أرشيف الوسم : سوريا

بعد الوصول إلى سوريا.. دبابة “ليوبارد” القاهرة تصبح ضحية

دمشق: تعتبر دبابة “ليوبارد 2” الألمانية من أفضل الآليات القتالية المدرعة في العالم إلا أن المعارك الدائرة في سوريا لوّثت سمعتها وأزرت بهيبتها كآلة قاهرة، وجعلتها أشبه ما يكون بضحية مَن يوجد في حوزته السلاح المضاد للدبابات.

وذكرت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية أن برلين باعت 354 دبابة من طراز “ليوبارد 2أ4” إلى أنقرة في بداية القرن الحالي الواحد والعشرين. وظلت تلك الدبابات موجودة عند حدود روسيا حتى خريف  العام 2016 عندما تم نقلها إلى حدود سوريا للمشاركة في عملية “درع الفرات”. وكان مسلحو تنظيم “داعش” والمقاتلون الأكراد قد تمكنوا من تدمير نحو عشر دبابات من دبابات الجيش التركي من طراز “إم60 باتون”.

وأصبحت دبابة “2أ4” النسخة الأخيرة من دبابة “ليوبارد 2” دبابة الحرب الباردة، التي خصصت لمكافحة الدبابات السوفيتية ولا تستطيع مقاومة القذائف الصاروخية الحديثة المضادة للدبابات بخاصة عندما تصيب القذيفة مؤخرة الدبابة أو جانبيها وهو أمر يمكن حدوثه خلال الحرب ضد المجموعات المسلحة التي يمكنها أن تهاجم من أي جهة.

سوريا تهنىء دولة العراق بنجاح الانتخابات البرلمانية الأخيرة

دمشق: أعربت سوريا عن خالص التهاني للعراق الشقيق بنجاح العملية الانتخابية. وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: “تعرب الجمهورية العربية السورية عن خالص التهاني للعراق الشقيق بنجاح العملية الانتخابية.. وتجدد التعبير عن الأمل بأن تؤدي نتائج الانتخابات إلى تعزيز الوحدة الوطنية وتلبية طموحات الشعب العراقي الشقيق”.
وكانت الانتخابات البرلمانية العراقية جرت في الثاني عشر من الشهر الجاري لاختيار أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 328 نائبا.

طهران: لا قوات إيرانية جنوب سوريا ولم نشارك في معارك الغوطة

نفى السفير الإيراني لدى الأردن مجتبى فردوسي بور، يوم الأربعاء، وجود قوات إيرانية جنوب سوريا، مؤكداً أن بلاده لم تشارك في معركة الغوطة.
ونقلت صحيفة “الغد” الأردنية عن السفير فردوسي بور قوله أنه “من غير المستبعد أن يقوم الجيش النظامي، وبدعم من روسيا بعملية عسكرية في جنوب سوريا، في حال فشلت الاتصالات الروسية والسورية مع المعارضة المسلحة في الجنوب السوري”، مضيفا أن بلاده لن يكون لها أي دور في هذه المعركة.
ويأتي حديث فردوسي بور، في وقت تناقلت فيه مصادر مؤيدة أنباء وصور لقوات “النمر” قالت انها تتهيأ للانتقال الى درعا لتبدأ معركة جديدة هناك، عقب الانتهاء من تحرير جنوب دمشق.
وبين فردوسي بور إن السوريين والروس “يجرون الآن اتصالات ومحاولة لإجراء مصالحات في منطقة الجنوب ودرعا بما يضمن عودة السيادة السورية على كل الأراضي السورية، وتوفير طريق آمن للمسلحين الراغبين بالخروج إلى إدلب أو غيرها”، مشددا في هذا السياق على حق الحكومة السورية باستعادة السيادة على كل الأرض السورية.
وتابع فردوسي بور ان “إيران دعمت منذ اليوم الأول الاتفاق الأردني الأمريكي الروسي لإقامة منطقة خفض التصعيد بالجنوب السوري، كما دعمت استقرار باقي المناطق في سوريا”، مشيرا الى دعم طهران لسيطرة الجيش السوري على الحدود مع الأردن، وعلى كافة الحدود السورية دون وجود أي قوى أخرى.
ونوه السفير الإيراني، الى ان “طهران وبناء على طلب الحكومة السورية تدعم الجيش السوري في محاربة الإرهاب وإعادة الاستقرار للبلاد”.
وجاءت تصريحات الديبلوماسي الإيراني، عقب أنباء تناقلتها مصادر معارضة عن انسحاب فصائل مسلحة تابعة لإيران و”حزب الله” من محافظة درعا باتجاه الشمال السوري، مرجحة أن تحل قوات تابعة للجيش النظامي محل الفصائل، التي انسحبت.

