أنصار جورج ويا تعلن استعداده لإعلان الفوز برئاسة ليبيريا

0
21

قال أنصار نجم كرة القدم السابق جورج ويا اليوم الخميس، إنه يستعد لإعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية فى ليبيريا بعد أن أظهرت بياناتهم فوزه بأكثر من 60٪ من الأصوات، وهو ما يرفضه منافسه.
ولم تؤكد السلطات الانتخابية الأرقام الواردة من حملة ويا، وقال جوزيف بواكاى نائب الرئيس وخصم ويا لرويترز، إنه لم يطلع على أى نتائج لفرز الأصوات مضيفا أنه متفائل بالفوز.
وتظهر إحصاءات غير رسمية تنشرها وسائل إعلام أن ويا، الذى لعب فى السابق لكل من ميلانو وباريس سان جيرمان، متقدم على الدوام فى الجولة الثانية من الانتخابات التى يفترض أن تؤدى إلى أول انتقال ديمقراطى للسلطة منذ عام 1944.
وقالت المفوضية الوطنية للانتخابات فى ليبيريا، إنها ستعلن النتائج الأولية فى وقت لاحق اليوم بعد سلسلة من التأخيرات.
وقال مركز كارتر الأمريكى إن جولة التصويت التى جرت يوم الثلاثاء، شهدت “تحسينات ملحوظة” مقارنة بالجولة الأولى فى أكتوبر، وذلك استمرارا لتقييمات ايجابية من مراقبين دوليين آخرين.
وقال جانجا كوو الأمين العام لحملة ويا لرويترز، “نحن واثقون جدا، ولم نسمع من السيد بواكاى ولكننا نتوقع مكالمة فى مرحلة ما”.
وأضاف كوو أن أرقام فريقه استندت إلى حوالى 60 % من الأصوات وأظهرت تقدم ويا فى 14 مقاطعة من بين 15 مقاطعة فى ليبيريا.
وفى مقابلة أجريت فى فناء منزله فى ضواحى العاصمة مونروفيا قال بواكاى إنه يعتقد أنه سيفوز. وقال “ليس لدى شعور بخسارة الانتخابات”. وأضاف “كل ما كنا نريد ونتمنى هو أن تكون انتخابات حرة ونزيهة وشفافة”، ولم يخض فى تفاصيل.
وويا هو اللاعب الأفريقى الوحيد الحاصل على جائزة الاتحاد الدولى لكرة القدم لأفضل لاعب فى عام 1995، ويعتبر على نطاق واسع المرشح الأوفر حظا لخلافة الرئيسة الحالية الحائزة على جائزة نوبل للسلام إيلين جونسون سيرليف.
وليبيريا هى أقدم جمهورية حديثة فى أفريقيا وأسسها عبيد أمريكيون محررون عام 1847. وقد حدث آخر انتقال ديمقراطى للسلطة فى البلاد عام 1944، وأعقبه انقلاب عسكرى فى عام 1980 وحرب أهلية استمرت 14 عاما انتهت فى عام 2003.