أولمبياد ريو دي جانيرو 2016: أول ميدالية عربية للاماراتي توما سيرجيو وفيلبس يعزز أسطورته الأولمبية

0
60

 

انتظر العرب حتى اليوم الخامس لافتتاح رصيدهم من الميداليات في دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو، حيث طوق لاعب الجودو الاماراتي توما سيرجيو عنقه ببرونزية مسابقة وزن تحت 81 كلغ.

وتغلب سيرجيو، المولدافي الاصل، على الايطالي ماتيو ماركونتشيني في مباراة المركز الثالث بحركتي ايبون وسومي غايشي في دقيقتين و16 ثانية.

وهذه الميدالية الثانية للامارات بعد ذهبية الشيخ احمد بن حشر ال مكتوم في رماية الحفرة المزدوجة «دبل تراب» في اولمبياد اثينا 2004.

وكانت المشاركة الاولمبية الثالثة ثابتة لسيرجيو بعدما اقصي من الدور الاول في وزن تحت 73 كلغ خلال العاب بكين 2008، والثالث في وزن تحت 81 كلغ في لندن 2012، وكانتا بالوان مولدافيا.

وكان سيرجيو قاب قوسين او ادنى من بلوغ المباراة النهائية لكنه خسر امام حلمورزاييف بحركتي ايبون وتوموي-ناج بعد 23 ثانية من الوقت الاضافي.

وتخطى سيرجيو منافسه الالماني زفن ماريش في دور الـ32، ثم البرازيلي فيكتور بينالبير في دور الـ16، واخيرا الياباني تاكانوري ناغاسي في ربع النهائي.

ويحمل سيرجيو علم الامارات في ريو 2016 مع المولدافين الاصل فيكتور سكفورتوف الذي خرج الاثنين من دور الـ16 في وزن تحت 73 كلغ، وايفان ريمارينكو الذي يخوض الخميس منافسات وزن تحت 100 كلغ.

} مفاجأة المصري فايز }

وحقق المصري ايمن فايز مفاجأة من العيار الثقيل عندما اطاح بالفنزويلي روبن ليماردو غاسكون، بطل اولمبياد لندن 2012، في الدور الثاني بعدما اعفيا معا من خوض الدور الاول.

وكان انتصار فايز مدويا كونه تغلب على غاسكون بفارق مريح 15-5، وثأر لخسارته امامه قبل 4 سنوات مع فارق وحيد ان الفنزويلي مدعو للدفاع عن لقبه بينما يدافع المصري عن امال قد لا تتحقق.

وخرج فايز من الدور الثالث بخسارته امام غرومييه 9-15.

وفي الملاكمة، بلغ الجزائري الياس عبادي الدور الثاني في وزن 75 كلغ بفوزه على الكونغولي انويل نغاميسينغي مبي 3-صفر، والمصري حسام بكر بتغلبه على كلير من موريشيوس 3-صفر، فيما خسر العراقي وحيد عبد الرضا امام المكسيكي ميسايل اوسيال رودريغيز صفر-3.

وتأهل ايضا الجزائري رضا بنبزيز في وزن 60 كلغ بفوزه على الروسي عدلان عبد الرشيدوف 3-صفر، فيما خرج المغربي العرجاوي من الدور الاول لوزن فوق 91 كلغ بخسارته امام الاذربيجاني محمد رسول مجيدوف.

وخرجت المغربية غزلان الزواق من الدور الاول لوزن تحت 63 كلغ بخسارتها امام المنغولية مونخزايا تسيديفسورين.

} فيلبس يعزز أسطورته الأولمبية }

عزز السباح الأميركي مايكل فيلبس اسطورته الاولمبية باحرازه ميداليته الـ25 في الالعاب الاولمبية الصيفية معززا رقمه القياسي، وذلك بعد تتويجه بذهبيتي سباقي 200 م فراشة والتتابع 4 مرات 200 م حرة الثلاثاء ضمن العاب ريو 2016، فيما منح لاعب الجودو الاماراتي توما سيرجيو العرب اول ميدالية بتتويجه ببرونزية مسابقة وزن تحت 81 كلغ.

وهذه الذهبية الثالثة لفيلبس في ريو دي جانيرو بعد الاولى اول من امس الاحد عندما ساهم في تتويج بلاده بسباق 4 مرات 100 م حرة، والثانية قبل نحو ساعة في سباق 200 م حرة.

وواصل فيلبس (31 عاما) تعزيز سجله الناصع بالالقاب الاولمبية ورفعه الى 21 ذهبية.

ونال فيلبس في الدورات السابقة 6 ذهبيات في اثينا 2004 و8 ذهبيات في بكين 2008 و4 ذهبيات في لندن 2012، وفضيتين في لندن 2012 وبرونزيتين في اثينا 2004.

