إرهابيو جبهة النصرة يطالبون أردوغان «بانغماسيين» جدد إلى إدلب

0
46

دمشق|

طوال أسبوع مضى عجز ما أطلق عليهما جيشا «الفتح» و«النصر» في ادلب من تحقيق أي خرق في مواقع سيطرة الجيش العربي السوري الذي استعاد زمام المبادرة، ما استدعى طلب جبهة النصرة الإرهابية، التي تتولى القيادة، من حكومة العدوان التركية المساعدة عبر مدها بمزيد من «الانغماسيين» الذين تتكل عليهم بتنفيذ عمليات انتحارية.

وأكد مصدر معارض مقرب من حركة «أحرار الشام الإسلامية» التي تشارك بغرفة عمليات «الفتح» لـ«الوطن»، أن الاستخبارات التركية تبلغت «الالتماس» الذي تقدمت به النصرة، وهي مستعدة لاستقطاب أعداد جديدة من الانغماسيين من دول القوقاز وخصوصاً الشيشانيين الذين عوّل عليهم باقتحام معسكر معمل القرميد عندما فجر 10 منهم أنفسهم بالمعسكر الذي انسحبت وحدة الجيش منه تجنباً لوقوع خسائر بشرية بصفوف جنودها وضباطها.

وذكر المصدر، أن النصرة ما كانت لتفلح بتحقيق أي تقدم في إدلب لولا الأعداد الكبيرة من المسلحين الذين استقدمتهم الحكومة التركية عبر حدودها وجندتهم للقتال خلفها ولولا الانتحاريون الذين يشكلون رأس حربة بأي عملية عسكرية، وقال المصدر: لا نستغرب إذا نشرت الحكومة التركية بوسائل الإعلام التابعة والموالية لها إعلاناً يقول: «مطلوب انغماسيون للعمل في إدلب!».