أرشيف الوسم : ديمستورا

الأمم المتحدة تنفي أنباء عن عقد “جنيف9” في مونترو الأسبوع القادم

جنيف|
نفت الأمم المتحدة الأنباء التي تم تداولها عن عقد الجولة التاسعة من محادثات جنيف حول سوريا بداية الأسبوع القادم في مونترو.
وذكرت المتحدثة الرسمية باسم مكتب الأمم المتحدة في جنيف ألكسندرا فيلوتشي أن التصريح الذي جاء من أحد الأطراف حول عقد اللقاء في بداية الأسبوع القادم في مونترو لم يؤكد أبدا من قبل الأمم المتحدة كما
ان هذا لن يحدث”.
وأضافت فيلوتشي “سنعقد جنيف 9 وقد تحدث المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا عن كانون الثاني الجاري والذي أصبح في نصفه الثاني ونحن نحاول اللحاق بالموعد وسنقدم المعلومات لكم قريبا”.

ديمستورا يطالب بفتح تحقيق حول مقتل عضو “منصة القاهرة”

القاهرة|
طالب المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا بفتح تحقيق حول مقتل عضو “هيئة التفاوض” السورية عن “منصة القاهرة” منير درويش.
وأصدر مكتب الدبلوماسي بياناً جاء فيه: “دي ميستورا يعبر عن صدمته وأسفه بشأن وفاة منير درويش في مستشفى في دمشق بعد تعرضه للدهس من قبل مجهول قرب منزله”، داعياً إلى “تحديد أسماء المسؤولين عن الحادث ومعاقبتهم”.
كما أضاف البيان، أن “درويش كان يترأس المناقشات الفنية المشتركة مع الأمم المتحدة باسم “منصة القاهرة” في حزيران، وتموز عام 2017 حيث عرض مستوى رفيعاً من البراغماتية”.

المقداد: ديمستورا لم يقم بدور متوازن ودستورنا يصاغ في سوريا حصرا

دمشق|
قال نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد الخميس ان المبعوث الاممي الى سوريا “ستافان دي ميستورا” لم يقم بدور متوازن ونزيه لحل الازمة، مؤكدا في الوقت ذاته ان الدستور لن يصاغ إلا على الأرض السورية.
وقال المقداد خلال لقاء حواري نظمه اتحاد شبيبة الثورة ا، بعنوان “سورية .. وبشائر النصر” : ان “دي ميستورا لم يقم بدور متوازن ونزيه وجدي لحل الازمة في سورية لأنه كان منحازا لمصلحة من يملي عليه من دول غربية وخليجية”.
واوضح المقداد, حول ما يتم تداوله في وسائل الإعلام عن تردد الأمم المتحدة في المشاركة بمؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري المزمع عقده أواخر الشهر الجاري, أن “هذا الأمر ليس مفاجئا للحكومة السورية لأن دي ميستورا ومن يدعمه ليسوا جادين بإيجاد حل سياسي يخدم الشعب السوري”.
ورأى المقداد أن مجرد تردد دي ميستورا في المشاركة بمؤتمر يمثل أبناء الشعب السوري هو “عمل غير مسؤول يتناقض مع مهمته”، موضحا أن “من يتردد في حضور اجتماع لممثلي الشعب السوري في حوار وطني غير مؤهل لإدارة عملية سلمية تقود في النهاية إلى تحقيق السلام والامن والاستقرار في ربوع سورية”.
وكان مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا, اعلن يوم الاربعاء, أن الأخير لم يتخذ بعد قرارا بشأن المشاركة في مؤتمر سوتشي بشأن الأزمة السورية، كما لم يتحدد بعد موعد الجولة المقبلة لمفاوضات جنيف.
ومن المقرر, أن يعقد مؤتمر “الحوار الوطني السوري” في منتجع سوتشي بروسيا يومي 29- 30 كانون الثاني الجاري بمشاركة جميع أطياف الشعب السوري.
ومن جانب اخر، اكد المقداد إن “دستور الجمهورية العربية السورية لا يمكن أن يصاغ إلا على الأرض السورية ويجب احترام الدستور السوري القائم والذي يعد من أحدث الدساتير في العالم ولا يمكن التخلي عن أحكام الدستور”، موضحاً أنه “إذا كان هناك من ملاحظات حوله يمكن مناقشتها أو تعديلها وفق ما نصت عليه المادة الخمسون بعد المئة من الدستور وبتوافق السوريين”.
وكان المقداد صرح مؤخرا، ان الجمهورية العربية السورية تناقش دستورها وفق الآليات الدستورية المعتمدة في قوانينها النافذة تماماً كما الانتخابات البرلمانية التي تجري وفق آلية دستورية وعبر صناديق الاقتراع.
وسبق أن بدأت خطوات على طريق مناقشة الدستور السوري، حيث وافق المشاركون بمحادثات جنيف على اقتراح دي ميستورا، وتم إنشاء “آلية استشارية تقنية بشأن المسائل الدستورية والقانونية”, تهدف الى دعم العملية (التفاوضية) السورية – السورية، تحت إشراف الأمم المتحدة، وستقوم بوظيفتها في جنيف، بما في ذلك خارج مواعيد المفاوضات.
وفي سياق اخر, قال المقداد أن “إسرائيل والولايات المتحدة وراء كل ما يحدث من دمار وقتل للأبرياء في المنطقة والدليل أن داعمي هذه الحرب الإرهابية لم يتعاملوا مع القضايا التي تخدم الشعب السوري بل مع القضايا التي تتناقض مع مصلحته بالإضافة إلى أن الارهابيين كانوا يستهدفون بهجماتهم كل المواقع التي يخدم تخريبها الكيان الصهيوني من مطارات ومواقع دفاع جوي وكذلك دخولهم إلى المخيمات الفلسطينية في المحافظات السورية لضرب كل من يناضل ويطالب بحق عودة الشعب الفلسطيني.”
وفيما يخص الوجود التركي على الأراضي السورية، اعتبر نائب وزير الخارجية أنه “وجود عدواني واحتلال لا يمكن التساهل معه وندينه ونطالب بانهائه فورا” مبينا أن “النظام التركي كان جزءا من مخطط الشرق الأوسط الكبير ومن مخططات (إسرائيل) بالمنطقة ولا يزال كذلك”.
وكانت وزارة الخارجية والمغتربين ادانت في اكثر من مناسبة توغل وحدات من الجيش التركي في محافظة إدلب وأكدت أنه يشكل عدوانا سافرا على سيادة وسلامة الأراضي السورية”.
وكان الجيش التركي أعلن مؤخرا، أن قواته بدأت بتشكيل نقاط مراقبة في “منطقة تخفيف التوتر” في إدلب، تطبيقاً لاتفاق استانا, وذلك بهدف توفير الأمن للمدنيين، وترسيخ وقف إطلاق النار في سوريا بين النظام والمعارضة، وإنهاء الاشتباكات، وإيصال المساعدات الإنسانية، وتهيئة الظروف المناسبة لعودة النازحين إلى منازلهم.