وبات فيلبس الملقب بـ «الدلفين البشري» في طريقه الى فرض نفسه سيدا للالعاب الاولمبية مرة اخرى وهو الذي عاد قبل عامين عن اعتزاله بعد الاولمبياد الاخير في لندن واضعا نصب عينيه اولمبياد ريو دي جانيرو.

} الاساطير لا يخيبون الامال ابدا  }

نجح الاسطورة فيلبس في رهانه الاول اليوم عندما استعاد لقبه الاولمبي في سباق 200 م فراشة.

وعادت الفضية للياباني ماساتو ساكاي، والبرونزية للمجري تاماس كندرسي.

وكان السباح الجنوب افريقي تشاد لو كلو حرم فيلبس من أن يصبح أول سباح يفوز بنفس سباق الرجال في 3 دورات متتالية. وحل لو كلو سادسا في السباق.

ويعتبر سباق 200 م فراشة عزيزا جدا على فيلبس لانه كان طريق تأهله الى الالعاب الاولمبية للمرة الاولى في مسيرته وكان ذلك عام 2000 في سيدني، كما انه كان اول سباق يحقق فيه رقما قياسيا عالميا وكان عمره 15 عاما فقط (2001). ومنذ ذلك الحين حطمه 8 مرات حتى الان.

وفي سن الـ31 عاما و40 يوما، بات فيلبس اكبر بطل اولمبي في مسابقة فردية.

وعلى غرار مساهمته الاحد في تتويج منتخب بلاده بسباق 4 مرات 100 م حرة، قاد فيلبس الولايات المتحدة اليوم ايضا للظفر بذهبية التتابع 4 مرات 200 م حرة.

وتفوقت الولايات المتحدة على بريطانيا واليابان.

نجح رجل الارقام القياسية (25 ميدالية اولمبية بينها 21 ذهبية و29 رقما قياسيا عالميا) في اول رهاناته اليوم بتتويجه بذهب 200 م فراشة، ويبقى امامه تحقيق امنيته بالتتويج باللقب الاولمبي الرابع على التوالي في سباقي 100 م فراشة و200 م متنوعة. وحدهما اميركيان نجحا في الظفر باربع ذهبيات اولمبية متتالية هما ال اورتر في رمي القرص وكارل لويس في الوثب الطويل.

كما يمنى فيلبس الذي حرم من خوض مونديال 2015 بسبب ايقافه من الاتحاد الاميركي للسباحة لمدة ستة اشهر بسبب قيادته السيارة تحت تأثير الكحول، النفس ايضا بتحطيم رقم قياسي عالمي جديد وهو انجاز لم يحققه منذ 7 اعوام.

} ذهبية ثانية للواعدة ليديكي}

واحرزت الاميركية كايتي ليديكي ذهبية 200 م حرة متقدمة على السويدية سارة سيوستروم والاسترالية ايما ماكيون.

وهي الذهبية الثانية لليديكي (19 عاما) في الدورة بعد الاولى في سباق 400 م حرة السبت الماضي عندما حطمت الرقم القياسي العالمي. كما هي الميدالية الثالثة لها في ريو بعد فضية سباق 4 مرات 100 م حرة السبت ايضا.

ورفعت ليديكي التي لا تتجاوز التاسعة عشرة من عمرها، رصيدها الى 4 ميداليات في الالعاب الاولمبية بعد ذهبية سباق 800 م في لندن عام 2012.

وتملك ليديكي فرصة تحقيق الثلاثية في هذه الدورة (200 م و400 م و800 م) وهو انجاز لم يتحقق في الالعاب الاولمبية منذ عام 1968.

وتحدثت ليديكي التي تملك رصيدها 9 القاب عالمية ايضا رغم انها لم تتجاوز التاسعة عشرة من عمرها، عن فوز اليوم قائلة: «ما ان غطست في المياه حتى دخلت نظام القيادة الذاتية (اوتوبايلت). تصدرت ولم اكن مستعدة ابدا للتخلي عنها».

وردت ليديكي على سؤال حول كونها مستقبل السباحة الاميركية، قائلة: «انا نوعا ما حاضرها ايضا… انا انافس ضد سباحات يحملن ارقاما قياسية ايضا، فهذا شيء رائع. يشرفني ان اكون جزءا من هذا المنتخب (الاميركي)».

من جهتها، قالت سيوستروم التي توجت بذهبية سباق 100 م فراشة الاحد محطمة الرقم القياسي العالمي: «ليديكي سباحة فريدة من نوعها، وانا احرزت اول ميدالية في سباق 200 م حرة وبالتالي يجب ان اكون سعيدة».

