إدخال 150 ميغاواط بالخدمة الكهربائية في سوريا

0
91

 كشف وزير الكهرباء السوري، محمد زهير خربوطلي، أنه تم تأهيل مجموعة التوليد الثالثة في منطقة بانياس بطرطوس باستطاعة توليد بلغت 150 ميغا واط بعدما انخفضت إلى 70 ميغا وكانت مهددة بالتوقف بشكل كامل بعد اعتذار الشركة المصنعة لها على إجراء عمليات الصيانة، موضحاً أن صيانتها تمت بخبرات وطنية محلية وتم تصنيع قطع تبديلية محلية.

وأكد خربوطلي أن عمليات الصيانة لم تكلف سوى 112 مليون ليرة في حين لو تمت صيانتها من الشركة اليابانية «مستوبشي» المصنعة كانت التكلفة ارتفعت إلى 112 مليار ليرة «أي 6 ملايين يورو»، مضيفاً: “لو لم تجرِ عمليات الصيانة لهذه المجموعة لآلت إلى خردة حديد ومن ثم سنكون مضطرين لتأمين مجموعة توليد بذات الموصفات ولكن بقيمة 150 مليون يورو باعتبار قيمة كل ميغا واط مليون يورو”.

خربوطلي اعتبر أن صيانة مجموعة التوليد ودخول 150 ميغا واط للخدمة ساهمت في دعم المنظومة الكهربائية، موضحاً أنه بصيانة المجموعة لم يعد هناك داع إلى استجرار الكهرباء من المنطقة الجنوبية والوسطى للمنطقة للساحلية باعتبار أن لـ150 ميغا التي يتم توليدها سوف تعطي قيمة مضافة لمحافظتي اللاذقية وطرطوس.

ولفت إلى أن إدخال هذه المجموعة إلى الخدمة لا يعني أنه تم إلغاء التقنين باعتبار أنه مازالت هناك عقوبات وحصار اقتصادي جائر على سوريا.

وبين خربوطلي أن عمر المجموعة البخارية التي تعمل على الفيول 31 عاماً تم إنشاؤها من الشركة اليابانية وتم إجراء آخر صيانة لها في عام 2000 بتكلفة 6 ملايين يورو، لافتاً إلى أن المدة الزمنية المسموح لعملها 50 ألف ساعة إلا أنه نتيجة توقف أعمال الصيانة ارتفعت إلى 150 ألف ساعة ومن ثم كانت مهددة بالتوقف نتيجة انخفاض التوليد فكان القرار أن يتم توقيفها وتصنيع قطع تبديلية مشابهة للقطع التي من الممكن أن تؤمنها الشركة وتم وضع برنامج زمني مضغوط مدته شهران لإنهاء العمل وهذا ما تم بالفعل وحالياً المجموعة مستقرة على توليد 150 ميغا واط.