أجنحة الشام رديف متميز للمؤسسة السورية للطيران.. التزام تام بالمعايير الدولية للأمن والسلامة

0
35

دمشق|

ساعتين ونصف كانت كافية لقطع ألاف الكيلومترات التي تفصل اقدم عاصمة بالتاريخ “دمشق” عن العاصمة الكويتية “الكويت” نصف ساعة من دمشق الى مطارها الدولي وساعتين من مطارها الى مطار الكويت.

استقبال حافل من قبل الكويتيين بالمطار وخاصة من قبل الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي وموظفيها بادرة شركة اجنحة الشام والوفد الاعلامي المرافق وتسهيلات لمسناها على ارض الواقع من قبل ادارة الطيران المدني هناك للمسافرين السوريين على متن طائرة الايرباص اي 320 باكورة الرحلات التي سيرتها شركة اجنحة الشام الى مطار الكويت الدولي.

وهنا نرى اهمية الدور الوطني الذي يقوم القطاع الخاص وخاصة في ظل الحرب الظالمة التي تتعرض لها  سورية نتيجة لدعمها قضية العرب الاولى فلسطين ولعدم قبولها التبعية وتنفيذ اجندات خارجية ,  مما يستدعي  تضافر جهود القطاعين العام والخـاص معـاً لمتابعة عملية التنمية الاقتصادية  والصمود في وجه الحرب الاقتصادية الشرسة التي تشن على سورية.

فإطلاق شركة أجنحة الشام للطيران اولى رحلاتها الى الكويت في 26 من الشهر الجاري  يصب في خدمة الاقتصاد الوطني ويلعب دورا مهما في تسهيل سفر وعودة المواطن السوري المغترب في بلدان الاغتراب وخاصة في الكويت التي يصل عدد المواطنين فيها الى 177 الف مغترب   .

وحول اهمية هذه الرحلات اكد رئيس مجلس ادارة مجموعة شموط التجارية التي تتبع لها شركة اجنحة الشام/ انور شموط / ان شركة اجنحة الشام التي تأسست  2008  تقوم  برحلات داخلية بين المطارات السورية وهي تسيير رحلات منتظمة بين دمشق وكل من بيروت والنجف بالعراق واسطنبول قامت اول امس بتسيير اولى رحلاتها الى الكويت وهي ستستمر بتوسيع شبكة رحلاتها الجوية مع دول الخليج وهناك خطة لتوسيع رحلاتها خارجيا الى أوربا.

وأوضح ان طائرات الشركة ملتزمة بالمعايير الدولية للأمن والسلامة وتقدم اعلى مستويات الخدمة التي تليق بالمسافرين عليها مشيرا الى اهمية دعم قطاع النقل الجوي الخاص بشتى الوسائل لان القضية ليست استثمارية بل قضية وطنية بامتياز بظل هذه الظروف الصعبة .

وأكد المدير الاقليمي لشركة شركة اجنحة الشام بالكويت /منتصر خليل/ انه وإيمانا من الشركة بأهمية محطة الكويت وما يعنيه للجالية السورية المقيمة بالكويت والتي يزيد عددها عن 177 الف مغترب قررت شركة اجنحة الشام للطيران ان تكون الكويت اول محطاتها ضمن دول مجلس التعاون الخليجي لتكون جسرا اخر لتعزير التواصل بين الوطن الام سورية وهلنا بالكويت .

وأشار الى ان الطائرة التي ستعمل على خط دمشق الكويت هي من نوع ايرباص a320  تتسع لـ156 راكبا وستقوم بثلاث رحلات اسبوعيا مع امكانية زيادة الرحلات مستقبلا اذا استدعت الظروف ذلك.

وذكر مدير تطوير الاعمال فى الشركة /أسامة ساطع/  أن تسيير الرحلات هدفه تسهيل نقل المواطنين السوريين من والى الكويت ولاسيما أن الجالية السورية هناك تضم نحو //170 الف مواطن// مبينا أن //الشركة ستسير انطلاقا من الغد ثلاث رحلات أسبوعيا قابلة للزيادة تبعا لحاجة السوق//.

