“أفضل مدافع في العالم” يهرب من ميسي ليجعل من نفسه أضحوكة

0
218


قد يكون المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك قادراً على إيقاف العديد من مهاجمي الدوري الإنكليزي الممتاز، لكن حين يتعلّق الأمر بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فإنّ ذلك سيتطلب “المساعدة”.

والدليل الأكبر على ذلك ظهر خلال مباراة “برشلونة” الإسباني ضد “ليفربول” الإنكليزي، الأربعاء، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث شهدت لقطة مثيرة لفان دايك الذي يوصف بأحد أفضل المدافعين في العالم، إن لم يكن الأفضل.

وخسر ليفربول بثلاثية نظيفة أمام نظيره الكتالوني، حيث فشل مدافعو “الريدز” في إيقاف المد الهجومي لرفاق ميسي.

وواجه المدافع، البالغ من العمر 27 عاماً، عاصفة سخرية على المواقع الاجتماعية، بعدما رصدته عدسات التلفزيون يطلب “المساعدة” من أجل محاصرة “البرغوث” ميسي.

وفي الدقيقة الـ 31 من عمر الشوط الأول، وجد فان دايك نفسه وجهاً لوجه أمام اللاعب الفذ، ولأنّه يعلم أن مهمة إيقافه وخطف الكرة من قدميْه ستكون “شبه مستحيلة”، فلم يجد حلا غير استدعاء زميله أندرو روبرتسون، لمساعدته من أجل محاصرة مهاجم برشلونة.

وكانت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي ساخرة من اللقطة، حيث أجمع المعلقون على أن الوقوف أمام ميسي “يتطلب شجاعة كبيرة”، مشيرين إلى أنّ “أفضل المدافعين في العالم لا يتمنون مواجهة أفضل لاعب في المستديرة خوفا مما قد يفعله بهم”.

فيما كتب البعض أن ميسي لم يتمكن من مراوغة فان ديك لأن الأخير كان يهرب من “البرغوث” كلما رآه.

إلا أن اللقطة الأبرز هي هدف ميسي الأول حيث تسمر فان ديك في أرضه وإكتفى بمشاهدة الأسطورة يهز شباك لفيربول.