ديمستورا : آن الأوان لتسوية حقيقية في سورية

 قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان ديمستورا إن مؤتمري سوتشي والرياض قد يساعدان على إطلاق مفاوضات حقيقية في جنيف، مؤكداً أن التسوية السياسية هي الحل الوحيد للأزمة السورية.

وأضاف ديمستورا، في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، 27 نوفمبر/تشرين الثاني، أنه “آن الآوان لأن تكون هناك تسوية حقيقية في سوريا، وأن المفاوضات في جنيف يجب أن تجري دون شروط مسبقة.

وكشف عن رسالة وصلته من الحكومة السورية أمس، أن الوفد الحكومي لن يسافر إلى جنيف اليوم، متوقعا أن يأتي قريبا في ضوء التزامات الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي.

وأوضح المبعوث الأممي إلى سوريا، أن خطة العمل يمكن أن تبدأ بالتركيز على تنفيذ قرار 2254 الذي خلص لهدف نهائي هو تنظيم انتخابات عادلة بإشراف الأمم المتحدة.

ديمستورا: على المعارضة أن تكون واقعية وتدرك أنها لم تكسب الحرب

جنيف|

أكّد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، “أنّنا نسعى لوقف إطلاق نار شامل في كلّ الأراضي السورية، وإطلاق العملية السياسية في سوريا”، مشيراً إلى أنّه “يجب على المعارضة السورية أن تكون واقعية وتدرك أنّها لم تكسب الحرب”، مركّزاً على أنّ “لا بدّ من توحيد وفد المعارضة في المفاوضات وأن يتّسم بالموضوعية”.

ولفت دي ميستورا خلال مؤتمر صحافي في جنيف، إلى “أنّنا غير بعيدين عن تحقيق مناطق تخفيف التوتر على كامل أراضي سوريا، وهو ما يتحقّق بنجاح حتّى الآن”، مشدّداً على أنّ “على الحكومة السورية أن تعلم بأنّ الحرب لا يمكن ربحها عسكريّاً”، موضحاً أنّ “القضاء على تنظيم “داعش” يحتاج إلى حلّ سياسي شامل تشارك فيه جميع الجهات”.

