أرشيف الوسم : داعش

ذخائر تنظيم “داعش” وأنفاقه بيد الجيش السوري في دير الزور

دير الزور: اكتشف الجيش العربي السوري شبكة جديدة تضم العديد من الأنفاق التي خلفها تنظيم “داعش” في منطقة صبيخان بريف ديرالزور الجنوبي الشرقي.
وبحسب ما أفادت وكالة “سانا” بأنه “وخلال متابعته لعمليات التمشيط في المناطق المحررة، تم العثور على أحد الأنفاق الذي يتموضع ضمن جبل الشارة في حي تشرين ويمتد على مساحة 200 م بعمق 100 متر ويحتوي على 16 غرفة كان يتحصن بها متزعمو التنظيم”.
ويتشعب النفق في حي تشرين ببلدة صبيخان لمسافات كبيرة ضمن الأحياء السكنية وبين المنازل وبداخله كميات من الأسلحة والذخائر.
وكانت الوحدات العسكرية العاملة في المنطقة عثرت الخميس الماضي أيضاً على شبكة أنفاق في الميادين وقرية صبيخان طولها أكثر من 500 م بداخلها مقرات وذخائر متنوعة من مخلفات التنظيم المسلح.
تجدر الإشارة إلى أن الجيش يتابع عمليات التمشيط بريف دير الزور لإزالة كافة المخلفات التي تركها “داعش” لضمان عودة آمنة للعائلات المهجرة إلى منازلها.

واشنطن تخلي أسرى داعش.. مروحية أمريكية تهبط في سجن الحسكة

الحسكة – خاص:
هبطت ظهر اليوم مروحية أمريكية في سجن الحسكة المركزي لنقل إرهابيين معتقلين من “داعش” وذلك للمرة الثانية خلال أقل من شهر.
ورجح مصدرٌ محليٌّ في حي غويران بمدينة الحسكة في اتصال مع ” أخبار سوريا والعالم ” قيام أمريكا بنقل عناصر “داعش” من الحسكة إلى رميلان سراً”.
ورجحت مصادر خاصة لموقع أخبار سوريا والعالم أن يكون هبوط المروحية تم بغية نقل أسرى داعش من المحتجزين في السجن الذي تسيطر عليه قوات “قسد” وجنود أمريكيين.
وكانت مروحية أمريكية نقلت في 28 الشهر الماضي مسلحين تابعين لتنظيم “داعش” من سجن الحسكة المركزي إلى القاعدة العسكرية بقرية أبو حجر التابعة لناحية رميلان حيث بقيت داخل السجن لأكثر من 15 دقيقة ثم غادرت شمالا باتجاه القاعدةِ الأمريكية في أبو حجر بمدينة رميلان.
الجدير بالذكر أن “الوحدات الكرديّة” كانت تحتجزُ نحو 100 مسلح من عناصرِ تنظيمِ “داعش” داخلَ السجنِ المركزيّ، ونقلهم “التحالف الدولي” في وقت سابق من ريفِ دير الزور.

مخيم اليرموك.. داعش يتمدد على حساب النصرة في “المليون” و”المشروع”

دمشق: أكدت مصادر أهلية في مخيم اليرموك بدمشق، قيام تنظيم “داعش” بقصف مواقع لـ”جبهة النصرة” بعدد من قذائف الهاون تزامناً مع هجوم بسيارة مفخخة، فيما لم ترد معلومات عن الأضرار البشرية.
وشهد صباح يوم الجمعة اندلاع اشتباكات بالرشاشات الثقيلة بين “داعش” و”النصرة” عند محور شارع الزين، واستمرت لوقت متأخر.
عقب ذلك، نشرت وكالة “أعماق” التابعة لـ”داعش” نبأ سيطرته على حييّن في مخيم اليرموك بعد مواجهات مع “النصرة”، التي قتل منها خمسة عناصر بينهم قياديون.
وذكرت “أعماق” اليوم السبت 17 شباط، أن مسلحي التنظيم سيطروا على حيي المليون والمشروع في المخيم.
وتأتي التطورات الحالية بعد معلومات نشرتها صفحات منارضة منها “صوت العاصمة” و”ربيع ثورة” عن وصول شخصيات قيادية للتنظيم إلى جنوبي دمشق، لبدء عمل عسكري كبير ضد “النصرة” في المنطقة.

