اتفاقية مميزة : اكساد يتعهد بتقديم الدعم المادي والعلمي والبحثي لتطوير الزراعة السورية .. مدير المركز : سنساعد سورية الجريحة لتعود كما كانت

0
193

دمشق – اخبار سوريا والعالم –هالة إبراهيم /

     خطوة لافتة تدل على رغبة الاشقاء العرب لإعادة تفعيل العلاقات مع سورية وعلى محبة قيادات تلك الدول للسوريين , هذا تحليل موقع اخبار سورية والعالم للخطوة التي قام بها  المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” وهي توقيع اتفاقية تعاون شاملة مع الزراعة السورية المسؤولة عن انتاج الغذاء للشعب السوري ، وتهدف الاتفاقية التي وقعها من جانب الوزارة وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا، ومن جانب منظمة المركز العربي (أكساد)المدير العام الدكتور نصر الدين العبيد، وذلك في مقر الوزارة بدمشق إلى تنمية القطاع الزراعي وتعزيز مؤشرات الاستدامة التنموية، وتطوير برامج متخصصة لتطبيق التقانات الحديثة والإدارة المتكاملة والمستدامة للموارد الطبيعية، وتعزيز برامج الحفاظ على البيئة، وتطوير وتأهيل الموارد البشرية المتخصصة للعاملين في القطاع الزراعي، واستقطاب الأموال اللازمة لتنفيذ هذه المشاريع والأنشطة بمشاركة السكان المحليين.

     .

وأكد وزير الزراعة أن الهدف من الاتفاقية تطوير العمل البحثي الزراعي والانتقال إلى البحوث التطبيقية وكيفية صياغة نتائج البحوث بصفة مشاريع يمكن أن نضعها بيد الفلاحين للاستفادة من نتائج البحوث على أرض الواقع وتحسين واقعهم الإنتاجي والاستثماري، لافتاً إلى أن الاتفاقية شملت التعاون في مجالات الإنتاج النباتي والحيواني والتقانات الزراعية والطاقات المتجددة وبحوث النخيل وإدخال ممارسات زراعية جديدة للخطة الزراعية والتنبؤ بإدارة الموارد الطبيعية وأثر التغيرات المناخية على الإنتاج الزراعي ورسم خارطة المستقبل لإدارة الموارد والإنتاج بشكل علمي ودقيق، كافة المجالات البحثية الأخرى.

وقال الوزير: نتطلع لتطوير هذا التعاون الذي كان قائماً بمجموعة من الاتفاقيات، وهذه الاتفاقية تشكل إطار شامل لكل هذه الاتفاقيات بالإضافة لمشاريع جديدة سيكون لها أثر كبير على الإنتاج الزراعي في المدى القريب والبعيد، مشيراً إلى أنه تم تشكيل لجان مشتركة لوضع الإطار التنفيذي لهذه الاتفاقيات ووضع برنامج زمني لكل من بنودها ليكون لدينا أثر مباشر من التطبيق يلمس نتائجه الفلاح.

وأثنى الوزير على الجهود التي يقدمها المركز العربي “أكساد” من خلال تقديم الدعم الكامل للبرامج المنفذة بين الجهتين، منوهاً أن المركز أخذ دوراً إيجابياً في الفترة الأخيرة، وأحدث انطلاقة جديدة وتطوراً في عمله لمسناه من خلال الورشات والأبحاث التي تم تنفيذها مؤخراً.

     من جانبه، قال المدير العام لمنظمة المركز العربي (أكساد) الدكتور نصر الدين العبيد: إن هذه الاتفاقية تشكل تقدماً مهماً جداً للتعاون بين الجانبين، وتهدف إلى وضع البرامج والسياسات الهادفة لتحقيق الإنتاجية الاقتصادية بأقل التكاليف وبميزة نسبية تنافسية وبجودة عالية للمنتجات الحيوانية والنباتية.

     وأوضح، أن ذلك يأتي من خلال تطبيق برامج التنمية الزراعية المستدامة، وبرامج الزراعة الذكية، والعمل على إدارة موارد الأراضي واستعمالاتها، والموارد والأصول الإنتاجية النباتية والحيوانية للوصول إلى تحقيق أعلى كفاءة ومردودية في استثمارها.

     وأضاف مدير عام أكساد، إن هذه الاتفاقية تهدف أيضاً إلى توحيد الجهود المشتركة، والاستفادة من الإمكانات الفنية والعلمية والتقانية والمادية المتاحة، والمحطات البحثية، لدى كل طرف لتحقيق الأهداف المرجوة وذلك بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية كافة، والتعاون على إقامة الورشات والندوات العلمية والتدريبية المشتركة، والدعم الفني المتبادل، والتعاون المشترك بشأن المبادرات أو البرامج المشتركة والحالات الطارئة.

     ولفت الدكتور العبيد إلى أن من أهداف الاتفاقية أيضاً، التعاون في تنظيم الأنشطة الدولية أو المحلية أو المؤتمرات المتعلقة بالبحوث العلمية والمنتجات الزراعية في الجمهورية العربية السورية وغيرها من المواضيع ذات الأهمية المشتركة، وإعداد التقارير المشتركة والمبادئ التوجيهية التي تعزز تطوير الزراعات المستدامة.

وقال العبيد ان الامطار والثلوج الاخيرة زرعت في نفوسنا الامل بان موسم الزراعة هذا العام سيكون خيرا ووفيرا على فلاحي سورية .

وبين المهندس محمد النصري مدير إدارة الثروة الحيوانية في أكساد أن الاتفاقية تهدف إلى الربط بين البحث العلمي الزراعي والتنمية في الحقل لدى المزارع باستخدام أدوات وتقنيات حديثة، لافتاً إلى النشاط ضمن الاتفاقية بما يخص الثروة الحيوانية سيشمل التحسين الوراثي والتناسلي والرعاية والتربية وتحسين المصادر العلفية والرعوية لإيجاد اعلاف محسنة لها قيمة غذائية، وأيضاً الصحة الحيوانية والامراض الوبائية والوقاية والتحصين وغيرها.

وتهدف الاتفاقية أيضاً إجراء الدراسات والبحوث الخاصة بنشر وتعميم بدائل الطاقة الأحفورية (الطاقات المتجددة: الغاز الحيوي – الطاقة الشمسية – الرياح – …)، وتطبيقاتها، وإعداد الدراسات للمشاريع الريادية والنوعية والاقتصادية والتعاون والتنسيق مع المنظمات الحكومية والدولية والجمعيات الأهلية لتنفيذ المشاريع والحملات المشتركة التي يتم الاتفاق عليها في هذا المجال.