ديمستورا الى ايران للقاء وزير خارجيتها وفريق مباحثات استانا

طهران|

أعلن مصدر في الخارجية الإيرانية أن المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا سيصل إلى العاصمة الإيرانية طهران مساء اليوم الأحد ليبدأ غدا عقد لقاءات مع مسؤولين إيرانيين على رأسهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وقال المصدر لوكالة سبوتنيك إن دي ميستورا سيصل إلى طهران مساء اليوم، ويلتقى غدا بوزير الخارجية الإيراني محمد جود ظريف، ومعاونه في الشؤون العربية والإفريقية حسين جابري أنصاري. وأضاف أن دي ميستورا سيلتقى أيضًا مع فريق التفاوض الإيراني في مباحثات أستانا.

ديمستورا: شهر آب هو الحد الأقصى لاستئناف المفاوضات السورية

نيويورك|

أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا أن المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة ستستأنف في غضون شهر تموز المقبل.

وقال دي ميستورا، خلال تقديمه تقريرا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن المنظمة لا تزال متمسكة بشهر أغسطس كموعد أقصى لإطلاق عملية التسوية السياسية في سوريا.

وأشار إلى أن مسألة انعقاد جولة جديدة من المفاوضات السورية السورية تتطلب التفاهم بين روسيا والولايات المتحدة، موضحا أن المباحثات قد علقت إلى حين حصول المنظمة على إبلاغ رسمي من قبل رئيسي المجموعة الدولية لدعم سوريا، روسيا والولايات المتحدة، بتوصلهما إلى الأرضية المشتركة التي سينطلق منها العمل.

وأوضح دي ميستورا أن “كل الأطراف السورية وافقت في المحادثات الأخيرة على أن يكون هناك هيئة حكم انتقالي”، مؤكدا أن “الحل العسكري في سوريا لن ينهي الصراع ونحتاج لإجراءات لبناء الثقة من أجل إنجاح المحادثات”.

المتحدثة باسم ديمستورا: مفاوضات جنيف تنطلق في 14 آذار

جنيف|

أعلنت جيسي شاهين المتحدثة باسم المبعوث الأممي إلى سوريا أن ستيفان دي ميستورا ينوي بدء المفاوضات حول جوهر التسوية السورية في 14 آذار على أبعد تقدير.

وقالت شاهين إن دي ميستورا يريد، كما خطط، استئناف المفاوضات مع الأطراف السورية ابتداء من النصف الثاني من يوم 9 آذار، لكن الوفود السورية ستحضر في 12 و13 و14 آذار، بسبب جملة من المشاكل اللوجستية المرتبطة بمعرض السيارات الدولي في جنيف.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لمجموعة الرياض أعلنت موافقتها الذهاب الى جنيف للمشاركة في محادثات السلام المرتقبة، وفق ما أعلن رياض نعسان آغا أحد المتحدثين باسم الهيئة.

وأعلن قدري جميل رئيس حزب “الإرادة الشعبية” أن وفد مجموعة موسكو-القاهرة ينوي الذهاب إلى الجولة الثانية لمفاوضات جنيف قبل 14 آذار.

وقال جميل “طلبوا منا الحضور قبل 14 آذار، وأنا سأذهب في 12 آذار. وهيثم مناع (الرئيس المشارك لمجلس سوريا الديمقراطي) ما زال يرفض المشاركة بدون الأكراد. نحن 8 أعضاء مجموعة موسكو-القاهرة نعتقد أن علينا المحافظة على وضعنا ومتابعة المشاركة والعمل من أجل تمثيل الأكراد في هذه المفاوضات”.

وكان ممثل الأكراد السوريين في موسكو رودي عثمان أعلن أن الدول المنظمة لمفاوضات جنيف وعدت أكراد سوريا بدعوة ممثليهم إلى جنيف، لكن الدعوة لم تصل حتى الآن.

وأعلنت شاهين أن المبعوث الدولي دعا وفود الحكومة السورية والهيئة العليا للمفاوضات وبعض المشاركين في لقاءات موسكو والقاهرة، ولن توجه دعوات أخرى.

وكانت أطراف في المعارضة السورية اتهمت روسيا بعدم وضوح الرؤية تجاه تصنيفات المعارضة السورية، وأعلنت أن موسكو تخلت عن دعوة بعض أعضاء مجموعة موسكو إلى مفاوضات جنيف.

ونقلت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء عن مصادر في المعارضة السورية أن روسيا لم تعد متمسكة بدعوة قدري جميل رئيس حزب “الإرادة الشعبية” ورندا قسيس رئيسة “حركة المجتمع المدني” إلى مفاوضات جنيف بينما تتمسك بدعوة صالح مسلّم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وآخرين معه من مجلس سوريا الديمقراطي.

ورأت المصادر أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في الغالب سيتجاوب مع الرغبة الروسية ولن يوجه الدعوة لمن تخلت عنهم موسكو خاصة وأن المعارضة السورية تعتبرهم “إشكاليين”.

