ارتفاع أسعار أكثر من 136 سلعة بعد رفع سعر المازوت والغاز

0
51

دمشق|

بمجرد الإعلان عن ارتفاع سعر ليتر المازوت (رغم ضآلته من 130 ليرة الى 135 ليرة) ارتفعت أسعار العديد من المواد، إضافة إلى ارتفاع تكلفة النقل بشكل مزاجي وبدون تحديد الزيادة المقترحة بشكل فعلي، وبذلك زادت الفجوة مرة أخرى بين الأجور والأسعار .‏

وسجلت الاسعار في أسواق دمشق وتحديداً محال بيع الوجبات السريعة والسندويش ارتفاعا في اسعارها فوجبة الشاورما التي كانت تباع بـ 600 ليرة سورية أصبحت تتراوح مابين650 و700 ليرة حسب مكان بيعها، وسندويشة البطاطا أصبحت بـ 350 ليرة، في حين وجبات الطبخ التي كانت تباع بـ 800 ليرة أصبحت تباع مابين 1000 إلى 1200 ليرة حسب نوعها .‏

وبالنسبة للمعجنات زادت أيضا أسعارها حسب نوعها مابين 5 إلى 10 ليرات سورية، فعلى سبيل المثال (منقوشة الزعتر أصبحت بـ 35 ليرة في حين كانت بـ 30 ليرة، وفطيرة البيتزا بـ 70 ليرة، وهكذا حسب النوع .‏

وما يثير الاستغراب أن أسعار العصائر أيضاً ارتفعت، فسعرالكوب من عصير البرتقال ب300 ليرة، وإذا ما أضيف له نوع آخر من العصائر يزداد بشكل مباشر ليصبح بـ350 ليرة .‏

وأيضاً أنواع الكعك والصمون هي الأخرى زادت فسعر كيلو الكعك أصبح يتراوح مابين 500 إلى 700 ليرة، وكيلو الصمون مابين 150 و200 ليرة حسب نوعه .‏

وبحسب صحيفة الثورة” فهنا لا بد لنا أن نتوقف عند كلام وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الذي يكرر كلام زميله السابق بأن كل قرار حكومي ينبع بالضرورة من مرتكزين أولهما مصلحة المواطن وثانيهما مصلحة البلد، وكله يصب ضمن إعادة هيكلة الدعم، والسؤال عن أي دعم تتحدثون، وخاصة عندما يقال إن النتائج سيلتمسها المواطن بعد حين، والمنعكسات ستدعم فيما بعد الفئات الأكثر حاجة !.‏