إخلاء سبيل المعارض مازن درويش بموجب العفو الرئاسي الأخير

0
26

دمشق|

أخلت السلطات السورية بموجب العفو الرئاسي الأخير، سبيل رئيس ما يسمى «المركز السوري للإعلام وحرية التعبير» المعارض مازن درويش، بعد توقيف استمر أكثر من ثلاث سنوات بتهمة «الترويج للإرهاب» على أن يحاكم طليقاً.

ونقلت وكالة «فرانس برس» للأنباء عن يارا بدر زوجة المعارض أمس الإثنين: أن مازن الذي تم توقيفه في 16 شباط 2012، إضافة لزميليه هاني الزيتاني وحسين غرير، «لا يزال قيد المحاكمة وموعد الجلسة هو 31 آب 2015 للنطق بالحكم» في التهمة الموجهة إليه. وأوضحت بدر، أن زوجها شمل في 19 تموز بالعفو الرئاسي لمناسبة عيد الفطر السعيد لكن الإفراج عنه «تأخر 23 يوماً». وأفرج عن زميليه بموجب هذا العفو.

وأخلت السلطات السورية في أول أيام عيد الفطر سبيل أكثر من 240 موقوفاً بينهم 35 امرأة كانوا موقوفين بموجب «قانون الإرهاب»، حسبما نقلت «فرانس برس» عن المحامي ميشال شماس.