إرهابيو “جيش الفتح” يطلقون “معركة لهيب الشمال” على أهالي كفريا والفوعة

0
58

إدلب|

أعلنت عدة فصائل متشددة في بيان بدء ما أسمته «معركة لهيب الشمال»، التي تستهدف بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين منذ سقوط إدلب بيد «جيش الفتح» الذي تقوده «جبهة النصرة».

البيان الجديد الذي أصدرته الفصائل «الجهادية» التي تقودها «جبهة النصرة» تضمن الإعلان عن استهداف البلدتين اللتين تضمان نحو 40 ألف مدني بأكثر من 100 قذيفة في اليوم الواحد «نصرة للزبداني ودوما»، وفق البيان.

ورغم هدوء جبهات القتال في محيط القريتين، خلال اليومين الماضيين، وسط سقوط عدة قذائف، إلا أن مصدرا أهلياً في الفوعة شدد على أن القريتين أصبحتا على «حافة الكارثة الإنسانية»، بسبب القصف العنيف الذي طالهما خلال الفترة الماضية من جهة، وبسبب النقص الكبير في المواد والمؤن الغذائية، رغم قيام مروحيات الجيش السوري برمي المواد الغذائية بشكل دوري».

وأوضح المصدر خلال اتصال هاتفي أن «سكان القريتين يعيشون في الملاجئ، الطائرات ترمي الخبز والذخيرة بين حين وآخر، إلا أن هذا الخبز لا يكفي، كما أن الأراضي التي كان يقتات عليها السكان أصبحت خارج سيطرة قوات الدفاع عن القريتين، أو في مناطق مقنوصة».