أمراض عديدة علاجها “ممارسة الجنس”؟

0
178

 

 أجرت جامعة ويلكس – ولاية بنسلفانيا، دراسة أظهرت أن ممارسة الجنس على الأقلّ مرّتَيْن أو 3 في الأسبوع، مفيد جداً للصحّة، إذ إنّه يقوّي مناعة الجسم ويُحارب الأمراض والإلتهابات.

فما هي الأمراض التي يُمكنكم علاجها من خلال ممارسة الجنس؟

– سرطان البروستات: وجدت دراسات عدّة أن القذف 5 مرّات على الأقلّ في الأسبوع، يُبعد احتمال الإصابة بسرطان البروستات.

– الصداع: لدى الجنس قدرة في القضاء على الصداع، من خلال تحفيزه لهرمون الأوكسيتوسين، الذي يسمح للجسم بالإسترخاء.

– الإكتئاب: ممارسة الجنس يُزيل التوتّر العصبي. إنّ النساء اللواتي يُمارسن الجنس بانتظام، هنّ أقلّ عرضة للإصابة بالإكتئاب.

– الأرق: من المعروف أن الرجال ينامون بشكل سريع جداً بعد ممارسة الجنس. كذلك، فإنّ النساء أيضاً يشعرن بالراحة بعد هذا النشاط، فيجدن سهولة أكبر في النوم.

– مشاكل البشرة: يقوم الجسم أثناء ممارسة الجنس بإفراز هرمون التستوستيرون، وهو الهرمون الذي يُعزّز صحّة الجلد والعظام.

– سرطان الثدي: وجدت دراسة أوسترالية، أنّ الشعور بالنشوة يُحفّز لدى المرأة إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وهو الذي يحمي من سرطان الثدي.

– أمراض القلب والأوعية الدمويّة: ممارسة الجنس 3 مرّات في الأسبوع، يُقلّل بنسبة 50% من خطر الإصابة بالنوبات القلبيّة والسكتة الدماغيّة.

– الإنفلونزا والحساسيّة: ممارسة الجنس يُحفّز الجسم على إنتاج الأجسام المضادة، التي من شأنها أن تُحارب الفيروسات. كما أنّه يقوم أيضاً بتحفيز الجسم على إنتاج مضادات الهيستامين التي تمنع الحساسيّة، الربو ونزلات البرد.

– آلام الظهر: يلعب الجنس دوراً كبيراً في تسكين الآلام الناجمة عن إلتهاب المفاصل ومشكلات الظهر.

– تسوّس الأسنان: النشاط الجنسي يزيد من إنتاج اللعاب، وبالتالي تخفيض مستوى الحموضة في الفمّ المسؤول عن تسوّس الأسنان.