} وثالثة للمرأة الحديدية هوسو }

واحرزت السباحة المجرية كاتينكا هوسو ذهبية 200 م متنوعة متقدمة على البريطانية سيوبهان-ميري اوكونور والاميركية مايا ديرادو.

وهي الذهبية الثالثة لهوسو (27 عاما) في ريو دي جانيرو بعد ذهبيتي سباقي 400 م متنوعة مع رقم قياسي عالمي السبت الماضي، و100 م ظهرا امس الاثنين.

وهوسو هي بطلة العالم وصاحبة الرقم القياسي العالمي في سباق 200 م متنوعة وحققته العام الماضي.

وتحلم المجرية الملقبة بـ «المرأة الحديدية» باحراز ذهبية رابعة في البرازيل.

وهي المرة السادسة على التوالي التي تنجح فيها سباحة في التتويج بسباقي 400 م متنوعة و200 م متنوعة.

} هاتريك لسيدات الصين في الغطس }

احرزت سيدات الصين ذهبية الغطس الايقاعي من منصة ثابتة ارتفاع 10 امتار.

وهي الميدالية الثالثة على التوالي للصين في الغطس المخصصة له 8 القاب، بعد ذهبية 3 م منصة متحركة للسيدات، وذهبية الرجال من منصة اليوم الثابتة.

وتدين الصين بهذا الفوز الجديد لروو لين تشوي وهوي تشا ليو.

وهذه الميدالية الذهبية الخامسة لتشن في الغطس فعادلت مواطنتها مين تشا وو التي رفعت الاحد رصيدها الى 5 القاب اثر مشاركتها في المنصة المتحركة 3 امتار.

وكانت الفضية من نصيب ماليزيا، واحتفظت كندا بالبرونزية التي احرزتها قبل 4 سنوات في لندن.

واحتفظت سيدات الولايات المتحدة بذهبية الفرق في رياضة الجمباز الفني.

وساهمت النجمة سيمون بايلز (19 عاما) في مشاركتها الاولمبية الاولى باحراز واحدة من الميداليات الخمس التي تنوي خطفها في الفرق والفردي.

وتقدمت الولايات المتحدة على روسيا والصين.

واحتفظ الالماني ميكايل يونغ (34 عاما) بذهبية فردي المسابقة الكاملة وبات ثالث فارس يحصل على ذهبيتين في دورتين متتاليتين بعد الهولندي تشارلز باهود (1928-1932) والنيوزيلندي مارك تود (1984-1988).

ونالت فرنسا لقب الفرق.

} كرة القدم للسيدات }

اكتمل عقد الدور ربع النهائي من مسابقة كرة القدم للسيدات في اولمبياد ريو 2016 بتأهل المانيا وفرنسا واستراليا والصين والسويد الثلاثاء بعد الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول.

وحسمت المانيا تأهلها رغم خسارتها امام كندا 1-2 في منافسات المجموعة الثانية.

وحصلت المانيا على المركز الثاني بفارق 5 نقاط عن كندا التي كانت المنتخب الوحيد الذي ينهي دور المجموعات بعلامة كاملة من 9 نقاط، والاهداف امام استراليا الثالثة التي حققت فوزا كاسحا على زيمبابوي 6-1 وضمنت تأهلها ايضا.

ويتأهل الى الدور ربع النهائي بطل ووصيف كل من المجموعات الثلاث اضافة الى افضل منتخبين في المركز الثالث وقد حسمت استراليا احدى هاتين البطاقتين بعدما حصلت على نقطتها الرابعة.

} علامة كاملة لكندا }

واكدت كندا ان حصولها على برونزية 2012 لم يكن وليد الصدفة بعدما حققت فوزها الثالث على التوالي وهذه المرة ضد المانيا بهدفين من ميليسا تانكريدي (26 و60) مقابل هدف لميلاني بيهرينغر (13 من ركلة جزاء).

وتجنبت كندا بتصدرها المجموعة مواجهة بطلة المجموعة الثالثة الولايات المتحدة حاملة اللقب التي فرطت بفوزها الثالث على التوالي وتعادلت مع كولومبيا بهدفين لكريستل دان (42) ومالوري باغ (60) مقابل هدفين لكاتالينا اوسمي (26 و90).

لكن المهمة المقبلة لن تكون سهلة كثيرا على كندا لانها ستواجه ثانية المجموعة الثالثة اي فرنسا التي حجزت بطاقتها بفوزها الكبير على نيوزيلندا بثلاثية نظيفة سجلتها اوجيني لو سوميه (38) ولويزا نيسيب (63 و2+90).

وفي المقابل، سيكون بانتظار المانيا مباراة في متناولها مع الصين وصيفة المجموعة الاولى التي ضمنت تأهلها مع السويد بعد تعادلهما صفر-صفر الثلاثاء.