“ناسا” تحذر من نقص المياه العذبة في كل من سوريا والعراق

واشنطن: حذرت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) يوم الاثنين، من نقص المياه العذبة بشكل ملحوظ في تسع عشرة منطقة حارة حول العالم ولا سيما في سوريا والعراق..
ونقلت وسائل اعلام عن الوكالة قولها في دراسة جديدة لها ان “تزايد اعتماد كل من العراق وسوريا على المياه الجوفية خلال السنوات الأخيرة جاء نتيجة اثنين وعشرين سدا أقامتها تركيا على نهري دجلة والفرات خلال العقود الثلاثة الماضية، الأمر الذي جعل الإقليم من بين أكبر المناطق سخونة في العالم”.
ورأى المراقبون تقرير الوكالة الأميركية بمثابة “تحذير مستقبلي”، ودعوا حكومات المنطقة إلى “اتخاذ إجراءات للحفاظ على الموارد المائية وتوفير المياه العذبة للناس قبل أن يزداد الوضع سوءا”.
وكانت السياسة التركية المائية في العقدين الأخيرين ادت إلى التأثير على البيئة الأمنية المحيطة، وخصوصاً دول المجرى والمصب (سوريا والعراق) ،حيث قامت تركيا بإنشاء مشاريع مائية مستدامة في جنوب شرق الأناضول مما كلف كل من سوريا والعراق خسائر فادحة.
يشار الى ان القوانين الدولية الصارمة تمنع دول المنبع باحتكار المياه وتحويلها إلى سلعة سياسية بغرض الابتزاز.

روسيا “تأمر” المقاتلين الأجانب بمغادرة سوريا قبل بدء التسوية

قالت الرئاسة الروسية إن المقاتلين الأجانب في سوريا، سيغادرونها مع بداية العملية السياسية.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الجمعة 18 من أيار، قوله، إن المسلحين الأجانب في سوريا موجودون بطريقة غير شرعية حسب القانون الدولي.
وعلّق بيسكوف قائلًا “تعرفون أنه توجد هناك دول بينها وبين سوريا علاقات تعاون عسكري فني. أما الاتحاد الروسي فذهب هناك بطلب من القيادة السورية ولديه كل الأسس الشرعية للوجود هناك، بعكس بعض الدول الأخرى فوجودها هناك مخالف للقوانين الدولية”.
وجاء تعليق بيسكوف ردًا على سؤال الصحفيين حول تصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأن قوات أجنبية ستخرج من سوريا مع بدء العملية السياسية، في إشارة للقوات الأمريكية المتمركزة في شمال شرقي سوريا.
وكان بوتين أكد خلال لقائه الرئيس السوري في سوتشي، يوم أمس، أنه من الضروري انسحاب المقاتلين الأجانب الموجودين في سوريا.
وبحسب التقارير الروسية، فإن لأمريكا عدد من القواعد العسكرية المتنوعة داخل سوريا، ووفقًا لوكالة الإعلام الروسية مطلع آذار الماضي، فقد أنشأت أمريكا 20 قاعدة عسكرية لها، ضمن المساحات الخاضعة لسيطرة القوات الكردية.
وأنشأت روسيا عددًا من القواعد العسكرية في سوريا، أبرزها قاعدة حميميم في ريف اللاذقية، وقاعدتي طرطوس وتدمر. كما تمتلك كل من بريطانيا وتركيا وإيران، قواعد عسكرية داخل سوريا، تختلف بأحجامها وعددها، وفقًا لتقارير غير رسمية.