بينما أكدت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية بثينة شعبان أن معيار دمشق في جنيف هو البلد والشعب ووحدة الأرض واستقلال القرار، منوهة بجدية دمشق في وضع حد للعنف ومشددة على الحل السياسي والقضاء على الإرهاب.

ديمستورا: المفاوضات السورية ستبدأ عمليا في العاشر من اذار

جنيف|

اعتبر موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا السبت ان المفاوضات “غير المباشرة” بين الحكومة و”المعارضة” السوريتين ستبدأ عمليا في العاشر من الشهر الحالي في جنيف على ان يصل المشاركون تباعا.

وقال دي ميستورا في مقابلة مع صحيفة “الحياة” نشرت السبت “نيتنا أن نطلق العملية مجددا”، مضيفا “بحسب رأيي، سنبدأ في العاشر من آذار، ستنطلق هذه العملية”.

واوضح ان “البعض سيصلون في التاسع من الشهر، وآخرون، بسبب صعوبات في أمور حجز الفنادق، سيصلون في الحادي عشر، ويصل آخرون في الرابع عشر من الشهر”.

وفشلت جولة اولى من تلك المفاوضات عقدت بداية شباط/فبراير في جنيف، ما اجبر دي ميستورا على تعليقها الى الـ25 من الشهر ذاته، ليعود ويرجئ انعقادها حتى السابع من اذار ومجددا حتى التاسع منه.

وشرح دي ميستورا ان المفاوضات “ليس مؤتمرا حيث يجلس الناس في غرفة كبيرة وصورة جماعية وأعلاما وأمكنة ومواقع ويجلس الناس ويلقون خطابات كبيرة، لن يكون هناك حفل افتتاح، سيكون هناك أسلوب جديد اسمه لقاءات غير مباشرة”، كما حصل في الجولة الاولى.

واشار الى ان ذلك “يعني أنني بإمكاني أن أدعو أناسا عدة، الحكومة والمعارضة ومجتمع مدني والنساء”، مضيفا “ألتقي بهم في شكل منفصل في مواعيد مختلفة وغرف مختلفة، في الأمم المتحدة أو في مدينة جنيف بحسب الظروف”.

وبحسب دي ميستورا، ستعقد “اجتماعات تحضيرية ثم سنذهب في العمق مع كل طرف في شكل منفصل لمناقشة القضايا الجوهرية”. ولفت الموفد الاممي الى ان ممثلي المجتمع الدولي لن يشاركوا مباشرة “بل سيكونون في الممرات والخلفية لدعم السوريين”.

وردا على سؤال حول قائمة المدعوين وخصوصا الاتحاد الديموقراطي، الحزب الكردي الاهم في سوريا، قال دي ميستورا “سأقوم بوضوح بالاستماع لكل شخص عنده شيء يقوله لنا لأن هذه مفاوضات غير مباشرة ولم نصل بعد إلى النقطة التي تجلس فيها الوفود التفاوضية وجها لوجه في غرفة واحدة”.

واضاف “سبق وأعطينا إشارة في أي اتجاه نحن سائرون عندما وجهنا الدعوات الأولى” اي الى الجولة الاولى، والتي لم تتم خلالها دعوة حزب الاتحاد الديموقراطي.

الخارجية السورية تنتنقد ديمستورا: يطلق تصريحات متناقضة وجديته بحاجة لاختبار

دمشق|

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين ان الحكومة السورية لا تسمح لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا ولا لأي كان أن يتحدث عن اختبار جدية سورية في أي موضوع كان والحقيقة أن الحكومة السورية هي التي باتت بحاجة لاختبار صدقية المبعوث الأممي الذي دأب منذ بداية عمله على الكلام في وسائل الإعلام بما يناقض تماما ما جرى في الاجتماعات المشتركة مع الحكومة السورية.

وفي هذا السياق تؤكد الجمهورية العربية السورية ان ايصال المساعدات الانسانية للمناطق المحاصرة من قبل الإرهابيين هو التزام الحكومة المستمر منذ سنوات تجاه شعبها ولا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد باجتماعات جنيف أو ميونيخ أو فيينا أو بأي جهة كانت وأن أي ادخال أو ايصال للمساعدات الانسانية في السابق أو في المستقبل هو ضمن خطة الاستجابة الوطنية السورية ولسنا بانتظار أحد ان يذكرنا بواجباتنا تجاه شعبنا وأما ما صرح ويصرح به دي ميستورا حول اختبار جدية الدولة السورية فلا علاقة له بالدقة أو الموضوعية ولا يمكن وضعه إلا في سياق إرضاء جهات أخرى.