في ريف الرقة.. مقبرة جماعية لمدنيين وعسكريين أعدمهم “داعش”

الرقة: عثرت الجيش السوري بالتعاون مع الجهات المختصة على مقبرة جماعية لمدنيين وعسكريين ممن أقدم تنظيم “داعش” على إعدامهم في ريف الرقة الغربي.
وذكر أحد القادة الميدانيين بحسب وكالة “سانا”، أنه بناء على معلومات وردت من الأهالي الذين عادوا الى قراهم ومناطقهم بريف الرقة تفيد عن وجود مقبرة جماعية قرب بلدة رمثان بالريف الغربي لمدينة الرقة تم التوجه إلى مكان المقبرة وبالبحث المبدئي تم العثور على الأدلة التي تؤكد وجود الجثامين فتمت الاستعانة بفرق من الدفاع المدني التي قامت باستخراجها.
وذكر أحد رجال الدفاع المدني أنه نتيجة البحث في موقع المقبرة الجماعية تم استخراج جثامين جميع الشهداء وعددهم 34 شهيدا وجرى نقلها إلى المشفى العسكري في حلب لاستكمال الاجراءات القانونية ومحاولة التعرف على أسماء الشهداء وتسليم الجثامين لذويهم أصولاً.
وقام الجيش السوري في أواخر كانون الأول الماضي بإخراج جثامين 115 عسكرياً ومدنياً من مقبرة قرب بلدة الواوي التابعة لناحية دبسي عفنان في ريف الرقة الغربي كان قد أعدمهم تنظيم “داعش”.
واستعاد الجيش السوري السيطرة على بلدة رمثان في التاسع من تموز الماضي مع عشرات القرى المجاورة بعد القضاء على آخر تجمعات تنظيم “داعش” فيها.

القنبلة “الجهنمية” تدمر أرتال آليات “داعش” في سوريا “فيديو”

دمشق:
أظهر فيديو منشور على اليوتيوب استخدام قنبلة “إر بي كا-500” ضد آليات المسلحين من تنظيم “داعش” في سوريا.
إذ ذكر موقع إخباري روسي أن هذ القنبلة يصفها الخبراء العسكريون الأجانب بأنها “جهنمية”، وتُعرف باسم “إر بي كا-500” وهي قنبلة فريدة من نوعها.
وتحتوي قنبلة “إر بي كا-500” على 10 قطعة متفجرة أو نواة ضاربة يتم إنزال الكل منها على الهدف المطلوب تدميره بالباراشوت الخاص. وتنقضّ “النواة الضاربة” على الهدف بسرعة هائلة تصل إلى 2 كيلومتر في الثانية. لذا فالهدف لا يملك فرصة النجاة.
وتستطيع قنبلة “إر بي كا-500” التي تلقيها الطائرة من ارتفاع يصل إلى 5 كيلومترات أن تدمر 6 دبابات معادية.

“صيادو داعش” في سوريا يستعينون بسيارات “باتريوت”

ظهرت مؤخراً صورة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لإحدى سيارات “باتريوت” التابعة لوحدة “صيادي داعش” في الجيش السوري.
إذ يواصل الجيش السوري الاستعانة بسيارات روسية ماركة “أو أ زي” منها السيارات المعروفة باسم “باتريوت”، في محاربة المسلحين.
كما رُصدت سيارات “باتريوت” التي ينتجها مصنع “أو أ زي” للمرة الأولى في سورية، في شباط 2016، خلال عملية محاربة المجموعات المسلحة في ريف تدمر، بحسب صحيفة “روسيسكايا غازيتا”.
وبدأ الجيش السوري يستخدم سيارات ماركة “أو أ زي” في ثمانينات القرن الماضي، ويجري الآن تجهيز تلك السيارات وهي من طراز “أو أ زي-469 و”أو أ زي-3151” بنفس المدافع الرشاشة وقواذف الرمانات التي تتسلح بها سيارات “باتريوت”.