وكشف ساطع أن //الشركة تنوى تسيير رحلات الى دبى على أن تنطلق الرحلة الاولى فى 14 أيار القادم//0

وكشف المدير التجاري بالشركة نزار سليمان بان الشركة عملت بسرعة قياسية لاتمام عقود تسيير خط دمشق الكويت لخدمة المواطن السوري اينما وجد ولتلبية حاجة المواطنين للسفر اخارج سورية مباشرة من دمشق.

وأشار سليمان  الى الشركة تنوي فتح خطوط جديدة الى اوربا  لوجود جالية سورية كبيرة هناك بحاجة الى خطوط طيران تقلهم مباشرة الى دمشق وتريحهم من عناء السفر على خطوط الطيران الاجنبية التي تهبط بهم في مطارات الدول المجاورة .

ولفت المحل الاقتصادي الدكتور شادي احمد الى اهمية هذه الخطوة في ظل الظروف العقوبات الظالمة التي تتعرض لها سورية والتي طالت قطاع النقل الجوي السوري وبالتالي المواطن السوري الذي عانى كثيرا في تامين متطلباته في مجال النقل الجوي .

ونوه احمد  بدور القطاع الخاص بسورية الذي تصدى الكثير منه  للحصار وعمل على كسره وفتح مجالات وابواب اقليمية ودولية لتلبية متطلبات المواطن السوري معتبرا ان افتتاح هذا الخط الجوي الجديد يصب في هذا المجال .

واشاد الدكتور وائل مطيع ناصر عضو مجلس الجالية السورية بالكويت بهذه الخطوة التي من شأنها ان تزيد التواصل بين المغتربين بالكويت والوطن الام سورية معربا عن امله بتوسع عمل الشركة الى كافة دول الخليج.

واكد المدير التنفيذي بمجموعة شموط التجارية نبيل ملقي ان شركة اجنحة الشام هي رديف وطني للشركة السورية للطيران وهمنا الاول هي تسهيل تنقل المواطن السوري بين البلدان العربية والوطن الام سورية  .

ودعا الى دعم قطاع النقل الجوي الخاص الذي يقوم بعمل وطني في هذه الظروف واعطاءه فترة سماح قانونية ومالية ومعاملته معاملة القطاع العام .

واكد مدير ادارة العمليات بالإدارة العامة للطيران المدني بالكويت صالح الفدّاغي اهمية هذه الخطوة معربا عن امله ان تتطور العلاقات بين البلدين بما يخدم مصالح الشعبين السوري والكويتي.

ورحب مساعد مدير العمليات الارضية بشركة ناش للطيران الكويتي احمد عسكر بهذه الخطوة الرائعة لشركة اجنحة الشام والتي من شأنها ان تسهل سفر المواطنين السوريين والكويتيين في المستقبل.

واعتبر مشعل المطيري الموظف بشركة الطيران المدني الكويتي ان هذه الخطوة هي بادرة طيبة بين البلدين وستعمق التعاون السوري الكويتي بالمدى المنظور.

وقالت المسافرة زينب محمد// انها عائدة الى دمشق لزيارة الاهل بسورية وبأنها لم تتوقف  عن بلدها بالرغم من التهويل والضغط النفسي الذي تعرضنا له من الاعلام المعادي لسورية الذي كان ينقل اخبار مرعبة عن سورية الحبيبة //.

وأوضحت زينب بأنه وبعد اول زيارة اكتشفت بان الموضوع تهويل كبير و قامت بنقل ما شاهدته الى معرفها من الجالية السورية بالكويت وشجعتهم على العودة وزيارة سورية الذين عاد الكثير منهم الى سورية.

من جهتها اشادت المسافرة/ رنا مهنا / بهذه الخطوة التي اراحت الجالية السورية بالكويت وزعت الامل في نفوسهم بان سورية ستعود احسن مما كانت عليه.

وشركة أجنحة الشام التى تأسست عام 2008 وتم اعتمادها كناقل وطنى سورى عام 2014 تسيير رحلات يومية من دمشق الى القامشلى ورحلات منتظمة الى النجف فى العراق ومن دمشق الى بيروت ثم اسطنبول0

غصوب عبود