} مارتا ورفيقاتها في مواجهة استراليا }

اما بالنسبة لاستراليا التي بلغت ربع النهائي للمرة الثانية في رابع مشاركة لها والتي اكتسحت زيمبابوي بستة اهداف سجلتها ليزا دي فانا (2) وكلير بولكينغهورن (15) والانا كينيدي (37) وكيا سايمون (50) وميشيل هايمان (55 و65) مقابل هدف لايماكولايت مسيبا (1+90)، فتلتقي بطل المجموعة الاولى البرازيل المضيفة مع نجمتيها مارتا وكريستيان والتي تعادلت الثلاثاء في مباراة هامشية مع جنوب افريقيا صفر-صفر.

وخاضت البرازيل، الباحثة عن ذهبيتها الاولمبية الاولى، اللقاء بتشكيلة غابت عنها الاسطورة مارتا التي دخلت في بداية الشوط الثاني، فيما بقيت الهدافة الاسطورية كريستيان وبياتريس وفورميغا على مقاعد البدلاء ولم تشاركن لان اللقاء كان هامشيا لفريق المدرب فاداو الذي تصدر الترتيب.

وحلت الصين ثانية في المجموعة بفارق ثلاث نقاط عن البرازيل المضيفة والاهداف عن السويد التي نالت مع استراليا بطاقتي المركز الثالث الذي احتلته نيوزيلندا في المجموعة الثالثة برصيد 3 نقاط، فودعت المسابقة مع جنوب افريقيا وزمبابوي وكولومبيا.

وتقام جميع مباريات الدور ربع النهائي الجمعة، فتلتقي الولايات المتحدة مع السويد في برازيليا، والمانيا مع الصين في سالفادور دي باهيا، وفرنسا مع كندا في ساو باولو، والبرازيل مع استراليا على ملعب ماراكانا الاسطوري في ريو دي جانيرو.

انتزع المنتخب البرازيلي المضيف فوزا مثيرا من نظيره الاسباني بفارق نقطة واحدة 66-65 الثلاثاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لمسابقة كرة السلة في اولمبياد ريو 2016.

وكانت اسبانيا التي خسرت نهائي 2008 و2012 على يد الولايات المتحدة اضافة الى نهائي 1984 امام المنتخب ذاته، في طريقها مرة اخرى للخروج فائزة لانها كانت متقدمة حتى الثواني الخمس الاخيرة قبل ان يسقطها ماركوس ماركينيوس بعد متابعة هجومية رائعة.

«كانت مباراة جيدة وتمكنا من الفوز على فريق رائع يقوده بشكل خاص احد اعظم اللاعبين في التاريخ بشخص باو (غاسول)»، هذا ما قاله بطل المباراة ماركينيوس، مضيفا: «كانت مباراة رائعة لنا ومهمة لمعنوياتنا مع تقدم المسابقة».

اما في خصوص سلة الفوز، فقال: «انا اعطي الفضل بأكمله لروبن (المدرب روبن مانيانو) لانه يحاول حث اللاعبين ليكونوا جاهزين عند كل استحواذ للكرة، كما كانت الحال في الكرة الاخيرة. لم اكن اتصور ابدا باني سأنجح في تسجيل سلة فوز في الالعاب الاولمبية. انه امر لا يصدق بالنسبة لي ولم اكن لاتصوره على الاطلاق».

وهذه الهزيمة «القاتلة» الثانية على التوالي لاسبانيا التي خسرت في الجولة الاولى امام كرواتيا 70-72 رغم تسيدها اللقاء من البداية حتى الدقائق الاخيرة، وكان بامكانها تجنبها امام البلد المضيف لو نجح نجمها باو غاسول في ترجمة رميتين حرتين في اخر 23 ثانية لكن اللاعب الجديد لسان انتونيو سبيرز اهدرهما.

} «ما زلنا في المنافسة»}

واصبحت اسبانيا مضطرة الان للفوز بمباراتيها المقبلتين ضد نيجيريا وليتوانيا من اجل المنافسة على احدى بطاقات المجموعة الاربع للدور ربع النهائي، فيما عززت البرازيل حظوظها وعوضت هزيمتها في الجولة الاولى امام ليتوانيا.

واعترف المدرب الايطالي لاسبانيا سيرجيو سكارويلو ان المهمة التي تنتظر فريقه صعبة «لكني سأعتبرها تحديا… الوضع ليس سيئا الا عندما نخرج وما زلنا ضمن المنافسة. ما حصل يظهر اننا بحاجة الى بعض السلاسة في هجومنا. نسبة نجاحنا في التسجيل متدنية حقا وعانينا الليلة حتى في الرميات الحرة، وهذا امر لم نعتد عليه».