إسبانيا تستقصي مصير صحفييها المفقودين في سوريا

0
35

مدريد|

أعلنت وزارة الخارجية الإسبانية، الأربعاء 22 تموز، أنها أرسلت ضباطا من الاستخبارات إلى سوريا للبحث عن 3 صحفيين مفقودين فيها منذ 10 أيام.

وأكد وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل غارسيا مارغاليو، استنفار بلاده لمعرفة مصير المفقودين وهم أنطونيو بامبليغا المولود في 1982، وخوسيه مانويل لوبيز (1971) وأنخيل ساستري (35 عاما).

وقال إن الوزارة على اتصال دائم بالسفارة التركية التي تشرف على عملية البحث.

وعمل الصحفيون الثلاثة في الفترة الأخيرة لصالح وسائل إعلام إسبانية خاصة صحيفتي “إي بي سي” و”لاراسون”، وشبكة “كواترو” وإذاعة “اوندا سيرو“.

وكانت رئيسة اتحاد جمعيات الصحفيين الإسبان أعلنت الثلاثاء، فقدان أثر 3 صحفيين بمنطقة حلب في سوريا منذ 10 أيام تقريبا.

وقالت ألسا غونزاليس: “حاليا لا يمكننا الحديث سوى عن فقدان أثرهم”، مؤكدة بذلك تصريحات أدلت بها لشبكة “تي في أي 24 ساعة” التلفزيونية الرسمية الإسبانية.

وأضافت غونزاليس أن الصحافيين المستقلين الثلاثة دخلوا سوريا في 10 يوليو/تموز من تركيا وأن أخبارهم انقطعت منذ 12 من الشهر الحالي.