انتقاما لجنودها المعتقلين بالحسكة.. فرنسا تفرض عقوبات على سوريا

باريس: أعلنت السلطات الفرنسية، اليوم الجمعة، أنها جمدت أصول ثلاثة أفراد وتسع شركات يشتبه بضلوعها في تطوير أسلحة كيماوية في سوريا, و ذلك بعد يومين على تسريب صور لجنود فرنسيين تم توقيفهم في سورية.
وقال بيان مشترك صدر، اليوم الجمعة، عن وزيري الخارجية جان إيف لودريان والاقتصاد برونو لومير: “قررت فرنسا تجميد أصول ثلاثة أفراد وتسع شركات ساهمت في الأبحاث أو بعملية استحواذ المواد اللازمة لتصنيع السلاح الكيميائي والباليستي في سوريا عبر المركز السوري للدراسات والأبحاث”.
واعتبر لودريان ولومير بأن “المركز السوري للدراسات والأبحاث هو المختبر الرئيسي في سوريا الذي يعمل على تطوير الأسلحة الكيميائية والباليستية”.
وقال البيان بأن باريس استقبلت أمس وتستقبل اليوم اجتماعاً للشراكة الدولية لمكافحة التهرب من عقاب استخدام السلاح الكيميائي، حيث سيترأس الوزير لودريان الاجتماع الذي يشارك فيه ممثلون عن 33 دولة.
وأخيراً حث البيان المجتمع الدولي على التحرك خاصةً بعد ظهور الأسلحة الكيميائية، التي كانت قد اختفت منذ 20 عاماً، بعد ظهورها في سوريا والعراق وأيضاً في آسيا وأوروبا بيد بعض الدول أم بيد جماعات خارج نطاق الدول.

بعد لقائه الرئيس الأسد.. بوتين يستقبل ميركل في سوتشي

في الوقت الذي يسعى فيه الاوروبيون وروسيا الى انقاذ الاتفاق النووي الايراني، يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في منتجع سوتشي في اللقاء الاول بينهما على انفراد منذ عام.

ومن المفترض ان يتيح اللقاء لسيد الكرملين الذي فرض نفسه في السنوات الاخيرة طرفا رئيسيا فاعلا في الشرق الاوسط الضغط من أجل استئناف العملية السياسية في سوريا.

وقبل قدوم ميركل ثم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاسبوع المقبل، استقبل بوتين الخميس نظيره السوري بشار الاسد وتباحثا في مرحلة ما بعد النزاع في سوريا خصوصا مع الانتصارات العسكرية التي حققها النظام بفضل الدعم العسكري الروسي وايضا في التسوية السياسية واعادة الاعمار وعودة اللاجئين.

على صعيد الملف الايراني، وبعد قمة صوفيا التي أبدى فيها الاوروبيون جبهة موحدة، يطغى على اللقاء بين ميركل وبوتين على ضفاف البحر الاسود قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع طهران في 2015.

ويشكل هذا الملف أحد مواضيع التقارب النادرة بين الاوروبيين وموسكو بعد العلاقات المتوترة الناجمة عن سنوات من الخلافات حول النزاع السوري وضم شبه جزيرة القرم والحرب في شرق اوكرانيا. وتدهورت العلاقات بشكل أكبر في الاشهر الاخيرة منذ تعرض العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال للتسميم مع ابنته في انكلترا وما تلاه من سلسلة عمليات طرد لسفراء.

وكانت ايران وافقت بموجب الاتفاق على تعليق برنامجها النووي والتعهد بعدم حيازة السلاح الذري لقاء رفع جزئي للعقوبات الدولية المفروضة عليها.

ويريد الاوروبيون ان يتفادوا بأي ثمن ان تتخلى ايران عن الاتفاق وتستأنف برنامجها النووي كما يريدون حماية استثماراتهم في البلد الذي بات مهددا من جديد بالعقوبات الاقتصادية الأميركية.

وصرحت ميركل الخميس ان “الكل في الاتحاد الأوروبي يشاطر الرأي بأن الاتفاق ليس مثاليا، لكن علينا البقاء فيه ومواصلة المفاوضات مع إيران حول مواضيع أخرى مثل الصواريخ البالستية”.

وكثفت موسكو حليفة طهران المساعي الدبلوماسية في الايام الاخيرة على أمل انقاذ الاتفاق الذي تقول روسيا انه “اساسي لاستقرار المنطقة والعالم أجمع”.

وكان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف زار روسيا الاثنين قبل ان يشارك في محادثات في بروكسل الثلاثاء للمطالبة بضمانات للبقاء في الاتفاق. وتأتي زيارة ميركل قبل اسبوع من قدوم ماكرون المرتقب في 24 ايار/مايو الى سان بطرسبورغ (شمال غرب).

وهو اللقاء الثنائي الاول بين بوتين وميركل منذ عام عندما اجتمعا للمرة الاخيرة في سوتشي ايضا في ايار/مايو 2017.

