“أنصار الله”يقبلون الهدنة.. والسعودية تقصف منزل صالح

0
38

صنعاء|

أعلنت جماعة أنصار الله موافقتها على هدنة إنسانية في اليمن لمدة 5 أيام كانت السعودية أعلنتها في وقت سابق وتسري من الثلاثاء 12 أيار.

وأكد صالح الصماد رئيس المجلس السياسي لجماعة “أنصار الله” في بيان نشره أن الجماعة ستتعاطى بإيجابية مع أي جهود أو دعوات أو خطوات إيجابية وجادة من شأنها السماح لوصول المساعدات والإمدادات لرفع المعاناة عن السكان.

وجاء بيان الجماعة بعد ساعات من إعلان الناطق الرسمي باسم القوات الحوثية شرف غالب لقمان موافقة القوات الحوثية على مقترح الهدنة الإنسانية.

وقال لقمان إنه “بناء على مساعي بعض الدول الشقيقة والصديقة في إيجاد هدنة إنسانية يتم خلالها فك الحصار الغاشم والسماح للسفن التجارية بالوصول إلى الموانئ اليمنية وفتح المجال للمساعدات الإنسانية فإننا نعلن موافقتنا على الهدنة الإنسانية التي تبدأ يوم الثلاثاء القادم“.

وهدد لقمان بالرد على أي اختراق عسكري للهدنة من قبل عناصر “القاعدة” وحلفائها، معتبرا ذلك “حقا مشروع وواجبا مقدسا دفاعا عن الشعب اليمني في مواجهة العدوان الغاشم والظالم“.

ومن جهته أظهر حزب المؤتمر الشعبي العام في بيان صادر عن لجنته العامة ترحيبه بالهدنة وقال إنها خطوة هامة للوصول إلى هدنة وسلام دائمين لكن مدتها غير كافية.

من جهة أخرى قال يوهانيس فان دير كلاوف منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إن “القصف العشوائي للمناطق السكنية سواء بتحذير مسبق أو بدونه يتنافى مع القانون الإنساني الدولي“.

واعتبر دير كلاوف في بيان الأحد أن الضربات الجوية التي ينفذها التحالف بقيادة السعودية على مدينة صعدة في اليمن، حيث يوجد الكثير من المدنيين المحاصرين هناك تنتهك القانون الدولي.

وميدانيا أفادت مواقع يمنية بأن مدير مكتب عبد الملك الحوثي وسكريتره الشخصي، قتلا في غارة جوية شنها طيران التحالف العربي مساء السبت.

وأكدت مصادر منتمية لحزب الرئيس اليمن السابق علي عبدالله صالح وسكان محليين أن غارات جوية شنتها قوات التحالف بقيادة السعودية استهدفت منزل صالح في العاصمة اليمنية صنعاء.

وأشارت المصادر إلى سماع دوي 3 انفجارات قوية شوهدت بعدها أعمدة الدخان تتصاعد من المنطقة التي يقع فيها منزل صالح.