اتحاد المصدرين: “سيريامود بغداد” حقق نجاحا كبيرا ووقعنا عقود تصدير بقيمة 100مليون دولار

0
51

دمشق/

اعتبر اتحاد المصدرين السوري أن معرض “سيريامود بغداد” حقق “نجاحا واقبالا كبيرين” من قبل العراقيين الذين فوجئوا بسوية المنتجات السورية وجودتها العالية.

ولفت أمين سر الاتحاد /مازن حمور/ خلال لقاء موسع عقده الاتحاد مع هيئة وتنمية وترويج الصادرات اليوم إلى أنه تم خلال المعرض “توقيع عقود بقيمة مئة مليون دولار” في تأكيد على أن العراق “سوق واعدة ومستهدفة للمنتج السوري بمختلف انواعه وأصنافه”  .

ولفت /حمور/ إلى أن اليوم الأول للمعرض حظي بتواجد كبير للتجار العراقيين ولوسائل الإعلام العراقية التي واكبت المعرض مشيرا إلى أن المعرض أقيم على مساحة تصل إلى/3000 /متر مربع بمشاركة /85 شركة سورية وأن الاتحاد قام بدراسة السوق العراقية ومتطلباتها وبناء على ذلك تم اقامة هذا المعرض علما أن الأسواق العراقية تستجر من 20 إلى 30 بالمئة من منتجات النسيج السوري.

وكشف امين سر الاتحاد أن هناك أربعة معارض أخرى ستقام في العراق خلال الأشهر الأربعة القادمة تشمل المنتجات الغذائية والزراعية والهندسية والأدوية البيطرية والكيميائية بمختلف اختصاصاتها.

إلى ذلك بين /ايهاب اسمندر/ مدير هيئة تنمية وترويج الصادرات أن اتحاد المصدرين من بين الاتحادات “الفاعلة” في النشاط الاقتصادي السوري مشيرا إلى أن هناك معارض كثيرة تمت دراستها ستقام على امتداد هذا العام في العديد من الدول الصديقة والشقيقة بمختلف القارات بمناطق منتقاه بعناية بهدف الترويج للمنتجات السورية .

وأكد /اسمندر/ أن الترويج للمنتج السوري في هذه الفترة بات “أكثر ضرورة” مما كان عليه قبل الأزمة نظرا لأهمية ما تنتجه سورية من مواد مختلفة لكن لابد من تعريف العالم بجودتها وقدرتها التنافسية لتبقى النوافذ التسويقية وتصريفها مفتوحة أمام الصادرات السورية.

وأوضح مدير عام تنمية وترويج الصادرات أن المعارض التي اقيمت خلال الفترة الماضية “كان معظمها معارض ناجحة” وأدت الغاية التي اقيمت لأجلها مع اختلافات نسبية واسهمت في بقاء التواصل بين المنتج والمصدر السوري مع الأسواق التقليدية والمحتملة والزبائن الذين يتعاملون مع المنتجات السورية وأزالوا من اذهانهم الصورة التي كونت عن سورية خلال الفترة الماضية وكأن النشاط الاقتصادي توقف بالكامل .

وفي إطار رده على اسئلة الصحفيين  اشار /حمور / إلى أن العديد من المنشآت الصناعية بدأت بالعودة إلى الإنتاج تصل إلى 20 بالمئة من اجمالي المنشآت لاسيما المنشآت المتخصصة في الصناعات البلاستيكية والنسيجية والهندسية مؤكدا أن الاتحاد سيعمل بهمة كبيرة لدعم جميع المنشآت الصناعية لتتمكن من الإنتاج وطرح منتجاتها في الأسواق لاسيما صناعيي حلب لما لهم من اثر كبير في الأسواق الداخلية والخارجية .

وكشف  أن الاتحاد سيقوم بالتعاون مع غرف التجارة والصناعة بزيارة إلى مدينة الشيخ نجار الصناعية في حلب للوقوف على احتياجاتها ومتطلباتها عن كسب ليتم دعمها ومساعدتها للإنطلاق سريعا .

وعن المنشآت الاقتصادية في مزارع فضلون بين /حمور/ أن بعض   المصانع فيها عادت إلى العمل وتم تكليف  لجنة بحصر المنشآت الجاهزة للإقلاع وتحديد العقبات التي تواجهها ليتسنى تقديم العون والمساعدة لها لتنطلق عجلة الإنتاج فيها قريبا.

إلى ذلك أشار /اياد محمد /عضو مكتب مجلس ادارة اتحاد المصدرين السوريين إلى أن الاتحاد يولي أهمية كبيرة للمنتج الزراعي ويعمل بشتى الوسائل لفتح الأسواق الخارجية أمامه لاسيما الحمضيات وزيت الزيتون والفواكه والخضروات مبينا أن عوائق واجهت بعض الشحنات التي صدرت إلى روسيا نتيجة التبريد .

واكد/محمد/أن المنتج الزراعي يأخذ الحيز الأكبر من اهتمام الاتحاد ويعمل على ايلائه كل الدعم لفتح جميع الأسواق التي ترغب به أمامه ومساعدة المصدرين على تذليل كل العقبات التي من شأنها إعاقة تصديره لافتا إلى وجود خطة كبيرة لإقامة معارض للمنتجات الزراعية في مختلف الدول ويسعى لتحسين مواصفة المنتج السوري المعد للتصدير لاسيما إلى أسواق العراق وايران والجزائر وروسيا وأوكرانيا وقبرص  .

تجدر الإشارة إلى قيم الدعم التي قدمت إلى معرض بغداد فاقت //75/بالمئة من كلفة إقامة المعرض مقدمة من اتحاد المصدرين وهيئة تنمية وترويج الصادرات فيما بلغت كلفة المشاركة في المعرض فقط 1200 دولار تتضمن كلفة الجناح و بطاقة السفر والفيزا والإقامة.