وصرح مستشار الكرملين يوري اوشاكوف “سيكون تبادلا مهما للاراء بما انه لم يحصل اتصال مباشر منذ زمن طويل”، بين الزعيمين اللذين يتقن كل منهما لغة الاخر، واللذين يتبادلان الاتصالات الهاتفية.

– سوريا واوكرانيا والطاقة –

ومن بين المواضيع الاخرى، النزاع في سوريا وفي شرق اوكرانيا. وبرلين وموسكو وباريس هي الدول الراعية لاتفاقات مينسك للسلام الموقعة في 2015 والتي تهدف الى وضع حد للنزاع الدامي الذي خلف أكثر من عشرة الاف قتيل منذ اندلاعه في نيسان/ابريل 2014 لكن الاتفاقات لم تطبق والمواجهات لا تزال تقع بشكل شبه يومي.

وقال الكرملين ان ميركل وبوتين سيحاولان تنظيم اجتماع مع ماكرون ونظيرهم الاوكراني بترو بوروشنكو لاحراز تقدم حول ارسال بعثة سلام محتملة من الامم المتحدة. وتعود القمة الرباعية الاخيرة الى تشرين الاول/اكتوبر 2016 وكانت انتهت دون تحقيق تقدم كبير.

كما من المفترض ان يناقش بوتين وميركل ملف بناء انبوب غاز جديد تحت البحر “السيل الشمالي” (نورد ستريم) يربط بين البلدين عبر بحر البلطيق، الا انه مشروع تعارضه دول أوروبية عدة.

“الجزيرة” تصدم متابعيها المعارضين بتقرير غير متوقع حول سوريا

الدوحة: صدمت قناة “الجزيرة” بالانكليزية القطرية، مشاهديها بتقرير جديد يتعلق بسورية، وخصوصاً حول ما حدث في مدينة دوما بريف دمشق وقصة الكيماوي المزعوم.
حيث فاجأت “الجزيرة” المشاهدين بتوازن تتبنى فيه تصريحات الحكومة السورية حول ما حدث في دوما، ما أثار استغراباً لدى المتابعين السوريين للقناة من معارضين أو مؤيدين، نظرا لدور القناة التحريضي على سورياً سابقاً.
وفي التفاصيل، عرضت القناة عبر برنامجها الأسبوعي “The Listening Post” والذي يبث مساء كل أحد، حلقة تناولت فيها التغطية الإعلامية الغربية لهجوم دوما الكيماوي والضربات العقابية التي شنتها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا.
البرنامج الذي يقوم بتحليل وفحص التغطية الإعلامية العالمية، بحسب توصيفه في موقع المحطة الإلكتروني، عرض وجهات نظر مشككة بالضربات الكيماوية ومؤيدة إلى حد كبيرة للتصريحات الروسية والسورية حول ما حدث في دوما.
وبحسب ما ذكرت “شام تايمز”، فإنه بعد بث مقتطفات من المحطات العالمية التي تعرض أخبار دوما ومع مزيج من اللقطات التي تظهر فيها صواريخ تنطلق باتجاه أهدافها، يظهر صوت مقدم البرنامج (ريتشارد جيزبيرت) ليخبر المشاهد أن اللقطات التي يراها قد تسببت بها ضربة عسكرية ليسأل فيما إذا كان هؤلاء الصحفيون الذين ينقلون أخبار الكيماوي قد تحروا الدقة اللازمة قبل القول “إن الهجمات الكيمائية تقف وراءها الحكومة السورية”.
وتظهر (تارا ماكورماك) المحاضرة في العلاقات الدولية في “جامعة ليستر” لتسأل عن سبب شن الضربات بدون تقديم أدلة على أن الحكومة السورية هي من قام بها قائلة “السؤال الأساسي هنا، أولاً وأخيراً هو انتظار الأدلة التي غابت عن النقاش الإعلامي”، حيث تقول (ماكورماك) إن ما رأيناه “هو صور مأخوذة من أجهزة موبايل لناس عاديين مع التخلي بالكامل عن التدقيق الناقد الذي يجب أن يتم لفحص مصداقية هذه الصور”، وهنا تؤكد على أن هذه الجزئية تمثل فشل الإعلام الغربي.
الصحفية الروسية (ماريانا بيلينكايا) قالت “إن وسائل الإعلام الروسية نفت الهجوم الكيماوي من الأساس وأنه ألقي اللوم على روسيا في شيء ليس لها دور فيه، وطرحت (بيلينكايا) السؤال الأهم: “من المستفيد؟” قائلة “عندما تحدثت وسائل الإعلام الغربية عن الهجمات الكيماوية على أنها الحقيقة الكاملة، طرحت وسائل الإعلام الروسية ليس فقط الحكومية بل الليبرالية المتوازنة أسئلة لمحاولة فهم الدافع لهجمات كهذه”.
ثم يذهب (جيزبيرت) في برنامجه بأبعد من ذلك، حيث يؤكد أن الصور التي تعرضها المحطات العالمية لما قيل إنهم ضحايا الكيماوي ليست كاملة، قائلاً : “إن الصور لا تحتوي على دماء كما أنها لا تستوجب أي تحذير للمشاهدين” متسائلاً عن سبب عدم عرض الصور كاملة”، وأضاف مكملاً ما يبدو أنه نفس المسار التي طرحته (بيلينكايا) في الغاية من استخدام الكيماوي قائلاً إنه “حالما تظهر الصور في واشنطن، والعواصم الغربية الأخرى، يقوم السياسيون والمشجعون على الحرب بالباقي، بدون أي ذكر مثلاً لخط (أوباما) الأحمر أو عمليات نزع السلاح الكيماوي من سورية والاتفاق الروسي – الأمريكي الذي توصل له حنيذاك وزير الخارجية الأميركي (جون كيري) مع نظيره (سيرغي لافروف) لتجنيب استهداف سورية أي ضربة عسكرية.

