احمد صالح الابراهيم رئيسا لاتحاد الفلاحين وخالد خزعل نائبا لرئيس الاتحاد

0
190

دمشق –هالة ابراهيم|

انتخب المجتمعون في المؤتمر الثاني عشر للاتحاد العام للفلاحين احمد صالح الابراهيم رئيسا للاتحاد العام للفلاحين وخالد خزعل نائبا لرئيس الاتحاد .

وقد تميز المؤتمر بتغير شبه كامل لأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد ولم يبقى منهم غير ثلاثة اعضاء من ضمنهم خالد خزعل بالإضافة الى عبد الغفور الخليل  واحمد الفرج في حين دخل كل من حكمت العزب وخطار عماد ومحمد بلول وفايز جاموس وموسى درويش و مصطفى المحمد ومحمد الخليف لأول مرة  وحسب معلومات اخبار سوريا والعالم فان التغيير شبه الجذري تم لعدم رضا الكثيرين عن اداء الذين استبدلوا وعدم تقديمهم ما يخدم الفلاح في الحرب الشرسة التي تشن على سورية.

يذكر أن أحمد صالح إبراهيمما زال على رأس عمله  (أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في محافظة حلب) ، وتم انتخابه اليوم مكان حماد السعود الذي استمر رئيسا للاتحاد لمدة عشر سنوات.

وتركزت مداخلات المشاركين بالمؤتمر على مواضيع إعادة تأهيل الجرارات وتأمين الري في بعض المناطق الزراعية وتأمين مستلزمات الإنتاج ومعالجة واقع الديون المتراكمة على الفلاحين والاهتمام بتطوير واقع المرأة الريفية من خلال مشاريع صغيرة تعود بالفائدة عليها والنظر بإانشاء محطة محروقات في الشيخ بدر بطرطوس وحصر استيراد المبيدات الزراعية بالجهات الحكومية والتوجه لزراعة اشجار الكينا في السويداء.

كما طالب المشاركون بتفعيل الضمان الزراعي وإصلاح الاقنية المتضررة في منطقة السفيرة بحلب وايلاء موضوع زراعة القمح الأولوية ومعالجة موضوع الاستملاك السياحي في اللاذقية على الشريط الساحلي وإعادة تأهيل المناطق الزراعية في حمص لإعادة المواطنين إليها.

وطالب المشاركون في بيان ختامي بمتابعة العملية التنموية والبناء الاقتصادي الوطني واعتبار محاربة الفساد جزءا من محاربة الإرهاب وضرورة العمل للحد من الهدر بكل أشكاله وترشيد استخدامات المياه وزيادة الإنتاج واتباع السبل العلمية في الزراعة والعمل الدؤوب على تحقيق الأمن الغذائي.

وأكدوا أهمية بذل كل الجهود من أجل إعادة الإعمار عبر إعادة الزراعة السورية إلى ما كانت عليه من تقدم وازدهار وتبوؤ المراتب الأولى في مستويات الإنتاج على مستوى الوطن العربي والعالم والسير على نهج المقاومة ورفض الاستسلام للمخططات الاستعمارية.