أطياف معارضة وأحزاب مرخصة تتشاور لإطلاق حوار مع الحكومة

0
30

دمشق|

بحثت أطياف من قوى المعارضة والأحزاب المرخصة أمس خلال «لقاء تشاوري» في دمشق ضرورة إطلاق «نداء عاجل» لفرض طاولة حوار سياسي على الأطراف السورية.

وأيدت عدة قوى وأحزاب «النداء» الذي طرحته هيئة «العمل الوطني» على أن تتواصل اللقاءات الثنائية والثلاثية بين القوى والأحزاب لمناقشته بالأيام القادمة، وغاب عن اللقاء عدة قوى سياسية معارضة أبرزها «هيئة التنسيق المعارضة» و«جبهة التغيير والتحرير».

وفي تصريح لـ«الوطن»، قال رئيس هيئة العمل محمود مرعي، إنه «تمت دعوة كافة القوى السياسية من أجل فتح طاولة حوار لتوجيه نداء للحكومة لفتح هذه الطاولة ولبى الدعوة العديد من القوى السياسية والشخصيات الوطنية».

وعلقت أمين سر الهيئة ميس كريدي في تصريح لـ«الوطن» على غياب «هيئة التنسيق» و«جبهة التغيير والتحرير»، قائلة: «نتمنى حضور الجميع لكن يبدو أن التدخلات الإقليمية والدولية تؤثر كثيراً في اصطفافات المعارضة ونتمنى أن تكون دائماً البوصلة بالداخل».

وأضافت كريدي: «ربما بالقريب العاجل سنطلب لقاء علنياً مع الخارجية السورية في داخل سورية حتى نحصل على اعتراف حقيقي بالمعارضة ويتوقف التعاطي معنا كأفراد لا قيمة لنا والدفع بنا ضمن ألاعيب أمنية لا تنتج وطنية».