إنتحار إيراني كل ساعتين

0
101

 

بمناسبة اليوم العالمي لمنع الانتحار الذي صادف أمس الأحد في العاشر من سبتمبر/ أيلول، أظهرت السلطات الإيرانية تقريراً كشف عن انتحار إيراني في كل ساعتين و18 دقيقة.

وقال التقرير الذي نشرته مواقع رسمية وبتأييد من وزارة الصحة الإيرانية، إنه “خلال ساعتين و18 دقيقة يقدم إيراني على الإنتحار”، مشيرة إلى أن “معدلات الانتحار آخذة بالإرتفاع في بعض مناطق البلاد”.

ورأى التقرير أن “هذه الأرقام ليس شرطاً حاسماً بالمقارنة مع الإحصاءات العالمية”، مضيفة “في العالم، يموت حوالي ثمانية آلاف شخص كل عام بسبب الانتحار، وهو ما يدل على أن كل 40 ثانية يقدم شخص على الانتحار”.

وحاول التقرير الإيراني التقليل من معدلات الانتحار في البلاد، قائلاً إنه “وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن إيران هي من بين البلدان التي لديها أدنى معدل وفيات بسبب الانتحار”.

وقال “روز به كردوني” المدير العام لمكتب الرعاية الاجتماعية التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية الإيرانية لوكالة أنباء “مهر”، “فيما يتعلق بمعدل الانتحار في إيران، فإن النقطة الهامة والمثيرة للجدل هي أن الوفيات في الانتحار آخذة في التناقص في البلاد، ولكن محاولات الانتحار تزداد أحيانا في بعض المناطق، مما يفسر بالطبع السبب في أن هذه المسألة تحتاج إلى تحليل أكثر دقة من قبل علماء الاجتماع وعلماء النفس”.

وأوضح كردوني إنه “بالإعتماد على تقارير محكمة الطب الشرعي، فإن معدل الوفيات المشتبه فيه يبلغ نحو 5.1 في 2015، أي أقل من 3.5 في المائة منذ عام 2014. وقد شهد هذا المعدل العديد من التقلبات في السنوات الأخيرة”.

وأضاف المسؤول الإيراني “معدل الوفيات المشتبه به في عام 2016 حوالي 24 ألف  و29 شخصاً، وهذا يعني أنه في إيران، كل ساعتين و 18 دقيقة، يفقد شخص حياته بسبب الانتحار”.