احتجاجات وحرق مبان حكومية في الكرك الأردنية بعد إعدام الكساسبة

0
45

عمان/

اندلعت الاحتجاجات في محافظة الكرك الأردنية مسقط رأس الطيار معاذ الكساسبة الذي أعلن تنظيم داعش أنه قتله حرقا حتى الموت بعد اسره لمدة تصل إلى 40 يوما.

وقام المحتجون بإحراق مبنى حكومي تابع لوزارة الداخلية في بلدة عي، وإشعال النيران في مبان حكومية في مدينة المزار التابعة لمحافظة الكرك.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قطع زيارة عمل إلى واشنطن وعاد إلى عمان ليخاطب الشعب الأردني عبر كلمة متلفزة وصف فيها مقتل الكساسبة بالعمل الدنيء، مؤكدا أن الكساسبة قضى دفاعا عن وطنه وأمته.

ويرى مراقبون أن عودة الملك الأردني تهدف إلى امتصاص غضب الشارع الأردني ومنع وقوع احتجاجات شعبية لاسيما بعد فشل المفاوضات الأردنية مع داعش بإطلاق سراح الأسير الكساسبة.

من جهته توعد الجيش الأردني بالقصاص من قتلة الطيار الأردني معاذ الكساسبة وقال إن دمه لن يذهب هدرا.

وعبر المحتجون أن ما قامت به “داعش” هو عمل وحشي وجريمة بشعة ضد الإنسانية وضد أحد أبناء الدين الإسلامي وهو “لا يمثل الإسلام، وإنما يمثل الوحشية الإرهابية التي عانت منها البشرية على مر العصور”.

وكانت وزارة الداخلية الأردنية أعلنت صباح اليوم إنه تم فجر الأربعاء تنفيذ حكم الإعدام شنقا بحق ساجدة مبارك عطروز الريشاوي عراقية الجنسية وزياد خلف رجه الكربولي ردا على إعدام الكساسبة.