة النصرة خلال عمليات مكثفة على أوكارهم وتجمعاتهم في محيط قريتي الكفير وغانية في ريف جسر الشغور”.

ولفت المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن “تدمير العديد من الآليات التابعة لما يسمى “جيش الفتح” الذي يضم في صفوفه مئات الإرهابيين المرتزقة الذين تسللوا عبر الحدود التركية بدعم مفضوح من نظام أردوغان الإخواني رغم قرارات مجلس الأمن القاضية بمحاربة الإرهاب ولاسيما القرارات 2170 لعام 2014 و2178 لعام 2014 و2199 لعام 2015 .

وبين المصدر أن “وحدة من الجيش شنت عملية مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية في قرية الشيخ سنديان في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور” مؤكدا أن العملية” حققت أهدافها المحددة بالقضاء على عشرات الإرهابيين الذين يرتكبون جرائم ومجازر بحق الأهالي تحت مسميات ظلامية”.

وقال المصدر إن وحدات من الجيش “وجهت ضربات مركزة على تجمعات التنظيمات الإرهابية التكفيرية في محيط مدينة جسر الشغور وقريتي بشلامون والروضة أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من أفرادها”.

وكانت وحدات من الجيش كبدت التنظيمات الإرهابية خسائر فادحة في محيط مدينة جسر الشغور واحكمت منذ يوم أمس الأول سيطرتها النارية على جميع المحاور الموءدية اليها ما أدى إلى حدوث حالة من الهلع والارتباك والانهيار في صفوفها وتبادل التهم بين تنظيم “جبهة النصرة” وباقي التنظيمات الارهابية المنضوية تحت زعامته.

وفي الريف الغربي لمحافظة إدلب أحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة هجوما مسلحا شنه إرهابيو “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة احرار الشام الإسلامية” المدعومة من نظام آل سعود الوهابي على أهالي سنقرة الواقعة في سهل الروج حسب المصدر العسكري الذي أكد “مقتل وإصابة اغلبية أفراد المجموعة وتدمير اسلحتهم والياتهم”.

إلى ذلك قال مصدر عسكري إن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت بعد ظهر اليوم رتل آليات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية على محور القاهرة المنصورة في ريف حماة الشمالي” المتاخم لجسر الشغور.

ولفت المصدر إلى مقتل وإصابة العديد من إرهابيي التنظيمات التكفيرية في عمليات للجيش على أوكارهم في محيط قرية الحميدية بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية بتلقيها خسائر كبيرة في العتاد ومقتل العشرات من أفرادها في محيط مدينة جسر الشغور وريف حماة الشمالي الغربي.