نائب في الكنيست: “إسرائيل” تشتري النفط من تنظيم “داعش”

القدس المحتلة: قالت عايدة توما سليمان، النائب العربية في الكنيست (البرلمان)، إن إسرائيل تتعاون مع تنظيم “داعش” الإرهابي، وتشتري منه النفط.
وقالت صحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية، اليوم، إن أقوال توما سليمان، المنتمية للقائمة العربية المشتركة، جاءت خلال جلسة للكنيست الإسرائيلي مساء يوم الإثنين الماضي. وأشارت توما سليمان إلى أنها تستند في أقوالها إلى تقارير منشورة للأمم المتحدة.
وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، فقد كانت توما سليمان ترد على الانتقادات التي وجهتها النائب من حزب “البيت اليهودي”، ريفتال سويد، إلى النواب العرب بعد انتقادهم الغارات الإسرائيلية على مواقع في سوريا يوم السبت الماضي.
واتهمت سويد، سليمان بأنها تدعم إيران ومنظمة حزب الله، وهو ما ردت عليه الأخيرة بالقول:” توقفي عن الكذب، وتوقفي عن التحريض… أنا ضد الحروب، كل الحروب، وضد سباقات التسلح، هذه هي مبادئي”.
وأضافت توما سليمان إن منظمة الأمم المتحدة “وثقت تعاون الحكومة الاسرائيلية مع المجموعات المتطرفة في سوريا”.
وأضافت:” هذه الروابط موثقة بشكل جيد، مع ظهور تقارير عن مشتريات النفط من تنظيم داعش التي قامت بها الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو”.

داعش يحول الحجر الأسود إلى “جبهة”.. وأمراء عرب يدخلون مخيم اليرموك

دمشق: أفادت مصادر محلية في مخيم اليرموك بدمشق، بدخول قيادات عربية من تنظيم “داعش” إلى المخيم.
ونقلت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية”، عن مصادر لم تسمها، قولها: “إن 3 أمراء من جنسيات مختلفة، وفور وصولهم تولّوا مناصبهم القيادية في التنظيم، إذ تولى شخص من جنسية جزائرية إمارة التنظيم العامة في المخيم، وتولى آخر عراقي الإمارة الأمنية”.
وأضافت المصادر: “فيما أصبح شخص سعودي، أميراً شرعياً للتنظيم في مخيم اليرموك، مع أنباء عن وجود أمير آخر تونسي الجنسية”.
ووفقا لأنباء غير مؤكدة، فإن “أبو صياح طيارة (فرامة)”، عاد إلى مخيم اليرموك، بعد أسبوعين من عودة عائلته، علماً أن “فرامة” كان أمير التنظيم في المخيم بوقت سابق، والذي قيل إنه هرب إلى الرقة نهاية العام 2016.
مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، قالت إن “قياديي التنظيم قدموا من شمال وجنوب سوريا والعراق، وتم دخولهم عبر حاجز بردى إلى الحجر الأسود جنوب دمشق، وبدؤوا بإجراء اجتماعات مكثفة وتفقد نقاط الرباط، ليستلموا زمام الأمور بعد التخبط الذي أصاب التنظيم بسبب خروج العشرات من أمرائه وعناصره”.
وفي سياق متصل، قالت “المجموعة” إن تنظيم “داعش” أخطر سكان حي الحجر الأسود بمغادرة منازلهم، والتوجه إلى مخيم اليرموك، في إشارة إلى تحويل الحي إلى منطقة عسكرية.
وأقدم تنظيم “داعش” على جلد أحد أبناء مخيم اليرموك بدمشق، بسبب حيازته مادة التبغ و وتهريبها من منطقة يلدا إلى داخل المخيم.
حيث أظهرت صور نشرها التنظيم على موقعه الرسمي قيام أحد مسلحيه بجلد المتهم بحسب وصفهم أمام العامة وهو يحمل لافتة كتب عليها “إدخال الدخان إلى أراضي الدولة الإسلامية جنوب دمشق”.
وفي السياق كان تنظيم “داعش” قد شن في عام 2016 حملة اعتقالات احتجز خلالها عدداً من أبناء مخيم اليرموك، وذلك بتهمة التدخين في الأماكن العامة، فقد احتجز يوم 28/ 7 / 2016، ما يقارب خمسين مدنياً من أبناء المخيم بتهمة التدخين في الأماكن العامة حيث يحتجز التنظيم كل من يقوم بإلقاء القبض عليه وهو يدخن لمدة أكثرها خمسة أيام وأقلها يوم واحد.
كما اعتقل تنظيم “داعش” يوم الثلاثاء 4/ 7/ 2017 ثلاثة مدنيين من أبناء مخيم اليرموك، بسبب حيازتهم مادة التبغ، واقتادوهم إلى أحد مقراتهم الأمنية في الحجر الأسود، ومن ثم أفرجوا عنهم بعد يوم من اعتقالهم.
يُشار إلى أن “داعش” قام بارتكاب العديد من الانتهاكات بحق المدنيين الموجودين داخل المخيم، وذلك بعد اقتحام التنظيم مخيم اليرموك يوم 1 نيسان 2015.