سوريا: تجربة رائدة يحتذى بها في تحصين المدرعات  

حققت سوريا نجاحات في تطوير الآليات العسكرية ولا يكتفي السوريون الذين اضطروا إلى خوض الحرب ضد الإرهاب بتطوير وتعديل ما هو موجود من الآليات العسكرية، بل يقومون بصنع ما هو جديد مثل راجمات الصواريخ، وقد أبدعوا من راجمات الصواريخ ما لا يوجد مثيل له في البلدان الأخرى.

وينجح السوريون في تطوير المدرعات. وقد قدم مهندسو وفنيو الجيش العربي السوري عدة نماذج من الدبابات المحصنة جدا القادرة على مقاومة القذائف الخارقة للدروع.

كما تمكن السوريون من إبداع أجهزة التجسس الحراري لدباباتهم “تي-72″ و”تي-62″ و”تي-55” والتي تمكِّن جنود الدبابات من اكتشاف العدو على مسافة ما بين 1.5 و2 كيلومتر. ولم يكن مدى رؤية الدبابات قبل تزويدها بأجهزة الرؤية المبتكرة يتجاوز مئات الأمتار.

وحقق مهندسو الجيش العربي السوري نجاحا باهرا عندما صنعوا نظام المقاومة الإلكترونية “السراب” لدبابات الجيش. وينجح هذا النظام المبتكر بإبطال مفعول مضادات الدبابات.

وأشادت تقارير إعلامية مؤخرا بنجاح جمهورية دونيتسك الشعبية التي أنشأها مناوئو الانقلاب الذي وقع في كييف العاصمة الأوكرانية عام 2014، في تصنيع راجمات الصواريخ. ولكن يجب الإشارة إلى أن ما تمكنت جمهورية دونيتسك من صنعه حالياً يقلد في الحقيقة ما صنعته سوريا قبل أعوام.

 

 

طائرات “اف 16″ عراقية تدمر مواقع لـ”داعش” في سوريا

أعلن مركز الإعلام الامني للقوات العراقية المشتركة ان طائرات “اف 16” العراقية دمرت الاثنين تماما مواقع لتنظيم “داعش” داخل الاراضي السورية.

واشار في بيان صحافي الى انه “بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وتنسيق واشراف قيادة العمليات المشتركة دكت طائرات F16 العراقية مقر قيادة ودعم لوجستي لعصابات داعش الارهابية في جنوب منطقة الدشيشة داخل الاراضي السورية، حيث تم تدمير الموقع بالكامل”.

واوضح ان هذه الضربات الجوية الدقيقة تاتي وفق معلومات استخبارية مؤكدة وجهود الخلية الجوية لقيادة العمليات المشتركة في هذه العملية منوها بان تفاصيلها ونتائجها ستعلن في وقت لاحق.