أوباما يلمح لنشر عدد كبير من الجنود الأمريكيين في سوريا

0
66

واشنطن|

طلب الرئيس اﻷمريكي باراك أوباما من جميع وكالات الأمن القومي الأمريكي بحث كافة الخيارات المتاحة بخصوص سوريا، بحسب مساعد وزير الخارجية اﻷمريكي توني بلينكن.

بلينكن قال خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأمريكي إن بلاده “تدرس كافة الخيارات لتحقيق هدفها المتمثل بإنهاء النزاع في سوريا وبداية التحول السياسي بعد إفشال اتفاق التهدئة من قبل دمشق وموسكو” بحسب زعمه.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أعلن أنه “بحاجة للاستماع لأفكار جديدة بشأن الأزمة في سوريا لا تتضمن اشتراك أعداد ضخمة من القوات الأمريكية فيها”.

ونقلت وكالة رويترز عن أوباما قوله خلال اجتماع يوم أمس في قاعدة عسكرية أمريكية إنه “يعيد النظر في سياسته تجاه الأزمة في سورية كل أسبوع تقريبا”، لافتاً إلى أنه سيستعين بخبراء مستقلين وبمنتقدين لسياساته الحالية”.

وتابع قائلاً “ما من سيناريو في سوريا يمكن أن يوقف الحرب دون نشر أعداد كبيرة من قواتنا ولكن من المهم أن نكون متعقلين نظرا للتضحيات الهائلة التي ينطوي عليها ذلك وأيضا لأن الجيش الأمريكي ما زال يؤدي مهام في أفغانستان والعراق”.

هذا وقد ذكرت وكالة “رويترز”، نقلا عن مصادر لم يكشف عن هويتها، أن الإدارة الأمريكية تدرس مجموعة من التدابير، بما في ذلك “رخصة — تفويض” لتزويد المعارضة السورية “المعتدلة” بأسلحة متطورة من دول الخليج، وتوجيه ضربات جوية لقواعد سلاح الجو السوري وإرسال المزيد من القوات الخاصة الأمريكية إلى سورية.

وكانت الخارجية الأمريكية أعلنت، يوم أمس، أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أبلغ، خلال اتصال هاتفي، نظيره الروسي سيرغي لافروف، استعداد الولايات المتحدة لوقف التعاون الثنائي مع روسيا بشأن سورية، بما في ذلك في موضوع إنشاء مركز مشترك لتنسيق الهدنة، “في حال عدم اتخاذ روسيا خطوات فورية لوقف الهجوم في حلب واستعادة نظام وقف الأعمال القتالية”.