“النصرة والجيش الحر” تتفق مع تنظيم “داعش” في ريف إدلب

إدلب: توصلت “هيئة تحرير الشام- جبهة النصرة سابقاً” وفصائل من “الجيش الحر”، يوم أمس، إلى اتفاق مع مجموعات “داعش” المنتشرة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.
الاتفاق كما تناقلته تنسيقيات المسلحين يقضي بتسليم مجموعات “داعش” لأسلحتهم، والمناطق التي تسيطر عليها في المنطقة، مقابل نقلهم إلى “المحاكمة” في مناطق سيطرة “الهيئة” والفصائل المسلحة.
ونقلت تنسيقيات المسلحين عن “مصادر” وصفها بـ “العسكرية” قولها إن مسلحي “داعش” سلموا أنفسهم للفصائل المسلحة، حيث بلغ عددهم 350 مسلحاً بينهم 80 جريحاً إلى جانب نساء وأطفال، وجاء ذلك بعد اجتماع ضم الفصائل مع ثلاثة مسؤولين في “داعش”.

“داعش” يخلي الحجر الأسود وأهالي مخيم اليرموك يشتكون الحصار

دمشق: ناشد أهالي مخيم اليرموك بفتح ممر إنساني عاجل لإخراج الحالات الإسعافية والمرضية من جنوب دمشق، أسوة ببقية المناطق المجاورة.
وجاء في بيان تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي: “نحن أبناء مخيم اليرموك المتواجدين في المخيم والنازحين إلى البلدات المجاورة، نضع بين أيديهم معاناتنا الإنسانية المستمرة والتي تتمثل بعدم وجود ممر إنساني لخروج الحالات الإسعافية والمرضية”.
أضاف البيان أنه وبسبب محاصرة “داعش” للمخيم فإن معاناة الأهالي متواصلة ومحرومون من أبسط مقومات حياتهم اليومية بالإضافة إلى نقص الرعاية الصحية والطبية وحرية التنقل إلى مشافي العاصمة.
ونوه إلى أن الأشهر الماضية تمكنّ عدد من المرضى الخروج من جنوب دمشق للعلاج، عبر موافقات تمنحها منظمة التحرير الفلسطينية بعد موافقة الأجهزة الأمنية السورية.
وطالب الأهالي في ختام بيانهم الجهات المعنية الفلسطينية والسورية بضرورة التحرك لإخراج المرضى وإسعاف الحالات الحرجة، ورفع المعاناة عن أهالي المخيم المحاصر.
من جهة أخرى ووفق مصادر محلية، طلب التنظيم من أهالي حي “الحجر الأسود” إخلاء الحيّ والتوجه للسكن في مخيم اليرموك المحاصر، منوهة إلى أن التنظيم ينوي تحويل الحيّ لـ”منطقة عسكرية”.