اتلاف 14 ألف طرد جبنة مصرية فاسدة مهربة من تركيا

0
33

صادرت سورية كمية كبيرة من ” الجبنة” المطبوخة الفاسدة غير الصالحة للاستهلاك البشري، أدخلت من تركيا عبر معاقل تنظيم “جبهة النصرة” بإدلب ومنها عبر معابر تنظيم ” قسد” الموالي للجيش الأمريكي إلى محافظة الحسكة شرق الفرات.

قال مراسل “سبوتنيك” بمحافظة الحسكة بان سلطات مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك الحكومية صادرت اليوم الخميس 14000 طرد من الجبنة المطبوخة ( المثلثات ) ذات المنشأ المصري، والداخلة إلى الأراضي السورية عبر تركيا وتحديدا من منطقة سرمدا بريف محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة تنظيم ” جبهة النصرة ” الإرهابي المحظور في روسيا والتي يقيم فيها التاجر المورّد لهذه البضائع .

وأضاف المراسل نقلا عن مصدر في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحسكة إن الكميات وصلت إلى محافظة الحسكة عبر ما يسمى ” المعابر” التابعة لتنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، والتي حصلت على مبالغ كبيرة لدخولها تحت ما يسمى ” ضرائب جمركية ” يتقاضها التنظيم من التجار المحليين لإدخال هكذا مواد منتهية الصلاحية والتي تهدد حياة السكان.

https://youtu.be/gFK_ZpbiMyE

وتابع المصدر بأن الكميات المصادرة من ماركة “البطريق” مصنوعة في مصر تم نقلها إلى تركيا، وأدخلت إلى الأراضي السورية عبر معبر سرمدا بريف محافظة إدلب الواقع تحت سيطرة تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، ومنها إلى مناطق سيطرة الجماعات المسلحة الموالية لتركيا في مناطق شمال حلب قبل مرورها عبر معابر تنظيم “قسد” دون أن يتم فحصها مخبريا أو التأكد من سلامتها، وهي تعتبر خطرة جداً على حياة السكان .

وأوضح المصدر أنه بعد مصادرة الكميات في عدد من المستودعات في سوق مدينة الحسكة المركزي والواقع تحت سيطرة تنظيم “قسد” تم سحب عينات منها وتبين أنها ضمن فترة الصلاحية ولكنها فاسدة ومتعفنة وغير صالحة للاستهلاك البشري، حيث تم إتلافها بشكل كامل.

وتشهد أسواق محافظة الحسكة السورية والتي يقع الجزء الأكبر منها تحت سيطرة ميليشيات تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، انتشار البضائع التركية أو البضائع ذات المنشأ الأجنبي، والتي تدخل الأراضي السورية عبر معبر التونسية “سيمالكا ” النهري غير الشرعي مع إقليم شمال العراق أو عبر المعابر البرية الأخرى التي تربط مناطق تنظيم “قسد” مع المناطق الواقعة تحت سيطرة المجموعات المسلحة.