روسيا تسخر ترسانة أسلحتها المتطورة للجيش السوري لتحرير الغوطة

0
140

أعلنت روسيا انها ضد قرار وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية لأنه يجب الانتهاء من هذه البؤرة الإرهابية وان الذين يطالبون الجيش السوري بوقف القتال لا يعرفون وضع الغوطة الشرقية وهي بؤرة إرهاب كبيرة ملتصقة بالعاصمة السورية دمشق.

رد عليه السفير الفرنسي بأن ذلك سيؤدي الى مجزرة فقال المندوب الروسي في مجلس الامن ان الإرهابيين في سوريا قتلوا مئات الاف من الشعب السوري ويجب الانتهاء منهم في الغوطة الشرقية.

اما روسيا فأبلغت الرئيس الأسد والقيادة العسكرية السورية بضرورة انهاء وضع الغوطة والأسلحة التي أرسلتها لانهاء الوضع هي:

  • مئة دبابة حديثة طراز ت-90
  • 5000 صاروخ متفجر تطلقه الطائرات
  • 10000 قنبلة لضرب تحصينات الباطون المسلح والانفاق
  • 100 راجمة حديثة تطلق 36 صاروخ كاتيوشا مكن عيار 122 اصابتها تدمر شارع كامل.
  • صواريخ ارض-ارض تصيب الهدف بدقة من مسافة 50 كلم لكن روسيا أبقت اسم الصاروخ سري.
  • 800 مدفع جديد يطلق اوتوماتيكياً قذائفه التي تخرق بعمق متر أي تحصينات حديدية او شقة كاملة يوجد فيها 6 جدران.
  • ذخيرة بالآلاف من كل الأنواع لكن يجب انهاء وضع الغوطة بأسرع وقت.

استعملت سوريا الأسلحة وبدأت بضرب الغوطة فقام رئيس منظمة حقوق الانسان وجمعية حماية شؤون الأطفال بشن أعنف هجوم على روسيا.

الوضع الان

أصبح الجيش السوري حول الغوطة قوي جداً وبدأ يخترق عدت نقاط في الغوطة الشرقية وجيش الإسلام يريد ان ينسحب الى ادلب اما فيلق الرحمن فبرفض وقال انه سيعدم أي مسلح من الغوطة ينسحب اما احرار الشام فيتابعون القتال.

الجيش السوري يقاتل بعنف وبدأ يستعمل الأسلحة الروسية وإذا استطاع الاستمرار 10 أيام بشكل متواصلة سوف تسقط الغوطة الشرقية الا ان هنالك سر كبير حول الانفاق تحت الأرض حيث ان الجيش السوري لا يرى اهداف فوق الأرض للمسلحين بل كلهم يدخلون الانفاق يخرجون يطلقون النار ثم يختفون والخطير ان القوى التكفيرية الإسلامية في الغوطة الشرقية لديها صواريخ ضد الدبابات لم يتم معرفة نوعها لكن يحتاج المقاتل الى صاروخين لتدمير دبابة.

يوجد نفق كبير من مدينة حرستا حتى مدينة دوما حتى عاصمة الغوطة عربيد وفيه مخازن ذخيرة واسلحة لا تصل اليها قذائف الطائرات.

ماذا سيحصل في الغوطة الجواب حرب عنيفة بين أكبر قوة تكفيرية بقيت خارج ادلب وبين الجيش السوري العربي النظامي الذي سيقتحم الغوطة الشرقية ولكن بقتال عنيف جداً والرئيس السوري بشار الأسد يريد انهاء وضع الغوطة