مصادر مطلعة في دمشق تنفي أي لقاء بين الرئيس الأسد وأردوغان

0
117

دمشق|

نفت مصادر موثوقة واسعة الاطلاع ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن لقاء سري بين السيد الرئيس بشار الأسد ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت المصادر لموق أخبار سوريا والعالم إنه جميع الأنباء المتداولة حول لقاء بين الرئيس الأسد وأردوغان عارية من الصحة تماما معيدة إلى الأذهان ما ارتكبه نظام أردوغان من جرائم بحق السوريين سواء من خلال الاعتداء المباشر بالطيران والمدفعية في ارياف حلب واللاذقية والحسكة والرقة أو من خلال تمويله للإرهابيين ودعمهم.

وكانت وسائل إعلام تحدثت عن عقد اجتماع سري بين الرئيس الأسد وأردوغان بناء على طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

إلى ذلك نقلت صحيفة “حريت” التركية، عن أردوغان، قوله للصحافيين الأتراك، الذين كانوا على متن الطائرة بعد زيارة إلى كازاخستان: “لم أقابل الأسد ولا أنوي اللقاء به”.

كما نقلت الصحيفة، عن الرئيس التركي بأنه لا يوجد أي خلاف بين أنقرة وموسكو حول تسوية الوضع في إدلب السورية، عشية الجولة المقبلة من المحادثات حول سوريا في أستانا.

وقال أردوغان: “في الوقت الراهن، بالنسبة لمحافظة إدلب، كل شيء يسير كما اتفقنا مع روسيا، وليس هناك خلافات مع روسيا حول هذه المسألة، كما أن محادثاتنا مع إيران أيضا لم تأت بأي تناقضات على جدول الأعمال”. أعتقد أن المفاوضات الصحية سوف تستمر بعد الاجتماع في أستانا. العملية تتطور بشكل إيجابي”.

وتم حتى الآن إنشاء ثلاث مناطق لتخفيف التصعيد في سوريا: شمال حمص، وبين حمص وحماة، وفي ضواحي دمشق، وفي منطقة الغوطة الشرقية، و في محافظة درعا على الحدود السورية مع الأردن. وبالإضافة إلى ذلك، يجري العمل على إطلاق منطقة أخرى لتخفيف التصعيد، في محافظة إدلب.