أردوغان: سوريا على وشك أن تمحى من الخريطة رغم عراقة تاريخها

0
43

انقرة|

زعم رئيس النظام التركي رجب أردوغان بأن سوريا على وشك أن تُمحى من الخريطة نتيجة ما تؤول إليه الأوضاع هناك وأن بلاده لا يمكن لها أن تقبل بحدوث ذلك.

جاء ذلك في لقاء صحفي أجراه في مطار أتاتورك الدولي، قبيل توجهه إلى العاصمة البولندية “وارسو”، للمشاركة في قمة رؤساء حكومات الدول الأعضاء في حلف الشمال الأطلسي “الناتو” المزمع إقامتها في يومي 8 – 9  تموز.

وفي معرض ردّه عن سؤال فيما إذا كان سيتم تناول القضيتين السورية والعراقية خلال مباحثات القمة أم لا، قال: “إن التطورات في كل من سوريا والعراق تستوجب ضرورة تناول القضيتين خلال القمة، في سوريا فقط الحرب مستمرة منذ 6 سنوات، هناك ما يزيد عن 600 ألف قتيل جراء الحرب، وهي على وشك أن تمحى من الخريطة بسبب ما تؤول إليه الأوضاع هناك، على الرغم من كونها دولة لها تاريخ عريق، ونحن بدورنا لا يمكننا أن نقبل بأن تمحى دولة لها جذور ضاربة في التاريخ”.

وتؤكد التقارير أن النظام التركي متورط حتى النخاع في دعم المجموعات الإرهابية التي تدخل عبر الحدود التركية إلى سوريا ناهيك عن تمويله وتسليحه العديد من المنظمات الإرهابية المنتشرة في سوريا ولاسيما “لواء شهداء بدر” و”حركة نور الدين الزنكي”  والحزب الإسلامي التركستاني إضافة إلى رفضه تنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بتجفيف منابع الإرهاب وشراء النفط من المنظمات الإرهابية.