إدانة خجولة.. مجلس الأمن “قلق” من خطر داعش على سكان تدمر

0
49

نيويورك|

اكتفى مجلس الأمن الدولي بالإعراب عن “قلقه العميق” على مصير السكان الذين بقوا في مدينة تدمر الأثرية بعد سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي عليها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مجلس الأمن قوله في بيان رئاسي صدر بإجماع أعضائه الـ15 أمس “أنه قلق بالخصوص على مصير النساء والأطفال في تدمر نظرا للممارسات المعهودة عن التنظيم الإرهابي من خطف النساء والأطفال واستغلالهم والاعتداء عليهم بما في ذلك الاغتصاب والاعتداء الجنسي والزواج القسري والتجنيد القسري للأطفال”.

وطالب المجلس بفتح “ممر آمن” للمدنيين مذكرا بأن “المسؤولية تقع بالدرجة الأولى على عاتق الحكومة السورية لحماية مواطنيها”.

وجدد مجلس الأمن إدانته لتدمير معالم التراث الثقافي في كل من سورية والعراق والذي ارتكبه خصوصا تنظيم “داعش” الإرهابي معربا عن “قلقه العميق” إزاء مصير آثار تدمر المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

وكانت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو ايرينا بوكوفا أكدت أن أي تدمير لمدينة تدمر الأثرية المدرجة على لوائح التراث العالمي من قبل إرهابيي تنظيم “داعش” سيشكل خسارة هائلة للبشرية وليس فقط جريمة حرب داعية مجلس الأمن وقادة العالم إلى بحث المسألة وإطلاق نداء مشترك كي لا يتكرر ما حصل في آثار مدينة نمرود العراقية ومتحف الموصل.